»» welcome To Your Home ««

راااح اسسسكر المنتدى $$$$$$$ الي كاتب ينقلها لان اذا سكرت المنتدى مرح اقدر افتحه مره ثانيه $$$$$ بعد سبوعين راح اسكره

    رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    شاطر
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الأربعاء مارس 20, 2013 2:54 pm


    البــــــارت 16




    الساعه 8 ونص صباحآ

    بيت فيصل

    فيصل نازل من الدرج ومستعجل
    ابو فيصل : فيصل
    فيصل انتبه إن أبوه قاعد في الصاله : هلا يبه
    ابو فيصل : أصبحنا ، وش فيك مستعجل حتى سلام ماسلمت ؟!
    فيصل : أعذرني طال عمرك ماانتبهت ، وراح لعنده وحب رأسه صباح الخير
    ابو فيصل : صباح النور ، وش عندك ؟
    فيصل يناظر الساعه : والله ي طويل العمر متأخر شوي ع الشغل ع بال مااوصل الحين تكون الساعه 9 وربع و ع بال مااجهز الأوراق اللي احتاجها تكون الساعه 10 وقت موعد المسؤل حق مشروعنا بالكويت ولازم استعجل
    ابو فيصل : دوختني بمواعيدك ، دقيق بشكل يصدع
    فيصل : هههههههههههه هذا اللي مخليني رجل أعمال ناجح ، يالله تامر ع شي ي قميل
    ابو فيصل : سلامتك ، أنا شوي واروح الشركه
    فيصل : يحقلك ي صاحب الشركه
    ابو فيصل : أقول لا تنسى اليوم خطبت أختك ملاك لإزم تكون موجود من بدري
    فيصل يحط صبعه ع خشمه : ع هالخشم ، يالله مع السلامه ، وطلع بسرعه
    ابو فيصل بصراخ : انتبه ع نفسك



    وصل الشركه 9 ونص

    فيصل يناظر بساعته : ي ليل والله متأخر ، يمر من عند السكرتيره ، دينا ورآي المكتب
    دينا ع طول أخذت الملفات ودخلت من بعده
    فيصل : أبي الملفات اللي احتاجها حق مشروعنا الموعد بعد نص ساعه وماعندي وقت
    دينا ابتسمت : انا جهزت كل الملفات اللي تحتاجها من أمس وتحطها ع المكتب
    فيصل : ي بعدي والله انتي بس لو ترضين تروحين معي أمريكا بدل كيت كان شغلي مشى من غير مااخاف عليه
    دينا : هههه تسلم طال عمرك ، تامر ع شي ثاني؟
    فيصل : لما يجي منصور عشان الموعد عطي ابو حسن خبر يجيني المكتب احتاجه حق الحسابات تبع المشروع لإزم نقضي كل شي اليوم
    دينا : إن شاء الله ، عن أذنك وطلعت
    فيصل ظل يرتب الأوراق ويراجعها ويشوف أي شي يحتاج تعديل لحد ماجى موعد الاجتماع ، ظلوا بالمكتب لساعه 12 ونص وكان يأخذون استراحه عشان ابو حسن كبير في السن وفيصل مايحب يتعبه


    الساعه 1 ظهرآ


    رن فون فيصل
    فيصل : هلا دلع
    دلع : هاااااااااي بيبي
    فيصل : هايات
    دلع : بالشركه؟
    فيصل يتنهد : أكيد ، وانتي ؟
    دلع : أكيد لا ، انا مأخذه أجازه أسبوع
    فيصل : خير أسبوع زواج خواتك وانتهى
    دلع : اليوم آلصباحيه وأمي مسويه غدى لهم وبتسوي سهره معتبره بعد ويبقى من الاجازه يومين عشان أريح شوية
    فيصل : عز الله استفاد ابوك منك
    دلع : هههههه والله الشغل مدبل ، المهم اليوم تجي تماام
    فيصل : والله مااعتقد اليوم خطبت ملاك وبكره ورأي سفر
    دلع : مالي شغل والله تحضر
    فيصل : ماراح أوعدك بس أحاول ، ع فكره بكره انا والشله مسافرين كنت بقولك بس مايمديك لأن إجازتك بتنتهي واحنا بنظل أسبوع
    دلع بقهر : آآآه يالخونه ي ناكرين الصداقه والسفر اللي بينا ، دلع بغنج أجلوها عشاني
    فيصل : سبحان الله تتغيرين بثواني ، فديت اللي تدلع علي بس معليش مااقدر إحنا متفقين ومانقدر ناجل السفر بس مره ثانيه بنروح دبي ونأخذك معنا
    دلع : دبي بعينك ، طفشت منها أبي أروح هوليوود
    فيصل : خير وش عندك؟
    دلع بحالميه : عندي أمل الاقي براد بيت وابوسه
    فيصل : وبعدين
    دلع بفرح : وأتصور معه واحتفظ فيها طول عمري
    فيصل : ههههههههههههههههههه الحمدلله ع نعمة العقل
    دلع : لا يكثر ، يالله أقلب وجهك أنا الغلطانه أضيع وقتي معاك وأقولك حلمي
    فيصل : والله انا ضيعت وقتي معك ، يالله روحي اكشخي
    دلع : باي حبيبي
    فيصل ابتسم : باي قلبي
    وبعد ربع ساعه وصلته صوره ع البي بي ، كانت دلع مصوره شكلها وراسلته تسأله وش رأيه
    فيصل : ههههههه هبله هالبنت ، رد عليها : كالعاده مغطيه ع الكل فديت روحك



    شركة ابو تركي

    ابو تركي : البرزنتيشن اللي قدمته حق مشروعنا عجبني كثير وفكرته ممتازه وكل المسئولين عجبهم بعد وطلبوا أنك تكون مسئول عن تنفيذه
    تركي : تامر أمر ، بس يبه بسافر بكره وبظل اسبوعين
    ابو تركي : وش عندك ؟
    تركي : صارلي كم يوم مخنوق من ضغوطات الشغل بروح مع فيصل الكويت عنده هناك مشروع وبعدها بنروح نشوف الشركه تبعه اللي بأمريكا تعرف أني اشتغل معه بس ع الأقل أغير جو
    ابو تركي : اسبوعين بس ، لازم بعدها تكون موجود عشان تشوف شغلك
    تركي : من عيوني أنا بشتغل عليه عن طريق النت ولما أرجع راح أخلصه بسرعه لأنه راح يكون جاهز وماراح يأخذ أكثر من شهرين بإذن لله
    ابو تركي : يالله عساك ع القوه ي سندي
    تركي ابتسم : ويقويك ي الغالي ، تامر ع شي ثاني
    ابو تركي : سلامتك ، تقدر تتفضل
    تركي : يالله مع السلامه ، وطلع




    بيت فهاد


    فهاد واقف قدام المرايا اللي بالصاله ويعدل شعره ويكلم جمانه ، سمع صوت خلاه يجمد بمكانه لدرجة إن فونه طاح وهو ماانتبه ولا حس عليه

    ابو فهاد يكلم الشغاله : خذي شنطتي وطلعيها غرفتي أنا بروح مكتبي عندي كم شغله ابي أخلصها وبعدين بطلع غرفتي الاقيها نظيفه ومرتبه ، فاهمه
    الشغاله : أوكي بابا
    ابو فهاد ماشي لمكتبه انتبه ع فهاد وهو واقف ، التفت عليه وظل يناظره ربع ساعه وبعدها ناظره نظرة حقد ومشى من عنده من غير لا يعبره بكلمه
    فهاد غمض عيونه بقوه ونزلت منه دمعه مسحها بقوه وكأنه بيمسح سبب نزولها ، أخذ فونه والآي باد وطلع ع طول للمركز



    شركة ابو طلال

    طلال يكلم آنفال : الوالد طالبني شوي وارجع إكلمك ، وقفل
    طق طق طق
    ابو طلال : تفضل
    طلال : السلام عليكم
    ابو طلال : وعليكم السلام ، تعال اقعد
    طلال يقعد مقابله : أمر يبه وش بغيت ؟!!
    ابو طلال : صارلك كم أسبوع وأنت مجتهد بشغلك وهالشي يفرحني أكيد ، بس انا قررت أعدل المناصب كل واحد والمنصب اللي يناسبه
    طلال باستغراب : وش قصدك ؟
    ابو طلال : يعني انت ماراح تكون بمنصبك بعد اليوم
    طلال : أجل وين بكون ؟!
    ابو طلال : انت ماتستاهل منصبك
    طلال ماسك أعصابه : وشلون مااستاهله وأنت توك تقول أني مجتهد بشغلي !!
    ابو طلال : انا عينتك مساعد المدير العام ، يعني شغلي وشغلك مافيه فرق وأتمنى ماتخيب ظني فيك ي طلال
    طلال مو مصدق اللي يسمعه : يبه ترى مو وقت المزح إذا كنت تمزح قولي من الحين
    ابو طلال : قدي انت عشان إمزح معك ، يالله أشوف فز الحين أنقل أغراضك لمكتبك الجديد
    طلال راح يم أبوه يحب رآسه : ي بعدي والله ي ابو طلال فديتك ي الغالي ، ان شاء الله أكون عند حسن ظنك ، وطلع ركض يبشر آنفال وينقل أغراضه لمكتبه الجديد




    نرجع حق فيصل

    .... : السلام عليكم
    دينا : أهلآ وعليكم السلام ، حياك
    .... : انا مصممة الديكور ، عندي موعد مع الأستاذ فيصل
    دينا باستغراب : إنتي مصممة الديكور؟!
    .... : ايه أنا ، ليه مستغربه ؟
    دينا : لا توقعتك رجال مو بنت ، ع العموم تفضلي ع بال مااعطي الأستاذ فيصل خبر
    طق طق طق
    فيصل : تفضلي دينا
    دينا : طال عمرك مصممة الديكور وصلت
    فيصل : أوكي قوليلها تدخل
    دينا طلعت : تفضلي إختي
    .... : مشكوره ، أدخلت بكل ثقه ، السلام عليـ.... وسكتت
    فيصل منصدم : اميره ؟!!!!
    اميره متفاجئه : ماتوقعت تكون انت فيصل
    فيصل ابتسم : ولا انا توقعتت تكونيين مصممة الديكور ، حياك تفضلي
    اميره تقعد مقابله : من وين جبت رقم شركتي؟
    فيصل : أخذته من أمي
    اميره باستغراب : امك !!
    فيصل : ههههههه ايه أمي الجوهره صاحبة أكبر شركة في ...... ، بس ماتوقعت انك تسافرين يعني أول مره أعرف انك مشهوره لدرجة أنهم يطلبونك بكل المناطق
    اميره بثقه : أي أحد يكون ناجح سمعته تنتشر ويصير مشهور وأنت أدرى ماشاءالله سمعت عنك كثير بس أبدآ ماتوقعت تكون انت يعني ..... وسكتت
    فيصل ابتسم : عارف قصدك توقعتي تلاقين رجال مو تومبوي وتفاجأتي لأنك حاطه ببالك أني فيصل عند الشله وفي بارتاتي مو صاحب شركات معروف باسم فيصل
    اميره : بصراحه أيه
    فيصل : أوووه خذتنا السوالف ونسيت إسالك ، شنو تشربين؟
    اميره : قهوه ساده لو سمحت
    فيصل : مزاجك صعب ، دق ع دينا ، دينا قهوه ساده وواحد كولا بسرعه
    اميره : عندك خلفيه عن مزاج إلقهوه والغريب أني سمعت انك ماتحب إلقهوه أبد
    فيصل : ههههههه شكلك سمعتي عني كثير ، أممم عندي خلفيه عن القهوه من الوالد الله يطول بعمره
    اميره : الله يخليه لك ، وش رايك نتكلم الحين عن شغلنا
    فيصل : أكيد ، انا حاب أغير مكتبي ومكتب سكرتيرتي ومكتب الوالد وسكرتيره ومدخل الشركه ، أبي أسمع اقتراحاتك أول وبعدين نقرر
    اميره عجبها أسلوبه : أوكي أنا اقتراح ع المدخل يكون اللون فاتح مو غامق عشان يفتح النفس ويغير مزاج الموظفين ويكون فيه كم قطعت أثاث ونغير طاولات الكفتيريا وندخل كم لوحة رسم ، طلعت كاتلوج من شنطتها ، وهذا كاتلوج راح أوضحلك أكثر شنو أقصد ....... وصارت تطلع كم نموذج من تصميمها وتبدي رأيها وتقترح عليه ، اتفقوا ع كل شي وانتهى الاجتماع الساعه 4 العصر

    فيصل وقف ومد يده : اتشرف بتعامل معاك
    اميره تسلم : الشرف لي أكيد ، ع العموم شهر ونص بالكثير يكون كل شي جاهز وأنا بين فتره والثانيه راح اشيك ع شغلهم
    فيصل : تشرفينا ، بس حبيت أقولك أنا مسافر بكره وراح أرد بإذن لله بعد اسبوعين
    اميره : أمريكا ؟
    فيصل : أول شي الكويت وبعدين أمريكا
    اميره زل لسانها : وش عندك بالكويت ، وحطت يدها ع فمها وهي متفشله ، سوري ماكنت أقصد
    فيصل فقع ضحك ع شكلها : هههههههههه ، عندي مشروع هناك
    اميره : الله يوفقك ، استأذن الحين مع السلامه
    فيصل : بحفظ الله
    اميره طلعت وظل فيصل واقف يناظر الباب بعدين حط يده ع قلبه وتنهد : ريلاكس ي قلبي ترى ماهي من نصيبي ، ضبط المكتب وأخذ بعض الملفات معه وطلع
    دينا : أستاذ فيصل ....
    فيصل : هلا ؟
    دينا : حبيت أقولك رحلتك بكره الساعه 10 ، وأكدت حجزك في مركز الأستاذ فهاد
    فيصل : تسلمين دينا ، انا طالع مكتب الوالد وبعدين بطلع ، إذا في شي ناسيته تلاقيني هناك ومشى
    دينا : مستعجل ع طول ، بس لو يمديني أقوله اللي بخاطري والله يقضبني الباب وش يبي فيني هو وين وأنا وين ، ورجعت تكمل شغلها



    طق طق طق

    ابو فيصل : تفضل
    فيصل : السلام عليكم
    ابو فيصل : وعليكم السلام ي هلا ، هاه خلصت مواعيدك ؟
    فيصل يقعد : ايه الحمدلله خلصتها وارتحت
    ابو فيصل : يعطيك العافيه
    فيصل : يعافيك يآرب ، جيتك عشان أقولك تجهز نفسك بكره رحلتنا عند الجوهره ويغمزله
    ابو فيصل ابتسم : الساعه كم ؟
    فيصل : 10 رحلتنا مع أني حاس 8 بتكون في السياره ههههههه
    ابو فيصل : خلصت؟
    فيصل : أحم آ آ آ بنقعد يوم واحد بس ونرجع اليوم الثاني لأني وعدتها أنام عندها
    ابو فيصل : طيب ، يالله الحين خلني أكمل شغلي
    فيصل : طرده محترمه
    ابو فيصل مطنشه ويناظر الأوراق اللي معاه
    فيصل : انا طالع وبرجع البيت 6 لا تنسى اليوم خطبت بنتك ، وقف عند الباب اللي مأخذ عقلك يتهنى فيه ، فتح الباب وركض وهو يناظر الباب وبوووووم مع دينا اختل توازنها وكانت بطيح فيصل مسكها من ظهرها عشان ماتطيح قدر يوازنها وطاحت الملفات اللي بيدها ، ظلت تناظر فيصل 5 ثواني وبعدين فيصل نزل يجمع الملفات
    وقف فيصل وهو مبتسم : اعتذر ماانتبهت عليك وهاذي الملفات
    دينا خاقه : لـ لا مو مو مشكله
    فيصل : يالله أنا طالع ، أشوفك ع خير ، ومشى
    دينا تناظره : ي ويل قلبي ، وضربت رأسها ، نسيت .. أستاذ فيصل وتركض أستاذ فيصل
    فيصل لف عليها : هلا دينا
    دينا ابتسمت : أستاذ هاذي الملفات تحتاجها لمشروعك بالكويت
    فيصل يناظر الملفات عشان يتأكد منها : لا هاذي كلها أخذتها معي نسخه منها بس هذا الملف مو مهم لكن راح أخذه لضروره يمكن احتاجه
    دينا : اللي تشوفه
    فيصل : مشكوره دينا ، ودخل الأصنصير واشر لها بيده " بآي "



    الساعه 5 وربع گا? في المركز

    فيصل في مكتب فهاد : فهاد وش فيك مو ع بعضك ؟!
    فهاد : مافيني شي ، ماقلتلي شنو تبي تسوي بالضبط ؟
    فيصل : فهاد لا تحاول تقص علي أنا أعرفك أكثر من نفسك ، وش صاير معك ؟
    فهاد : أبوي وصل اليوم وسكت
    فيصل : قالك شي؟
    فهاد : كالعاده تأمل ملامحي شوي وبعدها ناظرني نظرة حقد وراح عني من غير مايتكلم
    فيصل : انا بجيك البيت اليوم بس بعد مايروحون الضيوف من عندنا
    فهاد ابتسم : حياك الله بأي وقت
    فيصل : أدري من غير ماتقول ، والحين يالله أبيك تضبطني أبي إسوي نيولوك شعر وبشره وأبي إسوي تاتو وأبي اثقب حاجبي ، ورفع حاجبه
    فهاد : هههههه كل هذا وش عندك ، لا يكون الخطابين لك
    فيصل خزه : هه هه هه بأيخه ولاتعيدها لأنك لو عدتها بفقع وجهك ، يالله قدامي أشوف .....
    قص اطراف شعره وصبغ خصله من قدام أشقر والأطراف مدرج أزرق واخضر و عمل تاتو المؤقت شكل عقرب ع رقبته وتنظيف بشره وثقب حاجبه اليسار ... كان شكله يخقق بمعنى الكلمه

    الساعه 6 ونص گا? بالبيت


    جنى في المطبخ تشرف ع الضيافه
    فيصل : مرحبآ ي حلو
    جنى لفت : أهلــ.... ، وفتحت عيونها ، وووواااو فصول وربي شكلك يهبل
    فيصل : هههههههه فديتك عيونك اللي تهبل
    جنى : متى سويت كل هذا؟!
    فيصل : خلصت شغلي ورحت عند فهاد وتوني جاي من عنده ، المهم ناقصكم شي ؟
    جنى : لا حبيبي مو ناقصنا شي ، جوعان أحطلك أكل ؟
    فيصل أخذ قطعه من المعجنات : لا أبي أوفر عازم نفسي عند فهاد ع العشى ، انا بطلع أخذ شور سريع وأبدل
    جنى : أوكي
    طلع فيصل أخذ شور وبدل ملابسه لبس بنطلون جينز أسود وبلوزه لونها أزرق وفيها حرف F بالأخضر وجاكيت أسود فيه إستكارات بالأخضر وشوز أسود لبس ساعه لونها أزرق وسلساله المعتاد خيط أسود وفيه خنجر صغير حيل من ذهب وفضه اللي يشوفه مايحط بباله أنه ينفتح وهو ينفتح وحاد مره هديه من أبوه ، أخذ جوالاته وطلع مر غرفة ملاك
    طق طق طق
    ملاك : ادخلي جنى
    فيصل : ع بالك عندك فراسه مثلي
    ملاك : هههههه هذا انت ، ولفت .....
    فيصل : لهدرجه آخقق كل من شافني فتح فمه
    ملاك : وربي تخقق وبقوه ، وتلمس شعره وحطت يدها ع التاتو ووووواو يهبل وش ذا قسم بالله لو انك ولد اتزوجك من غير مهر وخرابيط
    فيصل : أقول احترمي نفسك ترى أنا أخوك مو نواف ي هبله
    ملاك : يآخي انا أقول لو لو لا تقلب الموضوع جد ، رقعلي ي ابو
    فيصل : ههههههههههه ملوك ترى خطبتك اليوم لو تكلمتي كذا مع نواف بيندم أنه تقدملك
    ملاك تعدل نفسها : أحم أحم اسلآ أنا أم الدلع وخر عني يالله ترى الميك تبعي يخرب أووف يآربي
    فيصل يصفق : برافو برافو عليك تعرفين تمثلين دور الدلع ، ينفع ينفع نغشه ههههههههههههههه
    ملاك : آفااا عليك اضبط نفسي ، لحظه نسيت انتظر هنا شوي ، ودخلت غرفة الملابس وبعد 5 دقائق طلعت ، وش رايك ؟؟
    كانت لابسه فستان طويل من فوق أسود ومن تحت بيج
    فيصل يصفر : وووواوو خطيررررررر
    ملاك تلف بالفستان : أهبل صح
    فيصل : بقوه
    ملاك : لحظه اقعد أبي البس الطقم وأسوي الميك اب وأبيك تشوف شكلي كيف
    فيصل : ي ليل هذا كله بتسوينه وأنا قاعد عندك ، أقول أنا بروح أشوف عزيز وبعدين أرجعلك سي يو ، وطلع لغرفة عزيز
    طق طق طق
    عزيز كان قاعد يذاكر والكتب بكل مكان : تفضل
    فيصل : السلام عليكم
    عزيز مستغرب : وعليكم السلام ، هلا فيصل صاير شي ؟!
    فيصل ابتسم : لا قلت أطل عليك أشوف كيف المذاكره معاك وإذا محتاج شي ؟
    عزيز : لا مشكور مو محتاج شي ، والمذاكره تماام وهذا آخر كتاب وإخلص مذاكره ، يعني من الاسبوع الجاي كل اختبار بس إقرا الكتاب واختبر
    فيصل : حلو حلو ، الله يوفقك ان شاء الله ، طيب بما أنه آخر كتاب وش رايك تضبط نفسك وتستقبل خطابين ملاك معاي؟
    عزيز يفكر : أمممم ماأدري يمديني اكشخ مثلك ، الساعه كم بيجون ؟
    فيصل يناظر الساعه : تقريبآ 8 يكونوا هنا ، يمديك تجهز نفسك بس ماراح تطلع اكشخ مني ، بعدين يمكن نخطبلك أخت العريس ويغمزله
    عزيز : ههههههه ويني ووين الزواج ، أبي أكمل جامعه وأتوظف واستقر زي الناس وبعدين أفكر بالزواج
    فيصل : أوب أوب هذا كله الله يعينك ، أجل انا بروح أشوف العروس وبعدين بنزل عند الوالد وأنت بعد ماتخلص روح طقطق عليها شوي ، لا تطول ، وراح غرفة ملاك ، هاه خلصتي؟
    ملاك : وش رايك ؟
    لابسه طقم ذهب ناعم ومسويه ميك آب نااعم وروج بني غامق
    فيصل : لا راح فيها الحبيب ههههههه
    ملاك : أكيد ما أنا ملوكه والاقر ع الله
    فيصل : أي والله انك ملوكه المهم لا تنسين تتحصنين ، أنا نازل عند الوالد وانتي نزلي عبايتك عشان النظره
    ملاك : أووووكي

    الساعه 8 ونص وصلوا الضيوف ، وتم كل شي وجا وقت النظره ......
    فيصل دق ع جنى
    جنى : هلا فيصل
    فيصل : تعالي إنتي والعروس المطبخ انتظركم ، وقفل
    3 دقائق وهم في المطبخ
    جنى : هاه وقت النظره ؟
    عزيز : أجل ليه قلنالكم تعالوا ، نبي نشوف خششكم ونسولف معكم مثلآ!
    فيصل : لا توتر العروس ي عزوز شوف كيف مرتبكه ويغمزله
    عزيز : انت شفت نواف كيف مستعجل يبي يشوفها
    فيصل : ع فكره ترى انت بتدخل معاهم مو أنا
    ملاك بسرعه : لا لا لا أبيك انت عشان تسوي زي ماسويت حق جنى وشافت خالد من غير ماينتبه
    فيصل وعزيز وجنى فقعوا ضحك عليها
    ملاك زعلت : خلاص قولوله مابي أشوفه ولفت تبي تروح
    فيصل مسك يدها : آفااا ملوكت قلبي زعلت ، كنا نمزح معك أنا بدخل معك ويالله البسي عبايتك قبل لا أغير رأيي
    ملاك : يالله الحين البس ، ولبست بسرعه وطلعت للمجلس معاه
    فيصل : انا بروح أجيب نواف ، وطلع
    5 دقائق ودخلوا فيصل ونواف المجلس
    نواف : السلام عليكم
    ملاك رفعت رأسها وخقت على شكله مع أنها مو أول مره تشوفه بس صارلها فتره مآشافته وأول مره تشوفه بالثوب والشماغ ..
    طويل وجسمه رياضي محدد العوارض وعيونه واسعه وكحيله حواجبه عريضه بس بشكل مرتب وحلو أسمراني ...
    فيصل : أحم وعليكم السلام ، حياك تفضل
    ملاك حست ع نفسها ونزلت رأسها
    نواف : كيفك ملاك ؟
    ملاك بخجل : الحمدلله
    فيصل : هاذي ملوكتنا شوفها وتمعن النظر فيها وتأكد ان مافيها أي خلل عشان بعدين ماتقول غشيناك ...
    نواف ابتسم : يكفي أخلاقكم وسمعتكم الطيبه وين بتروح عنكم ...
    فيصل : الله يسلمك ويخليك ، هاه ملوكه شوفي نواف زين مو بعدين تقولين ماشفته
    نواف : هاه شفتيني وإلا أقرب
    ملاك" ماقصرت ي فيصل أوريك بعدين "
    فيصل : لا لا هنا تعدينا النظره الشرعيه ، يالله قدامي أستاذ نواف تحرك
    نواف : ههههههههههههههه ، قاعدين ي الحبيب
    فيصل : اقول قدامي ولا يكثر ، إذا ملكة تعال وتسدح عندها بعد
    نواف يوقف : خلاص سمعتي أخوك يقول إذا ملكنا أنام عندكم أبيك تكوني شهاده ع كلامه
    ملاك : سلامات تنام عندنا وبيتكم ؟!
    فيصل ونواف فقعوا ضحك عليها
    فيصل : والحين شفت إختي ع الطبيعه ، يالله مشينا ، وطلعوا وهم يضحكون عليها

    في مجلس الرجال

    ابو نواف : متى ماتبون الملكه إحنا حاضرين
    ابو فيصل : انا أقول نسوي الملكه بعد اسبوعين مع ملكة أختها عشان الاختبارات
    ابو نواف : اللي تشوفه ، اليوم اللي تحددونه عطونا خبر نجهز أمورنا ... و اتفقوا ع كل شي يخص الزواج



    الساعه 10 راحوا الضيوف

    فيصل دق ع فهاد
    فهاد : هلا فيصل
    فيصل : شنو تبي تآكل؟
    فهاد : تعال عندي يسوون لنا عشى
    فيصل : لا وش دعوه الحين وقت نوم مو وقت طبخ ، قولي بس وش خاطرك فيه
    فهاد : اللي تبي جيبه مافي فرق
    فيصل : أوكي نص ساعه وأكون عندك ، وقفل

    ابو فيصل : ع وين ؟
    فيصل : عازم نفسي ع العشى
    ابو فيصل : مع مين ؟
    فيصل : خطيبتي هههههههه ، مع فهاد
    ابو فيصل ابتسم : انتبه ع نفسك وسلملي ع خطيبتك ، وطلع غرفته
    فيصل طلع برا البيت وشاف عزيز قاعد بروحه
    فيصل : وش فيك قاعد هنا؟
    عزيز : لا أغير جو بس ، طالع ؟!
    فيصل : ايه بطلع عند فهاد ، تبي عشى ؟
    عزيز : والله ي ليت ، بس طالع كذا ؟!!
    فيصل ابتسم : أجل ماانت عايش بالدنيا ، قوم معي
    عزيز وقف : وين ؟!
    فيصل يمشي : الحقني وتعرف ، شغل سيارته الهمر ، يالله اطلع
    عزيز مستغرب : كيف تسوق وأنت .... سكت
    فيصل : وأنا بنت ، اطلع ي حبيبي عندي رخصة وماحد يقدر يعرفني
    طلع عزيز معه ومروا ع كنتاكي أخذ فيصل الطلبات ودفع
    فيصل وصل عزيز البيت : هذا لك وللبنات أكيد مااكلوا شي اقعد معهم تابعوا موفي مع بعض وتونسوا
    عزيز : مشكور فيصل ، ونزل ، انتبه ع نفسك ، وصك الباب

    الساعه 11 إلا ربع وصل فيصل عند فهاد
    فهاد : هذا اللي نص ساعه وأكون عندك
    فيصل : أخذت عزيز معي اشترينا عشى ورجعته البيت ، يعني هذا رقم قياسي
    فهاد : انت متى تنتبه ع نفسك وتسوق زي الناس
    فيصل يصرف : إلاكل برد ، وطلعوا جناح فهاد يأكلون ويسولفون
    فهاد : أبوي قاعد بالمكتب
    فيصل : غريبه صاحي بهالوقت ؟!
    فهاد : ومن متى عرفنا طبعه أصلآ ، بس شكله غير هالمره
    فيصل : أكيد بيكون شكله غير كم صارلك ماتشوفه
    فهاد : ودي أتكلم معاه وأعرف كل شي عنه
    ظلوا ساكتين ..... وبعد 10 دقائق
    فيصل وقف : عندي وأنا ابو هندي
    فهاد : وش اللي عندك؟!!
    فيصل : قوم معي يالله بسرعه ، فهاد راح معه من غير مايتكلم
    فهاد : المكتب ، وش ناوي عليه ؟!!
    فيصل : يعدل شكله ويطق الباب
    ابو فهاد : ماابي شي ، روحي نامي
    فيصل يفتح الباب : السلام عليكم
    ابو فهاد مستغرب : وعليكم السلام ، مين انت؟
    فيصل ابتسم : انا فيصل نسيتني
    ابو فهاد : أهلين فيصل ، ماشاءالله سمعت عنك كثير في سفراتي
    فيصل مد يده وسحب فهاد اللي واقف ورا الباب
    ابو فهاد عبس وجهه
    فيصل : جيت عند فهاد وقالي انك هنا ، قلت واجب أسلم عليك واتحمدلك بالسلامه وهو بعد حب يسولف معك ، وسحبه معه وقعدوا مقابل ابو فهاد
    ابو فهاد : انا فيني نوم ، ووقف ، عن أذنك فيصل
    فيصل وقف : أذنك مو معك ي أبو فهاد
    ابو فهاد : فيصل وش هالكلام
    فيصل : انا صبرت وتحملت وأنا أشوفك تظلم فهاد وهو يتعذب وساكت ومتحمل منك نظراتك وأهانتك له ، أسمعني زين الحين تقعد ع كرسك وتسمع كل الكلام اللي يبي يقوله لك
    ابو فهاد بعصبيه : أصغر عيالك تكلمني كذا ، وش قلة الأدب هاذي
    فيصل ماسك أعصابه : انا محترم ومؤدب والحمدلله ، مثل ما فهاد محترم ومؤدب بتربيته لنفسه ، شوف ي ابو فهاد
    ابو فهاد يقاطعه : لا عاد تقول ابو فهاد ، انا سلطان
    فيصل : معاك حق ماتستاهل أقولك ابو فهاد ، شوف ي سلطان انت عارف ان زوجتك توفت قضاء وقدر فهاد ماله ذنب وبدل ماتربي ولدك اللي من ريحة زوجتك اللي تقول "تحبها " وشدد ع هالكلمه ، وتركته يتربى في حضن المربيات وبعدين حطيت كل اللوم عليه عشان ترتاح من عذاب الضمير
    ابو فهاد وفهاد لفوا عليه بصدمه وش يقصد ب عذاب الضمير
    فيصل يناظر ابو فهاد : ايه عذاب الضمير ي سلطان ، انا دوم أنبش ورا ابوك ي فهاد وأبي شي يقنعني بتصرفاته هاذي اللي أخيرآ عرفت سببها وجا الوقت اللي تعرف الحقيقه
    ابو فهاد بعصبيه : انت وش تخربط
    فيصل : لا لا لا ليه العصبيه ي أستاذ سلطان ، فهاد أنا انتظرت ابوك عشان يرجع من السفر والحين لازم أتكلم
    فهاد : وش صاير ي فيصل ؟!!!!
    فيصل : ابوك كان يدري ان امك ماتقدر تحمل لأنها مريضه وإذا حملت يكون خطر عليها ، مع ذلك قالها أنه يبي يتزوج عشان تجيبله ولد يحمل اسمه وامك ماتحملت تشوف ابوك مع وحده غيرها وحملت وهي تعرف ان هالشي خطير عليها وأبوك بدل مايحط اللوم عليه قرر يحط اللوم كله عليك انت ، وإلا انا غلطان بكلامي ي أستاذ سلطان
    ابو فهاد أنهار وصار يبكي : ايه أنا اللي ذبحتها أنا السبب ..... ويبكي
    فيصل : آخليكم تتفاهمون الحين وطلع


    الساعه 1 ونص طلع فهاد

    فيصل : وش صار؟
    فهاد : فهمت كل شي أخيرآ فهمت
    فيصل : ابوك بخير ؟
    فهاد : ماأدري
    فيصل راح المكتب ولقى ابو فهاد لسى يبكي راح حب رأسه : انا أسف ي عمي سامحني ماكانت أقصد أقلل من قيمتك أبد بس انت عالجت الموضوع بطريقه خطأ ، وأنا مستحيل أشوف فهاد يتعذب و اسكت
    ابو فهاد يبي يبوس يد فيصل وفيصل سحب يده : انت ريحتني الحين ، إنا عارف أني غلطت بحقه كثير بس والله غصبن عني ، وظل يبكي


    الساعه 3 فهاد وأبوه نايمين ، وفيصل أخذ مفتاح السياره وطلع



    فيصل قاعد ع البحر يفكر بإللي صار قبل شوي ورن فونه
    فيصل : هلا دلع
    دلع : صارلي ساعه أدق ماعندك سيرفس
    فيصل : ماانتبهت ع الجوال حياتي ، امري وش بغيتي؟
    دلع : بس حبيت أسمع صوتك وحشتني
    فيصل يتنهد : آآآه ي دلوعتي
    دلع : سلامتك من الآآآآه ي قلب دلوعتك ، وش فيك فيصل ؟
    فيصل : مافيني شي بس مرهق
    دلع : مسافرين بكره؟
    فيصل : بعد بكره مسافرين ، بكره انا والوالد نبي نسافر
    دلع : فيصل انت متعب نفسك بشكل مو طبيعي يآخي أرحم روحك شغل شغل لمتى بتظل كذا
    فيصل ببرود : إذا خلص الشغل
    دلع بصراخ : فيصل لا ...... قفل فونه مافيه بتري
    فيصل يناظر الجوال : انا مااقدر أترك كل شي ورأي كيف أترك مكانتي بكل سهوله بعد مارفعت رأس أبوي وصار يتكلم عني بالمجالس ، ع بالكم هالشي من اختياري انا أبي أعيش حياتي مثل أي أحد انا حتى زواج مااقدر اتزوج بس .... سكت ونزلت منه دمعه ومسحها ع طول ، لا ي فيصل انت ماتبكي وماتحس كيف تنزلك دموع ، أخذ نفس وزفر وقف ع حيله وركب سيارته ورجع البيت ينام كم ساعه لأن وراه سفر



    الساعه 8 صباحآ
    بيت فيصل الكل قاعد
    فيصل نازل من الدرج : أوووه أصبحنا ، أشوف البيت كله قاعد بدري
    ابو فيصل : يبون يسلمون علينا قبل مانسافر
    فيصل : ترى كله يوم واحد وبنرجع ، وبعدين ليه لما أسافر ماتسوون كذا؟!!
    ملاك : إذا كل ماتبي تسافر نقعد بدري ، عز الله كل يوم قعدنا الفجر
    ابو فيصل : ههههههههه هذا الشغل يبيله سفر وتعب وفيصل قدها
    فيصل " الله يآخذ فيصل ويرتاح "
    ابو فيصل : فيصل مشينا ؟
    فيصل يناظر ساعته : بدري يبه رحلتنا 10 مو 9 ، خلنا نفطر ونعين خير والساعه 9 نمشي
    ابو فيصل : اخاف نتاخر
    فيصل : وش اللي نتاخر يبه ، طائره خاصه يعني متى مأوصلنا نضبط أمورنا ونمشي
    جنى : يبه أول مره أحس انك مستعجل ع السفر ، فيه اجتماع مهم ؟
    فيصل : ههههههههههه إلا اجتماع مهم جدآ جدآ جدآ مع اميره بعد
    جنى : الأميره مين ؟
    ابو فيصل : وش هالكلام انت وياها
    فيصل : إمزح معك مو مع أميره ، عندنا اجتماع مع مدير الفرع تبع شركتنا اللي هناك
    ملاك : بس الفرع اللي هناك مو كبير عادي
    فيصل : حرام نشوف حلالنا وش يصير فيه ، ويالله إنتي وياها بلا هذره زايده وجهزولنا الفطور بسرعه
    راحوا جنى وملاك يساعدون الشغاله


    الساعه 10 إ
    لا ربع كانوا بالمطار

    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الأربعاء مارس 20, 2013 6:53 pm

    تابعي ..* يا سوكرهه
    ما يطلع منكك الا كل شي عدل


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3

    جولينآ

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 14/03/2013

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف جولينآ في الخميس مارس 21, 2013 5:13 am

    بإنتضآر البارت <ويسلمو الأيادي Smile
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الخميس مارس 21, 2013 6:05 am

    متشوقهه اعرف ايش الاحداث كوكل جميلتي


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الخميس مارس 21, 2013 7:54 pm

    zouuz كتب:تابعي ..* يا سوكرهه
    ما يطلع منكك الا كل شي عدل

    ي قلبي والله انتي :* من ذوقج :$
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الخميس مارس 21, 2013 7:59 pm

    البــــــارت 17




    بيت فهاد

    فهاد في الصاله يشرب كوفي وسرحان يفكر بإللي صار أمس
    ابو فهاد نازل من الدرج : صباح الخير
    فهاد بدون مايلتفت عليه : صباح النور
    ابو فهاد : فهاد انا مسافر الحين ، انتبه ع نفسك يبه وسامحني الله يخليك سامحني أدري ان اللي سويته ماينغفر بس .....
    فهاد يقاطعه : توصل بالسلامه
    ابو فهاد قعد قدامه : فهاد انا أحبك أكثر من روحي واللي خلقني أحبك ، وبكى
    فهاد نزل الكوفي ع الطاوله : ممكن تفهمني ليه عيشتني طول عمري اللوم نفسي واني السبب في وفاتها
    ابو فهاد : كنت أناني أبي ضميري يرتاح ماابي أحس بالذنب أدري أني ما أستاهل أكون أب وأدريي مايشرفك تحمل اسمي بعد اللي عرفته بس كل إللي اطلبه منك تسامحني إهمالي لك طول هالسنين خلاك توصلين من بنت لمسترجله والكل يقولي ابو فهاد ، اعتمدت على نفسك فتحت أكبر مركز تجميل ونجحت بدون ماحد يساعدك ...
    فهاد يقاطعه : لا غلطان فيه اللي وقف معاي وساعدني أوقف ع رجولي ، أصحابي كلهم وقفوا معاي وأنا بفضل ربي ثم أصحابي قدرت إسوي هالاشياء
    ابو فهاد : انا ماعاد لي لزمه بالبيت ، متطمن عليك الحين أكثر من قبل
    فهاد ابتسم بتريقه : ليه كنت تدري عني قبل
    ابو فهاد : ايه كنت أدري عن كل شي يصير معاك واعرف أخبارك من واحد وصيته يراقبك
    فهاد : مايهمني
    ابو فهاد وقف : انا ماشي الحين
    فهاد : تقدر تقعد مثل ماتبي أنا مسافر بكره وماراح تشوفني ، أخذ بوكه وجواله و الآي باد وطلع للمركز



    تركي في السياره يكلم
    تركي : اسبوعين وراجع ماراح إتاخر أن شاءالله
    لينا : ماله داعي تروح الكويت حبي
    تركي : ههههههه تغارين يعني
    لينا : لا مو كذا بس ..... بصراحه ايه أغار
    تركي : هههههههههه فديت اللي يغارون
    لينا : فداك كلي
    تركي : طيب حياتي أنا وصلت الشركه وقت ما فضيت كلمتك
    لينا : أوكي حبيبي ، انتبه لروحي
    تركي : روحك بالحفظ والصون
    لينا : أحبك
    تركي : وأنا بعد ، مع السلامه
    لينا : بآي





    طلال قاعد بمكتبه الجديد و يصنف الملفات اللي مايحتاجها واللي يحتاجها ، رن فونه ورد بدون مايشوف الرقم ..
    طلال : هلا حبي
    ...... : حبك بعينك
    طلال يناظر الجوال مستغرب شاف الرقم : هههههههه معليش والله ع بالي الحب ، هلا حبيبي
    فهاد : هلا بك ، وش حالك ؟
    طلال : والله أبد حايس مع الملفات ، وأنت وش علومك ؟
    فهاد : الحمدلله ، طلول وش رأيك إحجزلك عندي وتمرني اليوم مع الباقي و نسوي نيولوك
    طلال : والله مايمديني معفوس وشغل كثير ع رأسي
    فهاد : أوكي مو مشكله بس إذا غيرت رايك بدري عطني خبر
    طلال : ماشي حبيب قلبي
    فهاد : يالله آخليك ، مع السلامه
    طلال : مع السلامه



    شركة ابو فيصل

    طق طق طق
    سالم : تفضل
    اميره : السلام عليكم
    سالم : أهلين وعليكم السلام ، تفضلي أخت أميره
    اميره تقعد : تسلم
    سالم : شنو تشربين؟
    اميره : لا مشكور ماابي شي ، انا جيت عشان تكمل معي أجراءات الأوراق اللي مفروض أكملها مع الأستاذ فيصل بس هو مسافر
    سالم : ايه عطتني السكرتيره خبر ، راح تبدون شغلكم اليوم صحيح
    اميره : ايه صح الأستاذ فيصل طلب مننا نبدأ اليوم بمكتب المدير عشان ننتهي منه بسرعه
    سالم : أوكي حلو ، أشوف الأوراق ..... وبدوا بالشغل .....




    وصلوا فيصل وأبو فيصل المطار الساعه 11ونص و الساعه 12 وربع وصلوا فيلة الجوهره

    استقبلتهم الجوهره عند الباب
    الجوهره تضم فيصل : هلا بقلبي هلا بدنيتي منوره البيت يمه
    فيصل : منور بأهله يالغاليه ، وحب رأسها
    الجوهره : شخبارك يمه ، عسى ماتعبتوا بالسفره؟
    فيصل : الحمدلله بخير ومرتاحين ، قولولي إنتي وش علومك ؟
    الجوهره : علومي بعدين ، حياك الله ي ابو عبدالعزيز تفضل ، تعالوا ندخل أول وترتاحون وتتغدون وبعدين نسولف ..... دخلوا فيصل والجوهره وأبو فيصل
    ابو فيصل : كيف حالك ي الجوهره ؟
    الجوهره : بخير نحمدلله ، دامني شفت هالزين ، وتناظر فيصل ، ماعاد أبي من هالدنيا شي
    فيصل : ي بعدي والله
    الجوهره : عن أذنكم دقائق أجهز الغدى ، وراحت
    فيصل : ابو عبدالعزيز وش فيك ؟
    ابو فيصل ابتسم : مافيني شي بس امك للحين مثل ماهي ماتغيرت أبد نفس الثقه ونفس نبرة الصوت نفس النظره
    فيصل : يبه قزيت هذا كله ب 5 دقائق !!!
    ابو فيصل : فيصل وش اللي قزيت وماقزيت هآاه
    الجوهره دخلت : حياكم الله ، تفضلوا الغدى جاهز ،.... وتغدوا وبعدين اقعدوا بمكان خاااص لشرب الشاي تصميم الغرفه دائري وكلها أبيض الواجهه تطلع ع الحديقه وكلها زجاج التحف ألونها فاتحه "bink-green-blue-yellw" هاذي الألوان المضافه مع أللون الأبيض للآثاث بعد ، قريب من الواجهه فيه طاوله وكراسي كانوا ابو فيصل والجوهره قاعدين عليها وفيصل واقف مقابل الواجهه
    الجوهره : تعالي أشربي الشاي لا يبرد
    فيصل لف عليها وابتسم : فديتك ي الجوهره مااشرب الشاي
    الجوهره : الشاي زين بعد إلاكل يساعدك تهضمين
    فيصل : عارف هالشي طال عمرك بس مااحبها
    الجوهره : كنت مثلك مااحب الشاي والكوفي بأنواعه ، بس الحين صرت أشربها ع خفيف
    فيصل شاف أبوه ساكت بس عيونه فيها كلام : انا أبي أروح استكشف الفيله بصراحه تصميمها جذبني ويدل ع الذوق والرقي
    الجوهره : خذي راحتك يمه البيت بيتك
    فيصل طلع
    ابو فيصل : ماتغيرتي بعد كل هالسنين ي الجوهره ، تنهد وكمل كلامه ، انا جيت مع فيصل اليوم عشان اعتذرلك واتطمن عليك ، أدري أني غلطان لأني صدقتهم وظنيتك عفتني عشت طول هالسنين وأنا مصدق كذبه بدون ماافكر ولا أسأل وكنت شايل بخاطري عليك بس قدرك وحبك مانقص ي الجوهره طول عمرك بتظلين مالكه قلبي ....
    قاطعته الجوهره بحزم : مايصح هالكلام اللي تقوله ي ابو عبدالعزيز ، انت متزوج منيره ومايصير تقول هالكلام لغيرها ، انا طليقتك ومابيني وبينك إلا بنت واللي صار قبل 23 سنه لا هو ذنبك ولا هو ذنبي ، اللي صار قضاء وقدر ولازم نرضى فيه ونحمدالله على كل حال
    أبو فيصل : الحمدلله ، وظلوا ساكتين فتره .....
    الجوهره : عاجبك اللي سويته في بنتنا ؟؟
    أبو فيصل : وش سويت ؟؟
    الجوهره : عمرك سمعت بنت يقولولها فيصل وشكلها وكلامها زي الرجاجيل
    أبو فيصل : إنتي قلتيها بنفسك زي الرجاجيل ، بنت عن 100 رجال ي الجوهره والكل يعرف قيمتها ، انا ماأدري وش كان بيصير فيني لولا الله ثم هي ، درست ادارة أعمال بأمريكا ووقفت معي ووسعت شغلنا وفتحتلها شركه بأمريكا من غير ماأدري وصار لشركتنا فروع والحين تبي تسافر الكويت تفتح فرع جديد لشركتنا ، كل مااشوفها أشوفك إنتي ثقه وإصرار وعزيمه ماشاءالله عليها
    الجوهره : كل هالشي كان تقدر تسويه وهي بنت ، ماتقولي كيف بتتزوج كذا؟؟
    فيصل كان قريب وسمعها تكلم بصوت عالي عشان يعرفون أنه بيدخل : وش هالزين يالجوهره ، ودخل ، الفيله ممتازه بشكل يفوق الأوصاف
    الجوهره ابتسمت : كنت عارفه أنها بتعجبك ، شفتي جناحك؟
    فيصل : أيهم جناحي ؟؟ انا شفت غرفة بزران حق مين ؟!
    الجوهره : جناحك اللي ع اليمين بالدور الثاني ، والغرفه اللي شفتها حق بنت صديقتي تجي عندي بعض الأحيان تلعب وتنام
    فيصل حط يده ورا رأسه كأنه تذكر شي : أحم شسمه ذا ، أمممم أبي أقولكم شي بما أنكم مع بعض الحين
    أبو فيصل : أشك أنها مصيبه والله يستر
    الجوهره : خير أن شاءالله وش فيه
    فيصل سحب كرسي وقعد : أول شي أبيكم تفهموني وتستوعبون كلامي قبل لا تعترضون أو تقولون أي شي
    أبو فيصل : قول
    فيصل : انا كفلة بنت وولد "توأم" وبعد ماارجع من أمريكا بإذن الله راح أخذهم معي البيت
    الجوهره بصدمه : نعــــــــم وش اللي تقولينه إنتي أنهبلتي ي بنت صاير لعقلك شي
    أبو فيصل ماتكلم
    فيصل : أدري أنكم ماراح تتقبلون هالشي ، بس انا مستحيل اتزوج إنتوا شايفين شكلي وتصرفاتي بالعقل يعني وجهي وجه زواج
    الجوهره : ايه وجه زواج ، ألف من يتمناك
    فيصل : طيب وإذا أحد تقدملي ع بالك بوافق
    الجوهره : وليه ماتوافقين أن شاء الله
    فيصل : أفهموني أنا مااشوف اني باتزوج رجال مثلي بيوم من الأيام ، انا مريت بتجارب و مصاعب بالحياه وتخطيتها بفضل ربي وبدون مساعدة أي شخص وأقدر اعتمد ع نفسي ماني بحاجة أي أحد يهتم فيني ، وقراري بخصوص الكفاله ماراح أغيره أنا حبيت إعطيكم خبر مو أكثر ، سحب الكرسي وراح جناحه اللي مخصصته الجوهره له
    الجوهره تناظر أبو فيصل : عاجبك اللي سمعته عاجبك اللي سويته بالبنت ي أبو عبدالعزيز
    أبو فيصل : انا ماعمري جبرتها ع شي ، بس مافكرت أن بيوم من الأيام راح يصير كذا
    الجوهره : والحين وش نسوي ؟
    أبو فيصل : ماأدري الحين مو قادر أفكر ، أنا طالع الحين بروح الفندق أريح واليوم عازمكم ع العشى الساعه 6 أقولكم وين
    الجوهره : الفيله وش كبرها وأنت تروح فندق ؟
    أبو فيصل يوقف : ماعليه مايصير أنام ببيتك ، يالله استأذن الحين ومشى
    الجوهره توصله للباب وطلعت عرفتها تفكر بموضوع فيصل



    عند فيصل
    فيصل منسدح ويفكر بإللي صار : والله ماحد يقدر يغير قراري يعني يغيرون شخصيتي ويربوني ع شي ولما كبرت وتعودت عليه وقررت قرار مأعجبهم يعترضون ويبون يعدلون غلطتهم لا معليش مايمشي هالكلام معي أبد .... تنهد وغمض عيونه تذكر أن فونه مقفل من أمس طلع الفون وشغله جته رسائل كثيرررر وبي سيات مافتح ولا رساله راح ع الbbm كتب بالبيرسونال انا وصلت بالسلامه وغير صورة العرض وحط صورته ب اللوك الجديد وغير الوضع سايلنت ورمى الجوال



    تركي كان يدردش ع البي بي مع لينا ولما قفل الدردشه فتح التحديثات وشاف صورة فيصل دق عليه مارد رجع دق ع طلال
    طلال : هلا فهاد
    تركي : تركي ي ثور مو فهاد
    طلال : ههههههههههه والله ماعندي وقت اليوم أشوف الأسماء
    تركي : تكفى ي رئيس الولايات المتحده ، المهم شوف صورة فصول في الbbm خطيرررر مغير لوك ع كيف كيفك
    طلال : أوووم النذاله ليه ماقالنا نغير معه
    تركي : انا بعرف بس متى إمداه يغير لوك وهو مشغول ع طول ، طلول وش رايك نغير لوك
    طلال : قدام ي حبيبي الحين أكلم فهاد يحجزلنا كلنا حتى سلوم
    تركي : أوكي وعطني خبر متى الموعد
    طلال : أوكي اتفقنا ، يالله بآي
    تركي : بايات
    طلال شاف صورة العرض : أوب أوب فصول قسم بالله يخقق يلعن شكله ، دق ع فهاد
    فهاد : هلا طلال
    طلال : فهاد إحجزلنا كلنا وقولي الحين متى الموعد
    فهاد فقع ضحك : ههههههههههههههههههههههه
    طلال مستغرب : وش فيك تضحك؟!
    فهاد : أكيد شفتوا صورة العرض حق فيصل
    طلال : أي والله شفناها متى إمداه يغير ؟
    فهاد : أمس جاني قبل المغرب ، وأنتوا موعدكم الساعه 6 لا تتأخرون
    طلال : حلو ماراح نتأخر ، مشكور حبيبي
    فهاد : في الخدمه ولا يهمكم





    بيت الجوهره

    طق طق طق
    فيصل : تفضلي
    الجوهره : السلام عليكم
    فيصل : وعليكم السلام
    الجوهره : يصير اقعد معك شوي؟
    فيصل : أكيد حياك
    الجوهره صكت الباب ودخلت قعدت ع السرير جنب فيصل : مرتاحه
    فيصل : الحمدلله
    الجوهره : أدري تصرفي كان غلط معك المفروض أناقشك بهدوء عشان نوصل بحل مقنع
    فيصل : الموضوع مايحتاج مناقشه الموضوع منتهى ومثل ماقلتلكم تحت أنا قررت وحبيت إعطيكم خبر مو أكثر ، أمل وعبدالمجيد راح يعيشون معاي وأوراقهم جاهزه وغرفهم جاهزه بعد
    الجوهره : إنتي متأكده من هالشي ؟
    فيصل : ايه متأكد ، مثل ماني متأكد انك قدامي
    الجوهره : خلاص يمه إذا هالشي يريحك ويسعدك الله يوفقك
    فيصل يناظر بعيونها "والله ماانتي خاليه ي إلجوهره أكيد وراك شي"
    الجوهره : وش فيك تناظريني كذا ؟!
    فيصل : لا تحاولون تلعبون معي وأنتم خسرانين
    الجوهره : وش قصدك ؟!
    فيصل : سلامتك أعطيك خبر بس
    الجوهره : خلينا صريحين مع بعض
    فيصل : ايووووه هذا اللي أبيه الصراحه
    الجوهره : تميلين للبنات ؟
    فيصل سكت
    الجوهره : افهم من سكوتك أن كلامي صح ، شنو يصير بينكم ؟
    فيصل ساكت
    الجوهره : هاه أستاذ فيصل ليه ماترد علي مو انت قلت تبينا صريحين وين صراحتك
    فيصل : بقولك كل شي عني باختصار ، الكل يعاملني بصفة رجل واسمي فيصل لدرجة أني أنسى اسمي الحقيقي كل شي متوفرلي بمجهودي والحمدلله ، اميل للبنات صح وأخذ راحتي معهم وكل اللي يخطر ببالك يصير عندي شلتي اللي ارتاحلهم وأخذ راحتي معهم واعتبرهم اخواني وهذا مايعني أني مااحب اخواتي وأخوي اللي من أبوي بالعكس أنا أحبهم والبيلهم كل طلباتهم عندي شركتي الخاصه بأمريكا وإجازف كثير بشغلي هناك وماحد يدري أني بنت وهذا أنا بنتك اللي اسمها فيصل
    الجوهره ظلت فتره تناظره وبعدين تكلمت : البنات اللي معاك تسويلهم شي مو تماام
    فيصل : مااخذ شي إلا برضاهم مو غصب عنهم
    الجوهره : مرتاح بهالوضع ؟
    فيصل ابتسم بتريقه : انا متربي ع هالأساس وش تبيني أقولك وضعي مو عاجبني بعد 24 سنه ، انا ماراح أتغير أبد ولاتفكرين تغيريني ي الجوهره
    الجوهره : يصعب عليك تقول يمه
    فيصل : اللي كنت اتعب من تصرفاتها معي ومحتار منها كنت أقولها يمه ، صح ماقصرت وتحملتني مع أن تربيتي كانت ع يد ابوي ونفسي بس ماراح أنكر أنها كانت تحن علي بعض الأحيان والحين صارت منيره مرت أبوي و بس
    الجوهره : انا أسفه ع اللي مريت فيه وأنا مو جنبك ، الله يقدرني وأعوضك ي يمه ع اللي فات
    فيصل : كل اللي أبيه أحد يفهمني ويستوعب اللي احتاجه مو اللي تحتاجونه أنتوا
    الجوهره تضمه : ي بعد عمري انا جنبك من اليوم ورايح وكل اللي تبيه انا حاضره
    فيصل ضمها بقوه : بس لا تبعدين عني
    الجوهره : مايبعدني عنك إلا الموت
    فيصل : يومي قبل يومك يالغاليه
    الجوهره : عدوينك يمه

    الساعه 6 دق أبو فيصل وقالهم اسم المطعم وتعشوا مع بعض من غير مايفتحون موضوع كفالة فيصل لأمل وعبدالمجيد وانتهى اليوم وهم مستانسين واليوم الثاني الساعه 8 ودعوها والساعه 10 ونص وصلوا المطار والشله كلها تنتظرهم لأنهم راح يسافرون الكويت الساعه 12



    فيصل يدق ع تركي
    تركي : هلا والله ، الحمدلله ع السلامه
    فيصل : الله يسلمك ، وينكم ؟
    تركي : كلنا ب الكوفي نحتريك ، انت وينك؟
    فيصل : يالله بس أودع الوالد واجيكم
    تركي : أوكي لا تتأخر
    فيصل : أن شاء الله ، وقفل
    أبو فيصل : هاه مااوصيك ع روحك ، ويحضنه الله يوفقك يبه
    فيصل ابتسم : وياك يالغالي ، تامر ع شي من الكويت وإلا أمريكا
    أبو فيصل : ردلي بخير وصحه يكفيني
    فيصل : تسلم ي أبو فيصل
    أبو فيصل : يالله أشوفك ع خير أن شاءالله
    فيصل : بحفظ الله ، راح للكوفي ولقى الشله كلها مغيرين لوك ، هههههههههههههه مااقدر ع التغيير
    تركي يسلم عليه : أجل ع بالك بتطيح بنات الكويت بروحك
    فيصل : للتذكير ي شباب ترى كلكم مرتبطين يعني ماراح تستفيدون شي
    فهاد يسلم عليه : الحمدلله ع السلامه
    قعدوا كلهم وظلوا يسولفون عن كل شي صار معهم وضحك وتريقه


    أوصفلكم التغيرات
    تركي " صبغ شعره بني فاتح وقص أطرافه و غير رسمة حواجبه وسوا خط باليسار ثقب 3 فتحات بإذنه اليمين وعمل تاتو ع أصابع يده LOVE اليسار
    طلال " غير قصة شعره كليآ وصبغ خصله أشقر ومن الطرف أزرق مدرج وعمل تاتو ع معصمه شكل أجنحه غريب شوي
    فهاد " صبغ شعره من قدام بس خصله عريضه أحمر وثقب أذنه اليسار من فوق بس وعمل تاتو قلب ينزف ع صدره
    سالم " شعره صار طويل شوي صبغه بني فاتح و عمل ثقب في طرف شفته اللي تحت وتاتو "the king" ع كتفه اليمين



    الساعه 11 ونص وصل سعد والساعه 12 طلعوا الطائره

    فيصل أرسل حق الجوهره " جوجو انا طلعت الطائره ، دعواتك "

    وصلوا مطار الكويت الساعه 2 وربع ومن المطار لشقة سالم اللي مشتريها لحفلاته وخرابيطه



    الساعه 4 فيصل راح يشوف المشروع تبعه مع منصور اللي مسؤول عن تنفيذه
    فيصل : المبنى نفس التصميم اللي طلبته ، ممتاز
    منصور : حاولنا نتقن التصميم والحمدلله قدرنا نطلع بأفضل نتيجه
    فيصل : العروض والاعلانات توزعت ؟
    منصور : أكيد طال عمرك ، وآلافتتاح مثل مااتفقنا بكره بإذن الله
    فيصل يتنهد : أن شاء الله ، يعطيكم ألف عافيه ، اعتمدت عليك ومآخيبت ظني فيك ي منصور
    منصور ابتسم : هذا شرف لي أني أتعامل معك
    فيصل : نلتقي بكره أبي أعرفك ع مدير الشركه
    منصور : خلاص مثل ماتبي ، الساعه 9 آلصباح موعدنا
    فيصل : أوكي تمام اتفقنا ، أشوفك ع خير


    في السياره

    سعد : ع وين طال عمرك ؟
    فيصل : شوف أي مطعم نأخذ منه غدا
    سعد : حاضر ، اليوم عندك مشاوير مهمه طال عمرك ؟
    فيصل : لا هذا مشواري الوحيد ، انت وصلني وأرجع الفندق و أنا إذا احتجتك بدق عليك
    سعد : اللي تشوفه ...

    أخذوا الغدا وسعد وصل فيصل الشقه وراح
    فيصل دخل الشقه والكل ناااايم ، طلع الأكل ع الطاوله وأخذ الريموت كنترول وشغل الtv و راح ناحية الآلات الموسيقيه اللي بالصاله وكل شوي يعزف ع آله اللي يعرف يعزف عليها واللي مايعرف أهم شي عنده يزعج اللي نايمين
    تركي مغمض عين وحده ويناظر فيصل : وبعدين ...؟؟
    فيصل مكمل عزف ويغني بصوت عالي ومأكانه يشوف أحد قدامه
    تركي : يآخي نبي ننام غثيتنا بهالصوت النشاز وعزفك المخيس
    فهاد وقف جنب تركي ويناظر فيصل : السفر اثر فيك فيصل ؟
    طلال يصارخ : بس يلعن شكلك كنت أحلـ.... طآآآآآآخ وطاح ع وجهه ، كلهم فقعوا ضحك ع شكله
    سالم طلع معصب : وش هالضحك ع صباح الله خير
    فيصل أخذ نفس ويطالع أشكال الشله شعورهم متبهذله وطلال لسى منسدحه ع الأرض وحالتهم حاله : أولآ ي آخ سالم باقي كم دقيقه ويأذن المغرب ، ثانيآ الحين اقدر اتغدا أو انقنق اللي يبي ينقنق معي يروح يآخذ شور وبعدين يجي لأن أشكالكم كذا تقطع الرزق ، وقعد ع طاولة إلاكل والكل راح يأخذ شور واللي يضبط له ملابس
    طلال قعد جنب فيصل : ماراح أخذ شور عاجبتني ريحتي المخيسه وبتغدا من غير مااغسل وجهي ولا انظف أسناني ، وأخذ وجبته
    فيصل يناظره : الحمدلله والشكر شكل الطيحه أثرت ع المخ والمخيخ بعد
    طلال طنش كلامه وقعد يأكل



    الساعه 8 مساء

    طلال : طفش خلونا نطلع أي مكان
    تركي يتابع الtv : إذا قعد فيصل من النوم طلعنا كلنا
    فهاد : بالله ماهو نذل هالآدمي يعني قعدنا من النوم بطريقه مزعجه وبعدين راح ينام هو
    تركي : عادي انا متعود على حركاته هاذي ، ماعمري نمت عنده وقعدت من النوم بطريقه طبيعيه
    انفتح باب الشقه ....
    سالم : السلام
    الكل : وعليكم السلام
    تركي : شخبار أهلك ؟
    سالم يقعد : بخير الحمدلله يسلمون عليكم والوالده عازمتكم بكره ع الغدا
    طلال : ي سلااااام ، أبي آكل أكل بيت أخيرآ
    تركي : من جد والله ، ساكن مع أهلي بس مااكل من أكل البيت إلا نادرآ
    فيصل طلع عندهم وهو يضبط حزامه : مين يشتهي أكل البيت؟
    فهاد : ي هوووووه وش الحركات الصعبه
    طلال : ع وين يالحبيب أشوفك كاشخ ، ومتى قعدت أصلآ؟!
    فيصل : والله انا طول عمري كاشخ ، من ربع ساعه قعدت
    سالم : يالله أجهزوا ي شباب نبي نطلع نتعشى و نعسل وفلوا أوومها
    طلال نقز : قداااااام ، وراح ركض يجهز و تركي وفهاد راحوا وراه
    فيصل قعد جنب سالم : شفت أهلك ؟
    سالم : ايه يسلمون عليكم والوالده عازمتكم بكره ع الغدا
    فيصل : الله يسلمهم ، ماتقصر لبى قلبها ، أسمع بكره الساعه 8 ونص تكون جاهز عندنا موعد مع منصور المسؤول عن تنفيذ مشروعنا وأبي أعرفكم ع بعض لأن هو راح يكون مساعدك بالشغل
    سالم : أن شاء الله ، أبي إسالك المحامي خالد هو اللي مسؤول عن قضايا الشركه وفروعها كلها بعد بيكون مسؤول عن هالشركه ؟
    فيصل : مؤقت بس وبعدين بشوف إذا مايقدر يمسك فرعكم راح أدبر محامي شاطر
    سالم : خير أن شاءالله
    فيصل : سالم انا بسلمك مشروع كبير والشركه كلها تحت تصرفك انت وأنا واثق انك ماراح تخيب ظني فيك بس لو غلطت غلط يضر بسمعة شركتنا ماراح يصيرلك طيب
    سالم : بإذن الله أكون عند حسن ظنك ي فيصل


    الساعه 9 كلهم طلعوا يتعشون ع حساب سالم

    فيصل " لابس جينز زيتي غامق وتي شيرت اصفر وبلوزه زيتي مقفل أزرارها اللي بالنص بس وجاكيت أسود وحزام أسود وشوز أسود من Gucci مسوي شعره سبايكي ولابس سلساله المعتاد وساعه سوداء من Gucci

    سالم " لابس بنطلون أسود وبلوزه بينك مع شال أسود وجاكيت أسود وشوز من Prada وساعه سوداء من جلام روك وشعره سبايكي

    تركي " بنطلون جينز أزرق وبلوزه بيج وجاكيت بني مخمل وحزام بني وشوز من Hugo Boss بني وساعه بيج من جيس مع سوارات وشعره ع عيونه

    فهاد " بنطلون أحمر وبلوزه بيضاء وجاكيت أخضر وشوز أبيض من Prada وساعه حمرا وحزام ابيض وشعره عادي ع طبيعته

    طلال " لابس شورت بيج وبلوزه بيضاء وجاكيت كحلي وشوز كحلي من Prada وحزام كحلي وساعه لونها أبيض وشعره ع وجهه


    تعشوا وقعدوا يعسلون كلهم إلا فيصل

    تركي جنب فيصل : وش فيك ؟
    فيصل يكح : مافيني شي ، ليه؟
    تركي : شكلك تعبان ، ريحة الشيشه ضايقتك ؟
    فيصل : شوي بس مو مشكله بروح أمشي حولكم لحد ماتخلصون
    تركي : طيب انا بروح معك لحظه بس ويركن الشيشه ع جنب
    فيصل يوقف : اقعد يآخي كمل شيشتك وأنا بروح لحالي
    تركي يوقف : مين طلب رأيك ي الحبيب ، أمش قدامي
    فيصل ابتسم : شباب بنروح نفر شوي وإذا خلصتوا عطونا خبر
    سالم : وين بتروحون ؟
    فيصل : قريب حولكم ماراح نبعد ، يالله سلام ، وراحوا

    تركي : تكلم ...
    فيصل يستغبي : أتكلم عن شنو ؟؟
    تركي : انت فاهم قصدي ، وبعدين صارلك فتره ماتقول اللي مضايقك قولي حبيبي وش صاير معك ؟
    فيصل يتنهد : من وين أبدا ي تركي قسم بالله حالتي حاله ، قاطعه صوت فونه فيصل يناظر بالجوال ، رحت فيها ...
    تركي : مين ؟!
    فيصل : دلع ، رد عليها ، هلا واللــ ...
    دلع تقاطعه : انت وينك من يومين أدق ع جوالك وأنت ماترد علي ي مخيس ولأفكرت تسأل عني وإلا ترد ع مسجاتي .....
    فيصل شال الجوال من أذنه : شفت ماحد يسلم من لسانها ، حطه سبيكر ، لحظه ي قلبي أسمعيني خليني افهمك وضعي
    دلع : وضعك !! قول تبي تقص علي بكلمتين هذا اللي شاطر فيه ، قولي وينك الحين
    فيصل : مع تركي نــ....
    دلع تقاطعه : المخيس الثاني معك عطني إياه العن شكله ...
    فيصل : كلميه يسمعك
    تركي : أهلين دلعوتنا لبـ....
    دلع تقاطعه : انت تآكل تبن وما تتكلم انا أدق وأرسل وبالي مشغول عليكم أبي أحد منكم يطمني وأنتوا ولا فكرتوا تشوفون جوالاتكم ي الجحلط ي المخيسين ...... مكمله تسب وتلعن أشكالهم
    تركي يناظر فيصل ويأشر ع الفون : تسبنا ترى ..
    فيصل فاقع ضحك : ما تعرف تسب هههههههههههههههههههههههههههه
    تركي : يعني هي الحين ماتعرف تسب ؟!
    فيصل : لا ي حبيبي هذا تعبير عن غضبها الشديد بس
    تركي : أهااا ، أجل عادي نخليها تأخذ راحتها
    نرجع لدلع نشوف وين وصلت : .... والله لو أشوفكم العن أشكال أشكالكم ي حيوانين ، وينكم أكلم نفسي انا
    تركي : وش حيوانين يعني جمع حيوان ؟
    فيصل : يمكن جمع ويمكن مثنى ماأدري
    دلع : وينكم ؟؟
    تركي : هلا معك ي قلبي
    دلع : أنت أنطم لا تتكلم وين الثور الثاني
    فيصل يتلفت ، تركي : ترى تقصدك انت
    فيصل : لا مااعتقد ، دلوعتي حياتي ....
    دلع : ماني حياة أحد
    تركي فقع ضحك
    فيصل : آفااا ي بعدي وش فيك علينا ، هذا واحنا ، بالمول نختارلك فستان وكلنا نتهاوش ع اللون
    دلع بهدوء : من جد ؟
    فيصل ماسك الضحكه : أي من جد وأنا قلت نأخذ اللون الأسود وإلا وش رايك ؟
    دلع : مابي منكم شي ماراح أقبل أي هديه
    فيصل : آفااا بس ي دلوعه حتى تركي كان يبي يدق عليك بس جواله مقفل ، وأشر حق تركي يقفل جواله
    تركي يقفل جواله : كنت بقولك بس إنتي قلتيلي أنطم وأنطميت
    دلع : وش إسوي والله زعلت منكم لأني أدق عليكم وماحد يرد علي وأنا انشغل بالي عليكم
    تركي : فديت قلبك خلاص آخر مره مانعيدها
    فيصل : وعد منهم كلهم مايعيدونها « لاحظوا مادخل نفسه بالموضوع
    دلع : خلاص سماح المره هاذي ، أبي فستان أسود ومع اكسسوارات وشوز وأبي نظارات حلوه بعد
    فيصل : أكيد راح يشترولك كل اللي خاطرك فيه «
    تركي مو مستوعب : أكيد فديتك مايغلى عليك شي
    فيصل يضحك
    دلع : وش فيك تضحك انت
    فيصل : ولاشي مستانس وإلا ماتبيني استانس
    دلع : دوم يأرب هالوناسه ، يالله أقلبوا وجيهكم الحين وأنا بروح أنام ورآي دوام
    تركي : هههههههههههههه ي حرام
    فيصل : نوم العوافي لباك
    دلع : يعافيك فيصل ، تركي ...
    تركي : هلا
    دلع : كل تبن ، طوط طوط طوط
    فيصل ميت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    تركي : آفااا وش سويت أنا
    فيصل يكح وماسك ع صدره
    تركي : ي أبو انتبه لا تموت وابتلش فيك
    فيصل وجهه قلب أحمر من الكحه طلع بخاخه وبعد ما استخدمه ارتاح
    تركي : فيصل والله أنا أشوف أن وضعك صعب وأكثر من مره الدكتور قايلك تروح تكمل فحوصات بس انت ماتسمع الكلام
    فيصل يصرف : تدري وعدت دلع انك انت والشله راح تأخذولها الأغراض اللي طلبتها
    تركي : وأنت معنا
    فيصل : هههههههههههههه لا ي حبيبي أنا قلتلها أنكم راح تشترونلها اللي تبيه وأنت أكدت كلامي
    تركي يستوعب : يلعن شكلك عشان كذا تضحك
    فيصل : هههههههههههههه وش إسوي إذا انت دلخ
    تركي : طيب مو مشكله ، أهم شي انت الحين قولي وش سالفتك ؟
    كان فيه كرسي قدامهم ، فيصل : تعال نقعد هناك ونتكلم ، قعدوا ع الكرسي فيصل أخذ نفس ، أمي عرفت كل شي عني
    تركي : أوووما عاد مو من جدك !!
    فيصل : والله من جد
    تركي : كل شي كل شي حتى عن البنات وكذا
    فيصل : كل شي وأنا اعترفت بعد
    تركي : ي حبيبي يعني رحت فيها
    فيصل : بالعكس تعاملت معاي بطريقه حلوه
    تركي مو مصدق : خالتي منيره تعاملك بطريقه حلوه وبعد اللي عرفته عنك ، مو مصدق !!!
    فيصل يضرب جبهته : أووووه نسيت أقولك
    تركي : وش من مصيبه بعد
    فيصل : منيره مو أمي مرت أبوي
    تركي : أوب أوب لحظه حبه حبه علي ، وش اللي منيره مو أمي أجل مين امك ؟!!!
    فيصل بدا يحكي حق تركي كل شي عن أمه وكيف عرف الموضوع .......
    تركي : أول مره تنام عندها وخربت أومها ي فصوول
    فيصل : هي عارفه كل شي أصلآ بس حبت تسمع مني
    تركي : الجوهره والله من الاسم يبين أنها خطيره لإزم تعرفنا عليها بصراحه
    فيصل : ولا يهمك نضبطلنا شهر كذا وإلا أسبوع نقضيه عندها
    تركي : كلنا؟
    فيصل : ايه الشله كلها ، بس خلني أخلص من شغلي هنا ومن أمريكا والله يستر ي ربك يسهلها ونرجع سالمين ي نرجع في توابيت ، وبعدها أخلص من موضوع عرايسنا وبعدها نفكر متى نسافر
    تركي : يآخي حالتك صعبه ، حياتك كلها مواعيد وأشغال ولا حتى سعد ودينا مساكين إذا يبون يطلعون مكان يشوفون جدولك انت إذا فاضي أو لا
    فيصل ابتسم : والله انهم مايقصرون يتعبون معي كثير
    تركي : فيصل ليه ع طول تهتم بالناس اللي حولك وماتهتم بنفسك
    فيصل : ماتشوفني مغير لوك مايكفيك هههههههههههههه
    تركي ابتسم : يعني لازم تتهرب من الاجابه
    رن فون فيصل وانقذه : هلا سالم
    سالم : تعالوا أبي أعرفكم ع ربعي
    فيصل : يالله جايين
    رجعوا فيصل وتركي لشله وشافوا شله قاعدين معهم
    تركي وفيصل : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سالم : حياكم ، أعرفكم حمود و صقر و ميمو " بويات " هذولا من ربعي بالكويت
    تركي : أهلين تشرفنا ، ويسلم عليهم
    فيصل ما أرتاحلهم رفع يده : هلا ، وقعد بمكانه من غير مايسلم عليهم
    تركي قعد جنبه وبصوت واطي : ماحد عجبك أكيد
    فيصل : بالله عليك شوف أشكالهم واضح كل واحد وشخصيته كيف
    تركي : طيب قولي كيف شخصياتهم ي أبو الفراسه
    فيصل : أوكي راح أقولك اللي أشوفه فيهم
    ** راح أوصفلكم أشكالهم ونظرة فيصل لشخصية كل واحد بنفس الوقت **

    حمود " برونزي وطويل شعره لنص رقبته مخففه من الجوانب ومن قدام ع وجهه لونه بني وجسمه معضل بشكل ملفت ، *نظرة عيونه حاده وخبيثه بس فيها شوية حزن يحاول يخفيه بشعره وبطرق ثانيه غبيه ، يحب يأخذ كل شي من البنت ويرميها بقلب بارد وأهم شي مصلحته*
    صقر " برونزي طوله متوسط وحلو جسمه معضل ع خفيف وشعره بوي و ع طول سبايكي لونه أسود ، *شكله واثق من نفسه ومغرور بس عيونه فيها شي ثاني يمكن ينقصه شي بحياته بس مو عارف شنو شكله يدل أنه صاحب شركه أو عنده منصب محترم*
    ميمو " جسمه مليان طوله متوسط مايل للقصر بشرته لا بيضاء ولا برونز وسط شعره بووووي ومخفف بقوه لدرجة أنه مايقدر يسوي فيه شي ، *عايش حياته بطولها وبعرضها مايهمه إلا الفله عنده حبيبه بس مو واثق من نفسه وهالشي واضح من عيونه ومن لبسه *

    تركي : عجبني وصفك لشخصيات بصراحه بس كيف إتاكد من كلامك ؟؟
    فيصل : سالم أبيك تعزم معارفك اللي عندهم شركات أو يشتغلون بشركات للافتتاح حق الشركه
    سالم : آفااا عليك أبشر وهذا واحد موجود من أصحاب الشركات ، وأشر ع صقر
    فيصل : حياك الله
    صقر : الله يحييج ، انت فيصل اللي عندج شركه بأمريكا وماسج شركة أبوج
    فيصل : بشحمه ولحمه
    صقر : تشرفنا أخيرآ شفانج
    فيصل : والله من أول أفكر أزور الكويت بس ماعندي وقت وفرعنا الجديد اللي راح يمسكه سالم بإذن الله هو اللي عطاني هالفرصه وزرتكم
    صقر : نورتونا
    فيصل : تسلم ، هاه تركي وش رايك؟
    تركي : والله جبتها ، طيب اللي بعده يالله ترى عجبتني السالفه هههه
    فيصل ابتسم : أقول تكلم بصوت واطي أكثر لا تفضحنا ، أحم ع فكره شباب دلع تسلم عليكم
    الشله : الله يسلمها
    حمود : مين دلع ؟
    فيصل : من الشله
    حمود ابتسم : وليه مايت معكم نتعرف عليها ؟
    فيصل : دلع ماتحب تتعرف
    حمود : ليه ؟
    فيصل : لأنها متعرفه
    حمود سكت
    تركي : والله انك داهيه ، طيب وميمو ذا
    فيصل : أقول لا يكثر انت ووجهك ماتشوفه فاك الخشه وداق اومها سوالف مع طلال كأنه يعرفه من زمان
    تركي : من جد ، ع قولتهم طنجره ولقت غطاها ههههههههههه
    سالم : ضحكونا
    فيصل يناظر بالساعه : يالله شباب تأخرنا بكره ورانا شغل
    سالم : Ok guyz see you tomorrow
    صقر : Ok
    راحوا الشله وظلوا صقر وشلته
    حمود : هالفيصل شايف نفسه
    صقر : ماعليج بيتأدب


    الساعه 8 ونص صباحآ
    في السياره
    فيصل : هاه سعد كيف الكويت معك؟
    سعد ابتسم : حلوه
    فيصل : اليوم راح يكون الافتتاح الساعه 4 سعد لإزم تكون موجود معنا راح يكون فيه men Business وحتى Business Women وراح تجينا طلبات توظيف أكيد وبنشوف اللي مناسبين ونشغلهم ، وهنا عاد شغلتك ي سلوم انا بصراحه أبي أتكي وأنت قيم
    سالم : خير أن شاء الله ولا يهمك
    وصلوا الشركه وكانت جاهزه للافتتاح
    فيصل : هذا مدير الشركه الأستاذ سالم ، وهذا الأستاذ منصور المسؤول عن مشروعنا
    منصور : تشرفنا أستاذ سالم
    سالم : الشرف لي ، هاه كل شي جاهز للافتتاح
    منصور : كل شي جاهز والحمدلله قدرنا ننهي شغلنا بأسرع وقت
    سالم : يعطيكم العافيه
    أخذوا جوله ع الأقسام والمعدات وكل شي تماام
    فيصل : حلو كل شي مثل مااتفقنا عليه ، نلتقي الساعه 3 أن شاء الله
    منصور : أن شاء الله
    طلعوا فيصل وسالم السياره
    فيصل : سالم أبي افطر ع ذوقك قول حق سعد وين نروح
    سالم : قصدك ريوق ، حط صبعه ع خشمه ، ع هالخشم
    فيصل يدق الجوهره : ريوق ريوق أهم شي آكل
    الجوهره : الو مرحبآ
    فيصل : صباح الورد جوجو
    الجوهره : هلا والله بهالصوت ، هلا بفيصل
    فيصل فهم نغزتها : هلا بك ألف ، كيفك؟
    الجوهره : بخير دامني سمعت هالصوت ، انت شخبارك وكيف الكويت ؟
    فيصل : الحمدلله تمام ، توني طالع من الشركه اليوم الافتتاح العصر بإذن الله
    الجوهره : الله يوفقك ويسعدك
    فيصل : وياك يالغاليه ، يالله اخليك بشغلك حبيت اتطمن علي? واسمع صوتك
    الجوهره : أوكي حبيبي ، بس قولي وش يصير معك بآلافتتاح
    فيصل : بصوره لك بعد كم جوجو عندي
    الجوهره : هههههههه الله يخليك لي يمه
    فيصل : ويخليك لي يالغلا
    الجوهره : يالله حبيبي انتبه لنفسك ومع السلامه
    فيصل : مع السلامه
    سالم : مين ؟
    فيصل : وش هاللقافه؟
    سالم يحك رأسه : لا بس شسمه ذا ....
    فيصل : ههههههههههه أقولك لما نوصل
    وصلوا وفطروا " تريقوا " وسالم عرف كل شي عن الجوهره ورجعوا الشقه يتجهزون للغدا عند أم سالم
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الخميس مارس 21, 2013 8:01 pm


    البــــــارت 18






    في السعوديه تحديدآ شركة أبو دلع

    دلع في مكتبها تكلم : لا الأوراق كلها صارت جاهزه والحين ارسلها لكم ،.... ايه راجعتها بنفسي وكل شي تماام ...... الله يعافيك .... مع السلامه
    طق طق طق
    دلع : تفضل
    آنفال : مرحبآ
    دلع ابتسمت : هلا والله بريحة طلول
    آنفال بحزن : والله وآحشني وجواله مقفل ماكلمني ولا أرسلي شي
    دلع تغيضها : انا أمس كلمت فيصل وتركي وكلهم بخير ومستانسين ولااحد فكر فينا
    آنفال بتهديد : هين ي طلول أوريك السحبات ع أصولها
    دلع : هههههههههههههه
    آنفال : لا تضحكين ي حماره والله مشتاقتله الخايس
    رن فون دلع
    دلع هاذي الضحيه الثانيه : هلا لينا
    لينا : صباح الورد
    دلع : صباح الورود ، أكيد بتسألين عن تركي
    لينا : أي والله بالي مشغول عليه أدق ع فونه مقفل
    دلع : تطمني ثورك بخير كلمته أمس وجواله مافي بتري
    لينا : كيف كلمتيه ؟
    دلع : من فون فيصل
    لينا : يعني أدق ع فون فيصل؟
    دلع : يب
    لينا : أوكي حياتي مشكوره فديتك
    دلع : في الخدمه ي قلبو
    آنفال : حتى لينا مسكينه مثلي
    دلع : هههههههههههههههههههه الله يعينكم ، أهم شي ضمنة الهديه « واثقه الأخت



    نروح مركز فهاد

    جمانه هي اللي ماسكه الشغل صار عندها خبره من كثر ماتقعد مع فهاد وتساعده بعض الأحيان وهو ماقصر علمها للشغل قبل لا يسافر
    جمانه ع الآب ، رن فونها : الوو هلا
    فهاد : صباح الشوق
    جمانه بفرح : هلا بقلبي صباح الأشواق ي عمري ، وينك حبيبي أمس كله وأنا أحاول إكلمك وفونك مقفل ع طول ، معقوله ما وحشتك !!
    فهاد : هههههههههههه ي روح فهاد أصبري علي افهمك الموضوع
    جمانه : يالله هاه قول .....
    فهاد : أول شي وحشتيني مووووووت ، ثاني شي كلنا مقفلين أجهزتنا عشان الرحله ولما وصلنا نمنا ع طول وبعدها طلعنا مشوار ونسيت فوني بالشقه ورجعنا متأخر ونمت ع طول ، واليوم ذبحني الشوق وفتحت فوني و ع طول دقيت عليك ي قلبي
    جمانه مشى عليها العذر : أهم شي انك بخير حبيبي
    فهاد : انا بخير دامك بخير ي بعد طوايف حبيبك
    جمانه : فطرت حبي ؟
    فهاد : للأسف البيت فاضي وفيصل وسالم مو هنا بس يجون نبي نروح عند أم سالم عازمتنا ع الغدا
    جمانه تضايقة من سيرة سالم : أوكي حبيبي أنا الحين لإزم أقفل لأن عندي شغل ، انتبه ع روحك واهتم بنفسك
    فهاد : يعطيك العافيه حبي ، وتامرين أمر ، وانتي بعد انتبهي ع روحك ، يالله حياتي مع السلامه
    جمانه : بحفظ الله ، وقفلت تنهدت ، لمتى بخبي عليك ي فهاد فيصل ابعد سالم عني بس ضميري لسى يوجعني



    فيصل وسالم في الصاله والكل نايم

    سالم : فيصل تتوقع أنها بترتاح كذا وماتتكلم
    فيصل : أكيد ماراح ترتاح وتحس أنها مخبيه شي كبير مثل هذا ع فهاد
    سالم : طــيـب والحل؟!
    فيصل : بعد ما نرجع راح أقوله ، عشان لا تصير بينكم مشاكل ، أحس نفسيته زانت عن قبل وبقوه مع أني ماودي فهاد ينتكس مره ثانيه بس انت ي حيوان خربت كل شي
    سالم : ياليت الله خذاني قبل لا المسها
    فيصل : ياليت
    سالم ناظر فيه
    فيصل : لا تناظرني كذا انت دعيت ع نفسك وأنت تستاهل ، لف فيصل ع ورا وانصدم
    سالم انتبه عليه : وش فيك ، ولف يناظر ورا وانصدم



    نروح مكان ثاني بالكويت

    ..... : حرام عليج أنا حبيتج من كل قلبي ليه تسوي فيني جذيه ، وتبكي
    حمود يدخن : مرام خلاص عورتي رأسي شنو إسويلج هالحين اللي صار صار وماراح نقدر نغير شي
    مرام : وش هالقساوه وش هالبرود أنا رحت فيها والله إن دروا أهلي يذبحوني ي حمود
    حمود : وأهلج وشلون بيعرفون ، إذا ع الزواج لا تتزوجين خلج جذيه عانس ههههههه
    مرام : حمود دبرني تكفى
    حمود : أوهوااا علينا حمود وحمود قلتلج مافي شي نقدر نغيره وصكي حلجج
    مرام تمسح دموعها : أوكي ، انا بطلع وماراح تشوف ويهي بعد جذي
    حمود : مثل ما يبتج أييب غيرج
    مرام ناظرته بحقد : حقير بس دواج عندي ، وراحت
    حمود غمض عيونه بقوه : ليه صرت جذي ي حمود ليه ، رجع بذكرياته لما كان عمره 10 سنوات
    أم حمود"سلوى" : حمده "حمود" حمده يمه روحي شوفي أم أحمد ولدها أحمد دق يقول أمه تبيج
    حمده خافت : أحمد !! لا لا يمه مابي مابي أروح
    سلوى : ليه ماتبين تروحين عند خالتج عيب يمه
    حمده برعب : يمه تكفين لا ، قوليلها نايمه
    سلوى : أقولج يالله روحي بيت خالتج وسأليها شنو تبي فيج وبعدين ردي
    حمده بأستسلام : أن شاء الله يمه ، وراحت وهي ميته خوف ....
    أحمد " كان عمره 25 ولد جيرانهم تحرش فيها من قبل بس ماكانت تدري أن هالمره غير عن اللي قبلها ، وصلت حمده بيت أم أحمد وظلت واقفه عند الباب خايفه تطق الباب ويطلع أحمد ...
    حمده : خلاص أرد البيت وأقولها ماتبي شي ، وهي رايحه انفتح الباب حمده لفت وارتبكت وخافت
    أحمد بنظره خبيثه : هلا حمده ، تبين الوالده ؟
    حمده تهز رأسها " ايه "
    أحمد : دشي كاهي بالمطبخ
    حمده بكل عفويه وخوف دخلت تشوف أم أحمد وش تبي ، شوي تسمع صوت الباب ينقفل بالمفتاح
    حمده بخوف : آ آ البـ...ـاب
    أحمد يقرب منها : خالتج مو هني ومافي أحد بالبيت غيري قلت أييبك تسليني شوي
    حمده تركض عند الباب تحاول تفتحه
    أحمد : هههههههههههههه المفتاح وياي ي حلوه
    حمده تبكي : الله يخليج أبي أروح بيتنا
    أحمد : حاضر من عيوني بخليج تروحين بيتكم بس بعد ما أخذ اللي أبي ، ظلت حمده تصرخ بأعلى صوتها تبي أحد ينقذها من هالحيوان اللي مابقلبه رحمه بس للأسف أخذ أغلى شي تملكه ومارحم سنها وبراءتها وطفولتها ، بعد ماانتهى منها
    أحمد يلبس بنطلونه : يالله روحي الحمام نظفي نفسج ولبسي ثيآبج وانقلعي بيتج
    حمده تمسح دموعها وتسوي مثل ماقالها ، بعد ماانتهت راحت عنده ...
    حمده بصوت رايح ومبحوح : فج الباب
    أحمد يرمي المفتاح بالأرض : شوفي لو فتحتي حلجج بكلمه ماتلومين إلا نفسج راح اذبح وانتي نايمه .....
    حمده تأخذ المفتاح وتفتح الباب وترجع بيتهم وكأن شيئآ لم يكن ، ومن بعدها صارت حمده "حمود"
    حمود يمسح دموعه اللي نزلت من غير ما يحس : وشلون أنسى اللي سويته فيني ي حقير والحين صرت أنا اسويه بالبنات اللي يبون يتزوجون ماراح اسمح حق أي وحده فيهم تعيش حياتها وأنا مااعيشها ......



    نرجع للشله


    فيصل توتر : من متى وأنت صاحي؟
    فهاد : كنت أكلم جمانه بس ماسمعتكم لما جيتوا !
    فيصل وسالم ارتاحوا
    فيصل : قبل شوي جينا نبي نريح ونأخذ شور ونبدل ونمشي ، البدل وصلت ؟
    فهاد : ايه وصلت أمس تركي جابها
    فيصل : حلو ، طــيـب شفتوا مقاساتكم تماام ؟
    فهاد : ايه كلها مضبوطه
    فيصل : أجل يالله سلوم أجهز بسرعه ، فهاد حبيبي بالله شوف الثيران اللي نايمين كل واحد صطل مآي لعيوني
    فهاد : آفااا عليك دامه لعيونك اعتبره تم
    فيصل : هههههههه تسلم لباك ، وراح يأخذ شور
    فهاد أخذ كأسين مآي بااااارد و بعدها .......
    ...... : إإإإئئئههههههههههههه ي حيوووووان
    فهاد حط الرجل وتركي وطلال يتوعدونه


    الساعه 12 ونص الكل جاهز


    فيصل " لابس بدله رسميه من إرماني لونها أسود وأحمر
    تركي " لابس بدله رسميه أسود وأبيض من إرماني
    فهاد " لابس بدله رسميه رمادي وأبيض من إرماني
    طلال " لابس بدله رسميه بني وأبيض من إرماني
    سالم " لابس بدله رسميه كحلي وأبيض من إرماني

    » طبعآ لابسين بدل رسميه عشان الافتتاح

    فيصل : هاه خلاص نمشي ؟
    تركي : والله أردها لك ي فهود
    فيصل : لحظه لحظه خلوني أشوف واحد يقرب صوب فهاد ، انا اللي قايله يكب عليكم مآي
    طلال : والله كنت حاس ، بس مآي بارد والله حرام
    فيصل بنذاله : انا ما قلتله بارد ما حددت
    فهاد فتح عيونه : فصول وش هالنذاله
    فيصل فقع ضحك : ههههههههههههههههههه ، خلاص لا يكثر يالله تأخرنا عيب والله



    وصلوا فلة أبو سالم

    رحبت فيهم أم سالم " هيا "
    عمرها 45 تزوجة أبو سالم بعمر صغير ، تهتم بنفسها كثير أنيقه ويبين عمرها في ال30 بيضاء وجسمها متناسق وشعرها لنص ظهرها مسويته مدرجات صابغته هاي لآيت
    هيا : يالله حيهم ، كيفكم وكيف أهل السعوديه؟
    فيصل : بخير الحمدلله ، يسلمون عليك
    طلال : شخبارك خالتي هيا ؟
    هيا : بخير يمه ، انت كيفك ؟
    طلال : الحمدلله بخير
    هيا تأشر ع فهاد : انت فهاد صح ؟
    فهاد ابتسم : ايه خالتي
    هيا : لسى أذكركم وأذكر أشكالكم ماشاءالله كبرتوا
    تركي : وأنت بعد خالتي ماشاءالله محلوه
    هيا : ههههههه وين محلوه راحت علينا
    تركي : لا والله زينة الصبايا
    هيا : هههههههه الله يجبر بخاطرك ، استأذنكم أشوف الغدا
    الكل : أذنك معك
    سالم : سلامات آخ تركي كأنك تتغزل بأمي ؟
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    تركي : لا بس مإشاءالله امك أنيقه وكل مره أشوفها تحلو أكثر
    سالم : لسى يتغزل
    لمياء و لمى : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    لمياء " 23 سنه طويله جسمه سكسي شعرها بني طويل لآخر ظهرها برونزيه عيونها كبيره تشبه أمها
    لمى " 20 سنه تشبه لمياء بكل شي إلا الشعر شعرها بوي أسود
    لمياء ولمى يسلمون عليهم ويقعدون ....
    لمياء : ذكرونا فيكم
    سالم يعرفهم ع بعض
    لمياء تناظر فيصل نظرات إعجاب وفيصل مطنش
    هيا : تفضلوا حياكم ع الغدا ......
    تغدوا وانتهوا وفيصل آخر واحد راح يغسل يدينه لأن هيا كان تسأله عن الافتتاح
    أوصفلكم المكان " نفس الممر واسع كله مرايات ومغاسل متصله ببعض الألوان كلها ذهبي وبني وبيج وله مدخل واحد مفتوح وهو جنب الحمام ...
    فيصل يعدل شعره ودخلت لمياء : مايحتاج شكلج يذووووب
    فيصل طنش كلامها وظل يعدل شعره
    لمياء : أدري أنج معجب فيني بس لأني أخت سالم ماتبي يكون بينا علاقه
    فيصل ابتسم أبتسامته المعهوده : لا تغترين بحالك عندي الوحده تكون عاديه وإخلاق أحسن من اللي جميله وبدون أخلاق
    لمياء رفعت حاجب بعصبيه وبعدين ابتسمت وقربت من فيصل لحد مالزق بالجدار : انا أحبج تفهم شنو أحبج ، وتتحس جسمه باغراء
    فيصل دزها ع ورا بقرف : إنتي أوطى من أني أعطيك وجه
    لمياء مسكت يده : تكفى فيصل بس بوسه وحده
    فيصل : إنتي هبله وإلا وش وضعك بالضبط
    لمياء : قلتلج بوسه وأوعدج ما اعترضلج الحين
    فيصل : استغفرالله ، وش بتستفيدين يعني ؟
    لمياء لزقت جسمها بجسمه وقربت من شفايفه : يكفيني أن شفايف فيصل لزقت بشفايفي
    فيصل يناظر بشفايفها ويمرر صبعه عليها ضغط ع شفتها اللي تحت وقرب منها وابتسم : انا فيصل مو مثل الخرفان اللي تخرفنينهم ، ودزها ع ورا وطلع
    تركي : وش فيك تأخرت
    فيصل : بعدين أقولك ، ناظر الساعه كانت 3 إلا ربع ، خالتي أنا استأذنك أبي أروح أشوف التجهيزات للافتتاح وبعدين أنتوا لخلصتوا تعالوا
    هيا : أشرب الشاي وبعدين روح الشركه يمه
    فيصل ابتسم : مااشرب الشاي خالتي ، يالله عن أذنك
    لمى : لو سمحت فيصل يصير أروح معك ؟
    فيصل : أكيد يالله ، وطلعوا مع بعض


    في السياره

    لمى : ليه طلعت من البيت بسرعه؟
    فيصل : لأني أبي أتاكد من تجهيزات الافتتاح
    لمى ابتسمت : مو علي أنا ...
    فيصل : ههههه إنتي أصغر من أختك وتتكلمين بلهجتنا وهي أكبر منك وتتكلم بلهجة أهل الكويت
    لمى : ع بالها برستيج ، أحب لهجتنا ومستحيل أبدلها بأي لهجه ثانيه
    فيصل : حلو تفكيرك وعقلك أكبر من أختك
    لمى : لمياء اللي خلتك تتضايق وتطلع من البيت بسرعه
    فيصل : ليه تقولين كذا؟
    لمى : لأنك طول الوقت تقارن بينا
    فيصل : ههههههههه مستحيله
    لمى : جد أتكلم ، لمياء متعوده أن البويات والشباب ميتين عليها ويتمنون تعطيهم وجه بس هي تسوي روحها ثقيله عشان البرستيج ، وأنت الوحيد اللي رمت روحها عليه ورفضها
    فيصل باستغراب : وش قصدك؟
    لمى : انت فاهم قصدي ، وأنا شفتكم ...
    فيصل يتنهد وابتسم : أشوف نفسي فيك ، بس إنتي وحيده ليه ؟
    لمى : وش قصدك ؟
    فيصل : يعني ليه ما عندك صديقات أو أحد قريب منك ؟
    لمى : مافي أحد يفهمني ..
    فيصل : انا بعد ماحد يفهمني بس لإزم نقول حق أي أحد قريب منا بإللي مضايقنا عشان مع الأيام يفهمنا وكذا مانضطر كل مره نفهمه ولا نظل وحيدين
    لمى : حلو وجهة نظرك ، تعرفت ع وحده بالنت من السعوديه أتكلم معها ع طول أحس هي الوحيده اللي أخذ راحتي معها بالكلام
    فيصل : تزورينها ؟
    لمى : أفكر أني أزورها بس أتردد
    فيصل : ليه ؟
    لمى : اخاف ماأعجبها أو تتغير نظرتها لي
    فيصل : تبين تصيرين بويه ، وإلا انتي بويه ؟
    لمى : أفكر بالموضوع ، انت وش رايك ؟
    فيصل : خليك مثل ماانتي لا تفكرين إحنا مبسوطين بوضعنا بالعكس كل مكان نروحه ينتقدون أشكالنا ووضعنا بالذات بالسعوديه لا تخلين حبك لشخص يغير طريقة حياتك ....
    لمى : أي حب ؟!
    فيصل ابتسم : انا فهمت من كلامك انك حبيتي البنت اللي من السعوديه وماتقدرين تنكرين
    لمى : ههههههه ، شكلنا وصلنا
    فيصل : هههههههه صرفي صرفي ع العموم شوفي هذا رقمي وإذا تبين تجين السعوديه أنا إضبطلك كل شي ، ونزلوا يشيكون ع التجهيزات


    الساعه 3 ونص وصلوا باقي الشله ، الساعه 4 وربع بدا الكل يوصل والساعه 4 ونص قصوا الشريط فيصل وسالم ودخل الكل يشوفون الشركه والاقسام والتصميم ووووو كان فيه صحافه فيصل منعهم من التصوير وقال بعد انتهاء الافتتاح يصورون الأقسام والشركه بس ويكتبون مقالاتهم مثل مايبون ، جاته طلبات توظيف واسطات وقلق والساعه 6 انتهى الافتتاح و الكل راح


    فيصل بالمكتب مع سالم
    فيصل : شوف موضوع الواسطات هذا مايمشي معي إذا شهادته تستاهل أوظفهم ع حسب الشهاده
    سالم : وأنا معك شوف الملفات اللي وصلت بالواسطه
    فيصل : شوف السكرتيره المناسبه منهم ودق علييها تجيك بكره تسوي مقابلة عمل لإزم نستعجل شوي ، سالم خذها بالشهاده والخبره مو بالشكل والجمال
    سالم : هههههه تطمن ولا يهمك
    فيصل : خلاص هاذي الملفات اللي ع اليمين مقبولين واللي ع اليسار احتياط واللي بالنص مستحيل أوظفهم وأنا بطلع الحين تبي تطلع معي وإلا تروح مع شلتك؟
    سالم : لا بروح مع الشله
    فيصل : أوكي مثل ماتبي ، يالله مع السلامه
    سالم : بحفظ الله


    صقر وحمود واقفين عند المدخل
    صقر : أسمع لإزم ننزل خشمه اللي رافعه القاع
    حمود : وشلون ؟
    صقر : ادفع حق أي وحده من اللي عندج وخلها تصوره وهو بحاله منتهيه
    حمود : خلاص اعتبر الموضوع صار
    صقر : كفو
    فيصل : يالله شباب أنا بمشي ومشكورين ع تلبية دعوتنا ، سالم لسى بمكتبه شوي وينزلكم
    صقر : واجبنا ولازم نأديه ، بس فيصل حبيت إسوي بارتي ع شرفكم بعد بكره إذا ماعندكم مانع
    فيصل : أوكي ماعندنا مانع ، مع السلامه
    حمود وصقر : باي




    فيصل طلع السياره
    سعد : نمشي؟
    فيصل : ايه نمشي ، دق ع دينا سكرتيرته
    دينا كانت لسى بالمكتب رن فونها : رقم مين هذا غريب أرد و بس ، الو نعم
    فيصل : السلام عليكم
    دينا : وعليكم السلام ، نعم أخوي !
    فيصل : انا فيصل دينا معليش ع الإزعاج ، إنتي لسى بالمكتب ؟
    دينا وقلبها يدق سامري : أهلين أستاذ فيصل ، ايه لسى موجوده ، آمر طال عمرك ؟
    فيصل ابتسم : مايأمر عليك عدو تسلمين ، أبي إسالك كيف شغل الآنسه اميره انتهت وإلا لسى ؟
    دينا بوزت : انتهت من مكتب الوالد والسكرتير ، والحين فيه ناس يشتغلون بمكتبي وناس يشتغلون تحت ....
    فيصل : أهااا حلو ، طــيـب كيف الشغل ؟
    دينا : مثل ماتبي ، كل شي تماام
    فيصل : يعطيك ألف عافيه ، يالله آخليك الحين وإذا صار أي شي مهم عطيني خبر ..
    دينا : حاضر طال عمرك
    فيصل : مع السلامه
    دينا : بحفظ الله
    فيصل : سعد روح الفندق عند خالد
    سعد : حاضر طال عمرك



    السعوديه " شركة أبو فيصل "
    اميره : دينا أنا بمشي الحين وبعد يومين راح أرجع أشوف شغلهم كيف ، تمام
    دينا : أوكي
    اميره : إذا صار شي عطيني خبر
    دينا : حاضر ، الأستاذ فيصل قبل شوي كلمني يسأل عن شغلك
    اميره : شنو قلتيله؟
    دينا : قلتله أنكم خلصتوا مكتب أبو فيصل والسكرتير والحين تشتغلون بمكتبي والمدخل
    اميره : حلو ، يالله مع السلامه
    دينا : مع السلامه




    وصل فيصل فندق الشيراتون ولقى خالد ينتظره
    فيصل : شخبارك ؟
    خالد : الحمدلله بخير ، مبروك الافتتاح
    فيصل : الله يبارك فيك ، عجبك الافتتاح؟
    خالد : والله حلو وتصميم الشركه احلى ، ع فكره الضيافه كانت ممتازه بصراحه
    فيصل : ههههههههه أهم شي بطنك ، تسلم اختيار سالم لأن ماعندي خلفيه عن محلاتهم هنا ، المهم وش صار ع موضوع أمل وعبدالمجيد
    خالد يطلع ملف من شنطته : هاذي الأوراق اللي تبي توقعيك بس وتأخذهم البيت
    فيصل ابتسم : الحمدلله ، طــيـب وأوراق الورث ؟
    خالد : والله أنا حاس انك استعجلت بهالقرار ، كيف تكتب كل أملاكك باسمهم وأنت لسى عايش ؟!!
    فيصل : وأنا وش اللي يخليني أتاكد أني بأعيش لبكره ؟!
    خالد : انت مو خالي وراك شي ، صاير معك شي ؟
    فيصل : المافيا موضوعهم ماانتهى والسفره هاذي ي أرجع حي أو أرجع في تابوت
    سعد : لا تقول كذا طال عمرك أن شاء الله ننهي الموضوع من غير أي مشاكل
    خالد : أكيد عرفت شي خطير عنهم وإلا مااتخذت هالأجراءات
    فيصل : عرفت زعيم المافيا وهو بنفسه حاول يقتلني المره الاخيره
    خالد : وش اللي يجبرك تسافر وأنت عارف وضعك هناك ، قول حق ال F.B.I واطلع منها يآخي
    فيصل : مستحيل مايجيب رأسه إلا انا
    خالد : أسمع أجل انا بسوي اللي تبيه لكن ماراح أكمل الاجراءات إلا إذا بعد عمرآ طويل يأرب جيت في تابوت
    فيصل : ي خالد افـ...
    خالد يقاطعه : ماعندي غير هالكلام
    سعد : ي طويل العمر خالد معاه حق لا تستعجل بقرارك
    فيصل باستسلام : خلاص اللي تبونه لكن أسمعوني زين كلكم الاثنين أمل وعبدالمجيد بذمتكم ولا ينقصهم شي ، سعد أبيك تآخذهم عند الجوهره إذا مارديت سامعين أنتوا الاثنين ....
    خالد : يآخي تفآئل بالخير تجده
    فيصل : مانختلف بس انا وافقة ع كلامكم وأنتوا وافقوا ع كلامي
    سعد : يعني ماتسوي شي ببلاش
    فيصل : انا بزنز لإزم شغلي كله بزنز ههههههه
    خالد : خلاص اللي تبيه بيصير ، كذا متفقين ي شباب ؟
    فيصل : لا لحظه قولي تقدر تشوفلي محامي ممتاز للفرع اللي هنا لأنك متحمل كل فروعنا بالسعوديه وماأبيك تتعب زياده تهمني راحتك طال عمرك
    خالد : قول يهمك موضوع الورث هذا إللي ماراح تغير رايك فيه ، خلاص أشوفلك واحد صديقي مضمون ع مسؤليتي يعجبك
    فيصل : خلاص كذا متفقين ، بس قوله يجي بكره شغله جاهز يستلمه ع طول نبي نستعجل أكثر
    خالد : خلاص صار اعتبر الموضوع تم
    فيصل : أجل يالله سعد وصلني الشقه وبعدها ريح من آلصبح شاغلك معي
    سعد : تحت أمرك طال عمرك


    في السياره
    رن فون فيصل
    فيصل : هلا لينا
    لينا : شخبارك فيصل؟
    فيصل : الحمدلله بخير ، إنتي كيفك؟
    لينا : الحمدلله ، فيصل تركي عندك ؟
    فيصل : لا والله أنا في الطريق رايح الشقه هو هناك لما أوصل أخليه يكلمك تمام
    لينا : بس لا تنسى تكفى فيصل
    فيصل : أن شاء الله ولا يهمك
    لينا : مع السلامه
    فيصل : مع السلامه ، كان فيه خط ثاني وقفل رجع دق مره ثانيه ، الو هلا
    آنفال : السلام عليكم
    فيصل : وعليكم السلام ، هلا
    آنفال : كيفك فيصل معاك آنفال
    فيصل : هلا آنفال ، شخبارك؟
    آنفال : بخير الحمدلله ، كيف الكويت معكم؟
    فيصل : الكويت تمام بس إذا قصدك طلول هذا شي ثاني
    آنفال : لا بس حبيت اتطمن عليكم ولا تقوله أني دقيت تماام
    فيصل : هههههه حاضر من عيوني ، تآمرين ع شي ثاني
    آنفال : سلامتك ي قلبي ، مع السلامه
    فيصل : مع السلامه ، سعد بالله مر ع أقرب سوبر ماركت أبي أغراض
    سعد : هنا مافي شي اسمه سوبر ماركت فيه جمعيه
    فيصل : ههههههههههه والله قعدت الفندق نفعتك ، اعترف تعرفت ع وحده ، ويغمزله
    سعد : هههههههههه لا والله لا وحده ولا ثنتين إنزل مع خالد نروح نتمشى وناكل ونرجع
    نزلوا فيصل وسعد يأخذون أغراض لشقه خضار معلبات عصيرات خفايف ومن هالحاجات خلصوا وسعد وصل فيصل الشقه ورجع الفندق



    في الشقه

    تركي : والله انك ذيب ، كل هالأغراض لنا بس مين بيطبخ ؟!!
    فيصل : انت
    تركي : انا !!! لا والله مااعرف أطبخ قسم بالله إعفس المطبخ ع الفاضي
    فيصل : نعلمك ، تعال لينا دقت علي تبيك دق عليها
    تركي : تصدق فوني مقفل ورميته في الشقه وماعاد جسته أبد ، خلني أروح أدق عليها وأكلم الأهل مره وحده
    فيصل يآكل تفاح : الله يعينكم لازم أتابعكم وإلا أنتوا دائمآ جايبين العيد
    طلال : الله الله أغراض في المطبخ مااصدق خضار وفواكه وحركات ، مين بيطبخ؟
    فيصل : انت
    طلال : أوووما أنا كثر منها مااعرف إقطع طماطم تبيني أطبخ
    فيصل : تتعلم ، أسمع ي دلخ آنفال شخبارها
    طلال : أووووه والله مادقيت عليها من لما وصلت ، خلني أشوف فوني وينه وادق عليها ، وراح
    فهاد : وش فيهم ذولي يراكضون مثل الخرفان
    فيصل : قلتها خرفان ، فهاد نطبخ ؟
    فهاد : قداااااام
    فيصل : ي بعدي والله ماحد يبرد ع قلبي غيرك


    الساعه 8 مساء
    الكل في المطبخ طلال يقطع البصل و الخضار ويهاوش و تركي يقطع الدجاج ومتنرفز من ريحتها فيصل يجهز البهارات وفهاد يقطع سلطه

    تركي : الحين ليه مااخذت دجاج مقطع وريحتنا
    فيصل : وين روح الطبخ والتعاون إذا الدجاج مقطع جاهز
    طلال : هاذي الدموع حق شهر كامل نزلت ماراح تنزل مني أي دمعه بعدها أنا متأكد
    فيصل : حلو عشان تبكي ع الصامت وبدون دموع واللي يشوفك مايدري انك تبكي
    فهاد : ليه مكبرين الموضوع بالعكس وناسه أنا صارلي سنين مادخلت المطبخ أطبخ
    فيصل : آآآه ي قلبي تعلموا تعلموا يرحم والدينكم

    الساعه 10 خلصوا إلاكل
    مسوين شيش طاووق وصحن خضار من تأليف فيصل وسلطه وبطاطس مقلي


    فيصل : بالله مو خطير خويكم ؟
    تركي : والله خطيرين ي شيخ
    طلال : إبداع
    فهاد : تسلم يدك بصراحه
    فيصل : الله يسلمكم ، شباب بعد بكره معزومين ع بارتي ..
    تركي : مين مسويه؟
    فيصل : صقر
    فهاد : يآخي والله شلة سالم هذولا ماارتحتلهم أبد
    طلال : والله ميمو الدب فللله تحسه غير عنهم
    فيصل : صح كلكم معاكم حق بس لإزم نروح مسوينها عشانا
    تركي : خلاص نروح ليه لا
    فيصل : باقيلنا 5 أيام وش رأيكم نروح بكره نتغدا براا ونتسوق ...
    فهاد : حلو معاك
    طلال : وأنا معاك
    تركي : وأنا بعد ، شباب من الحين نتفق أنا باخذ الفستان حق دلع
    طلال : وأنا الشوز
    فهاد : وأنا الأكسسوار
    فيصل : وأنا النظارات ، ولاتنسون حبيباتكم وأهلكم
    الكل : أكيد
    فيصل : حلو اتفقنا ع بكره بإذن لله خلونا في الحين
    تركي : وشو ؟!!
    فيصل : بما أني طبخت التنظيف عليكم ومالي شغل فيكم أهم شي أروح أخذ شور وإتابع الtv
    فهاد : انا ارتب الصحون
    تركي : وأنا انظف الصاله
    طلال : أوووما اغسل الصحون وش النذاله
    فيصل يوقف : يالله عن أذنكم ، وراح يأخذ شور


    الساعه 11 كلهم لابسين بجامات ويتابعون موفي
    فيصل : جيبوا البوب كورن والشبسات والبيبسي
    طلال : ماتلاحظ انك تتامر علينا واحنا ننفذ
    فيصل : ي حبيبي ماابي منك شي أنا بجيبها ، وراح يجيب الأغراض ، رن فونه ، هلا وغلا
    ملاك : هلا بقلبي ، فدددديت هالصوت وحشتني ي مخيس
    فيصل : هههههه فداك كوني وأنتوا أكثر والله ، شخبارك وشخبار الاختبارات ؟
    ملاك : أوجعت قلبي بطاريها ، المهم انا بخير الحمدلله ، انت شخبارك وكيف الكويت والمولات
    فيصل : أهاااا قولي كذا من البدايه ، شنو تبين بسرعه
    ملاك : هههههههه أبي شوزات وبلوزات كشخه وشنطه وأكسسوارت واي شي يجي منك
    فيصل : مافي شي بيجي مني كله من المحلات ، جنى شنو تبي ؟
    ملاك : جنى تقول سلامتك ، ماعليك جيب لها مثلي
    فيصل : ههههه سلميلي عليها و ع الكل
    ملاك : أن شاء الله يوصل ، تيك كير باااي
    فيصل : بايات ، راح عند الشله يكمل السهره




    الساعه 9 صباحآ

    فيصل يدق ع سالم
    سالم : هلا فيصل
    فيصل : وينك انت من أمس مارجعت الشقه؟!
    سالم : جيت متأخر وقعدت بدري والحين بالشركه
    فيصل : أهااا ، وصل المحامي؟
    سالم : أي محامي ؟!
    فيصل : في محامي راح يجيك من طرف خالد سلمه الشغل ع طول ، وش صار ع السكرتيره؟
    سالم : كلمنا كم وحده واليوم عندهم مقابلة عمل وبعدها نشوف اللي مناسبه وتباشر شغلها ع طول
    فيصل : حلو يعطيك العافيه
    سالم : الله يعافيك




    الساعه 1 طلعوا الشله يتغدون وبعدها راحوا المول
    طلال : ي لبيه ع الأجسام ي نااااس
    تركي : طلال أركد حبيبي وإلا قسم بالله انكبك
    طلال : يرحم امك خلني أمتع عيوني كم يوم وأرجع للسواد
    فيصل يناظر فهاد اللي يطقطق بالفون ، طآآآآخ
    فهاد يحك رقبته مكان الطقه : وش فيك يآخي ؟!
    فيصل : احنا جينا تمشيه وفرفره ونتسوق ماجينا نناظر بالفون
    فهاد يحط فونه بالشنطه : خلاص استريح
    تركي : خلونا ندخل هالمحل فيه فساتين حلوه
    دخلوا المحل وصاروا يناظرون بعض
    فيصل يأشر ع فستان : هذا حلو صح
    فهاد : أمممم ينفع حق دلع جريء
    تركي : يعني أخذه اعتمد؟
    طلال : يب حلو
    فيصل : طــيـب يالله كل واحد يأخذ اللي يبه عشان نشوف محل ثاني
    تركي : والله خاطري أقول حق البنت تلبس هالفستان عشان أشوف هو حلو ع لينا وإلا لا
    فهاد : هههههههه تخيل ..
    طلال : عندي فكره
    تركي : استلموا طلعت لمبة طلال ، وش فكرتك
    طلال : نختار واحد فينا يلبس الفساتين اللي نبيها
    فهاد : هههههههههههه حلوووووه ، إذا انت أنا موافق
    فيصل : والله حلوه الفكره ، بس مين بيسويها؟
    تركي : نعد للعشره اللي عليه هو يجرب من غير أي اعتراض
    فيصل : بس بشرط ، ماحد يجيب هالطاري أبد
    الكل : أكيد
    طلال : يالله 1،2،3،4....10
    فيصل : سلامات والله تعيد وشو أنا 10 معليش لالالا
    تركي : ههههههه خلاص قلنا بدون اعتراض
    فهاد : ههههههههههه مااقدر أتخيل شكلك
    طلال كاتم ضحكته : بس ي شباب يالله ي فصول فدا للحلوين
    فيصل : أصلآ عادي وش فيها ماحد يعرفني هنا ، يالله هاتوا كل الفساتين مره وحده وغيرها ماراح البس
    أخذوا الشباب كم قطعه وعطوه يجربها
    تركي : أخلص علينا ي الأميره ديانا
    فهاد : الله يرحمها
    تركي يناظر فيه ببرود : أخلص علينا ي انجلينا جولي ، ارتحت؟
    فهاد : ايه
    طلال : يالله يآخي ماصار فستان
    فيصل طلع لابس فستان أسود طويل فتحه لنص الفخذ وظهره مفتوح ومن قدام قصته تبرز الصدر : هاه كيف ؟؟
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فيصل عصب : والله العظيم لو ماسكتوا الحين ادخل البس واطلع من المول بكبره
    كلهم سكتوا ع طول
    تركي : حلو وإلا شباب
    فهاد : خطيير
    طلال : لف شوي نشوفه من ورا ، فيصل يلف ، لا حلو مين اختاره؟
    تركي : انا ، هذا حق لينا بس فصول والله شكلك حلو طالع
    فيصل : كل تبن ، دخل يلبس الثاني ، وظلوا يختارون لحد ماانتهوا من الفساتين وراحوا محل ثاني
    تركي : فيصل ..
    فيصل يختار شوز : هممم
    تركي : أقولك شي وماتعصب
    فيصل : قول
    تركي : صورتك
    فيصل : طيب
    تركي : مو معصب؟!!
    فيصل : لا ، صورتني يعني وش فيها صورنا عند بعض
    تركي : لا لا مو كذا ، صورتك وأنت لابس فستان
    فيصل : نعــــــــم ، هات الفون تبعك بسرعه
    تركي يبعد عنه : لحظه لحظه أسمعني ، ماحد بيشوفها بس عندي للذكرى يآخي
    فيصل : تركي هات الفون تبعك
    تركي : شوف أنا صورتك عشان أوريك إياها بس مو الحين لما نرجع الشقه خلك عاقل الحين لحد ما ننتهي وأعطيك الفون واللي تبيه سوه
    فيصل يناظر اللي بالمحل يناظرون فيهم : طــيـب طــيـب ي تركي


    خلصوا من الأغراض والهدايا وراحوا السينما
    الموفي اسمه " آفاتار" خيال علمي ، قعدوا في الكوفي ع بال مايبدأ عرضه
    فيصل : هالفيلم خطيير ي شباب أنا شفته مره ع النت
    تركي : انا ما شفته بس ع مسؤليتك إذا ماعجبنا نشوف واحد ثاني ع حسابك
    فيصل : مايكفي تذاكركم 3 دنانير ونص لكل واحد
    طلال : بس !!! مو غاليه
    فهاد : خلاص أجل طلال يدفع تذاكر الموفي الثاني
    فيصل : تم
    دخلوا الموفي 3 ساعات عرضه ، وبعده طلعوا
    تركي : رقبتي تعورني
    فيصل : هاه كيف عجبكم ؟
    طلال : والله خطير
    فهاد : بصراحه ذوقك عجيب
    تركي : يب حلو
    فيصل : أجل يالله رجعنا الشقه أبي أريح من الفراره


    الساعه 10 مساء رجع سالم الشقه
    فيصل : هلا سلوم
    سالم : هلا فيك ، ورمى روحه ع الكنبه
    فيصل : يعطيك العافيه ، هاه كيف شغلك اليوم
    سالم : الله يعافيك ، والله تعب وصل المحامي وساعدني والسكرتيره بعد ماقصرت وانتهيت من كل شي والموظفين صاروا من مسؤليتها تدق عليهم ويجون يستلمون شغلهم
    فيصل : حلو والله
    سالم : وش صار بغيابي ؟
    طلال ينط : فاتك رحنا سينما
    سالم : ههههههه ي قلبي ماالومك كم صارلك مارحت سينما ؟؟
    طلال : لا يكثر ، بس الفيلم خطير
    سالم : يعني استانستوا ؟
    طلال : يب
    سالم : حلو
    فيصل : بكره عازمنا صقر ع بارتي
    سالم : ايه عطاني خبر أمس
    فيصل : انا بكره راح أداوم معك أساعدك
    سالم : تسوي فيني خير والله
    فيصل : خلاص ولا يهمك ، يالله أنا استأذن بروح أنام
    طلال : والعشى ؟!
    فيصل : مالي نفس ، وراح
    فهاد : كيفك سلوم
    سالم : منتهي تعبان
    تركي : لسى ما شفت شي والله تكره الشغل وأبو الشغل كله
    سالم : الله يعين ، جوعان وين عشاكم؟
    طلال : الحين أجيبه ، وتعشوا وناموا كلهم بدري



    الساعه 8 صباحآ

    فيصل قاعد بالمطبخ يشرب عصير
    سالم : صباح الخير
    فيصل : صباح النور
    سالم : غريبه عصير آلصباح بإلعاده بيبسي ع لحم بطنك
    فيصل : إسوي دايت هههههههههه
    سالم : هههههههه والله أوم الفضاوه
    فيصل : يالله أخلص عشان نطلع بدري من الشركه ، متى تبدأ بارتيات ربعك ؟
    سالم : بارتي صقر يبدأ الساعه 11 وينتهي الصباح وكل أبوه خلااااااااعه
    فيصل : ي ليل وش ذا النوع الرخيص اللي مماشيهم
    سالم : ترى مو مودي أبد بس إذا طفشت أروح عندهم
    فيصل : الله يعين ع الغثاء ، يالله مشينا

    كملوا شغلهم وانتهوا الساعه 7 مساء ورجعوا الشقه يرتاحون

    سالم : وين راحوا الشله ؟
    فيصل : تركي أرسل مسج يقول طلعوا مع سعد للبحر
    سالم : حلو يغيرون جو شوي
    فيصل : سالم أسمع مني ترى شلتك الفاسدين مو خالين وراهم بلا أنا انصحك تقطع علاقتك فيهم نهائيآ سالم : انا مع هالشركه ماراح اظل مع هالشله أبد لأني لو ظليت معهم ماراح أداوم أبد
    فيصل : طــيـب وش بتسوي ؟
    سالم : كل ماقالوا عندهم بارتي أو يبوني اطلع معهم راح أصرفهم ماعليك حتى هالشقه بعد ماتروحون بقفلها وأرجع أسكن مع أهلي
    فيصل : زين تسوي كذا أنا برتاح من ناحيتك ، انتبه ي سالم انتبه تغريك أي بنت تعرفها أو ماتعرفها إذا تبي وحده شبكها انت وتكون بعيده وماحد يعرفها أبد من هالشله
    سالم : وش قصتك انت مع هالشله في شي تعرفه ومخبيه علي ؟!!
    فيصل : انا أبيك تكون حذر لأني أعرف هالاشكال كيف تفكيرها ... دق ع فهاد
    فهاد : هلا فيصل
    فيصل : وينكم فيه ؟
    فهاد : في الطريق راجعين ...
    فيصل : طــيـب أبي بيبسي ، سالم تبي شي ؟
    سالم : بربيكان تفاح
    فيصل : وخذ بربيكان حق سلوم تفاح وتعالوا بسرعه ورانا بارتي وقلق
    فهاد : أوكي ولا يهمكم الحين نجيكم


    الساعه 10 الكل جاهز


    طلال " شورت رمادي وبلوزه لونها أحمر هااادي جدآ وشوز أبيض وأحمر نفس درجة البلوزه ، شعره ع عيونه
    تركي " شورت كحلي وبلوزه لونها اصفر باهت وجاكيت كحلي وشوز اصفر ، شعره سبايكي
    فهاد " شورت بيج وبلوزه بيضاء وشوز ابيض ، شعره ع عيونه
    فيصل " شورت أسود وتي شيرت بيج مكتوب فيه ok بالأسود وجاكيت أسود وشوز بيج ، شعره سبايكي
    سالم " شورت أبيض وبلوزه كحلي وشوز كحلي ، شعره سبايكي


    في السياره

    تركي : وين البارتي ؟
    سالم : في مزرعة صقر ، كل الفساد فيها بقولكم من الحين لا تشربون ولأتاكلون أي شي هناك
    فهاد : ليه ؟!!
    سالم : لأنها مستحيل تكون خاليه من المخدرات والكحول والبنات ينشرون اللي يبي بنت يدفع ، ولا تستغربون إذا شفتوا بنات بدون ملابس أو مع واحد قدامكم ، عادي الوضع عندهم
    فيصل : رجعوني الشقه ماعاد أبي أروح ، سلامات رايحين جهنم برجولنا
    تركي : والله انك صادق ، هذا كيف يسوي أشياء زي كذا الحكومه وين عنه ؟!
    سالم : صقر عنده نفوذ أكثر من مره ينصاد ويطلع منها وراه أهله ومع الواسطات كل شي يمشي
    طلال لسى مو مستوعب : الحين سالم تتكلم جد وإلا وش وضعك ؟
    سالم : والله ودي أني أكذب عليكم بس بتروح وتشوف بعينك


    الساعه 11 ونص وصلوا الشله


    كان الوضع هادي شوي لسى مابدا البارتي ع أصوله بس أشكال البنات كانت قمة الوقاحه
    فيصل يمشي ومتنرفز من اللي يشوفه
    تركي ماسك ضحكته : فيصل اللي يشوفك يقول أمام مسجد ماكانك تسوي بلاوي
    فيصل : انا اعترف إسوي بلاوي لكن مثل كذا ي تركي والله ماشفت
    تركي : والله معاك حق حسيت أني بلاس فيغاس
    فهاد : شباب متى بنطلع ؟؟؟؟
    فيصل وتركي : ههههههههههههههههههههههههه
    تركي : تونا دخلنا يرحم امك تسأل متى بنطلع
    طلال : والله سالم ماكذب
    صقر يستقبلهم : هلا والله شرفتونا ، ويسلم عليهم
    سالم : وين حمود ؟!
    صقر : مشغول شوي ويجي ، تعالوا هنا مكانا الخاص
    " كان المكان مرتفع عن الباقي فيه كنبات لونها أسود جلد وبالنص طاوله كبيره من النوع اللي تدور إذا حركتها ماحد يقعد فيه غير شلة صقر والبنات اللي يختارونهم بس "

    الكل قعد بهالمكان وشوي جوا البنات كل وحده قعدت بحضن واحد منهم وثنتين بحضن صقر
    فيصل أخذها من كتوفها وسحبها جنبه : لا تقربين مني ، تيكن
    زوزي تلزق صدرها بجسمه : ومين قال أنها راح تعرف
    فيصل : شفتي شكلك ولبسك قبل لا تجين حتى لو بخونها مابخونها معك ابد ...
    زوزي كانت لابسه بلوزه لنص بطنها ومن ورا ممسوكه بسلسله بسيطه تنقطع بسهوله وشورت جينز قصيرررر حده
    زوزي : لبسي مو عاجبج أشيلج اياه لو تبي
    فيصل يناظر فيها بإستحقار ويلف عنها : لو قربتي مني أو لمستيني اعتبري يدك مكسوره فاهمه

    تركي يبعد وجهه عن اللي بحضنه وهي تبي تبوسه : يرحم امك وخري عني ترى أنا معي وحده غيرك
    نوني : ليه يعني مو عاجبتج
    تركي : لا والله مو عإجبتني أبد اقعدي بعيد عني
    نوني : براحتك ، وقعدت جنبه

    فهاد : انا مااحب هالحركات لا تستفزيني ترى عندي القلب لو عصبت أموت ع طول » يعني يصرفها هههههههه
    لولو : بسم لله ع قلبج حبيبي ، لا ماراح تعصب ولا شي الحين أهديك ، وقربت تبي تبوسه دزها بقوه لحد مابغت تطيح بس مسك ذراعها
    فهاد : قلتلك ابعدي عني ، وسحبها وقعد جنبه وهي تفرك ذراعها

    فوفو : اسمج تلال سح
    طلال : يلعن أبو الدلع اللي مو لايق أبد ، لا اسمي طلال مو تلال ولا جبال وأبعدي عني ترى بديت أعصب
    فوفو : واااه فديت المعسب تطلع معاي فوق عشان نتفاهم تلولي
    طلال ناظرها بنظره تخوف : قلتلك أقلبي وجهك عني قبل لا أقلب الطاوله ع رأسك
    فوفو بخوف : تيب تيب ، وقعدت جنبه

    سمو في حضن سالم : من طول الغيبات جاب الغنايم
    سالم لاف يده ع خصرها : مشاغل وانتي عارفه شغلي كيف
    سمو تقرب من شفايفه : ماوحشتج ؟
    سالم يناظر بشفايفها : مووووت وحشتيني ، وبدأ يشفها .....

    صقر كان مقهور من الشله لأنهم رفضوا البنات اللي دفعلهم عشانهم ، بعد ربع ساعه باقي شلة صقر شرفوا كانوا 4 ...

    صقر يوقف يسلم عليهم : يعني مااشوفكم إلا بالبارتيات ؟!
    عزوز : والله مشغول مع الحب ويغمزله
    هيم يطقه ع كتفه : ماعليك منه ترى بو شليخ
    عزوز : آفاا أنا بو شليخ طيب
    صقر : خلاص انت وياه تعالوا أعرفكم ع ضيوفنا
    وعرفهم ع شلة crazy boyat
    تركي قعد جنب فيصل : وش رايك في الباقي نفس اللي قبل ؟
    فيصل يناظر فيهم بتمعن : الاثنين هذولا تيكن مع بعض
    تركي : كثر منها عاد بويه و بويه ماقد شفت
    فيصل : انا شفت والحين انت شفت ، وهاذي من الايمو ، وهذا ميمو مع طلول أفرج عليه من اللي عنده
    تركي : ايه واضح عليها ، فيلم رعب لحالها
    فيصل : بقوه بس لفتت انتباهي كثير
    تركي : أكيد مو انت تحب الأشكال الغريبه
    فيصل : وش قصدك ؟!
    تركي : سلامتك أقصد انك حبيب ، إلا تعال حمود وينه مااشوفه ، شوي إلا ويجيهم حمود
    فيصل : لو انك طالب مليون مو أحسن
    تركي : أي والله شوف شكل اللي معاه منتهيه
    حمود : هآآآآآآي
    الكل : هآاااياااات
    حمود يقعد واللي معاه تقعد بحضنه وكانت مو لابسه شي غير شورت قصيررررر ماله داعي

    أعرفكم ع باقي الشله
    عزوز " نحيف مافي أي شي يدل ع الأنوثه طويل وأبيض شعره بوي رقبته طويله مملوح وهو تيكن مع هيم ...
    هيم " برونزي جسمه حلو عنده صدر بس صغير مايبين إذا لبس بلوزه واسعه معضل ع خفيف شعره بوي ...
    دارك " من الايمو ملامحها ماتبين من الكحل الأسود والروج الأسود والجرح اللي بخدها شعرها أيمو اسود فيه خصل بينك جسمها خطير بيضاء ولبسها كله أسووود وماتتكلم إلا نادرآ وباختصار

    حمود : فصول ترى زوزي من النوع المطلوب استغل الفرصه ويغمزله
    فيصل : بالنسبه لك ممكن بس انا مكتفي ..
    حمود : بس اللي أعرفه انج مستحيل تحب
    فيصل : مو كل شي تسمعه صحيح
    هيم : صح كلامج
    فيصل : انت تيكن مع اللي جنبك صح
    هيم ابتسم : يب مع عزوز
    فيصل : يبين عليكم ، كيف الوضع مع بويه مثلك
    عزوز : صارلنا 3 سنوات ويا بعض
    فيصل : ههههههههه حلووو
    عزوز : سمعت عن شلتكم كثير وأكثر شي عن فيصل وتركي وينهم ؟
    فيصل : انا فيصل وهذا تركي
    عزوز : أوووه انت فيصل نايس
    هيم : أحم أحم
    عزوز يرقع : مو نايس يعني شكله فهمتني غلط
    صقر يوقف : بما أن الوضع هنا ما عجبكم خلونا ننتقل للغرفه الخاصه
    راحوا كلهم والشله الوحيدين اللي مايدرون شسالفه ، وصلوا غرفه كبيره في الدور الثاني تطل ع اللي تحت واجهتها زجاج عاكس قعدوا الشله كلهم طبعآ بدون بنات بس اللي يبي يدخل حبيبته عادي
    صقر : هاذي غرفه خاصه بالشله واللي يعزون ع قلبي ويأشر ع الشله ، كل شي يصير بهالغرفه عادي واللي يصير هنا مايطلع أبد ، خذوا راحتكم
    صقر أشر حق زوزي تروح لفيصل

    زوزي : لسى ماتبيني ؟؟
    فيصل : ي ليل ، شوفي تبين تقعدين تسولفين معي بدون حركاتك الماصخه ماعندي مشكله بس حركات النص كم مااحبها أبد
    زوزي : أوكي موافقه ، وقعدت تسولف معه

    دارك تطقطق ع الفون وحاطه سماعات وكل شوي تناظر فيصل وبعدين ترجع تناظر فونها

    فهاد : يعني لا بارتي زي الناس ولا أكل ولا شرب وش ذا
    تركي : أصبر حبيبي أصبر
    فهاد : لا تقول حبيبي من بعد ماشفت البويتين ذولا غسلت يدي
    تركي : هههههههههه استريح بس

    صقر : الحيوان مو راضي يمسج الطعم
    حمود : أصبر الصبر زين
    صقر : بصبر وبشوف
    حمود يطلع لوح ويجا "Ouija" غني عن التعريف : يالله نبدأ ؟
    الكل ماعدا الشله : Go
    فيصل تنرفز لما شافها ناظر الشله : ولا حتى تفكرون
    تركي : انا بلعب
    فيصل : تركي انت أنهبلت ، تدري أن هذا سحر أسود ومن أخطر الاسحار ويوديك في 60 داهيه
    تركي : أدري بس راح العب
    فهاد : وأنا بعد
    فيصل : أسمعوني هاذي اللعبه راح تضركم أكثر من أنها تنفعكم صدقوني والله لمصلحتكم
    فهاد : أدري بس أبي أسأل عن أمي
    تركي : وأنا عن ريم
    فيصل : أموات ي فهاد أموات ي تركي تسألون عن أموات بدل ماتدعون لهم تبون تشركون بالله عشان لعبه وصخه زي هاذي ، أوكي روحوا بس ماني مسؤول عن اللي بيصير لكم
    طلال : شباب والله كلام فيصل صح خلاص أنسوا الموضوع وخلونا نشوفهم يلعبون وبس
    فيصل : خلهم براحتهم لا تضغط عليهم
    فهاد وتركي راحوا يلعبون " طبعآ معروفه الطريقه " كل واحد حط صبعه وصاروا ينادونها ..... بس مافي ورجعوا ينادونها ..... ومافي ، تركي وفهاد شالوا أصابعهم ورجعوا مكانهم
    تركي : مو حقيقيه هاللعبه
    فهاد : والله كنت أصدق اللي يقولونه هنا بس طلع كذب
    فيصل استغرب : تركي ، فهاد قريتوا قران قبل ماتلعبون؟؟
    فهاد وتركي : ايه
    فيصل : عشان كذا ماضبطت معاكم ، الحمدلله

    رجعوا حمود وهيم وميمو وعزوز يجربون " ويجا ويجا وييجا هل إنتي هنا ؟ " ..... تحركة القطعه " نعم " و بدأ كل واحد يسألها سؤال فجأه اللعبه صارت تجاوب من غير أسأله .......

    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الخميس مارس 21, 2013 8:06 pm


    البــــــارت 19




    رجعوا حمود وهيم وميمو وعزوز يجربون " ويجا ويجا وييجا هل إنتي هنا ؟ " ..... تحركة القطعه " نعم " و بدأ كل واحد يسألها سؤال فجأه اللعبه صارت تجاوب من غير أسأله .......
    ويجا : هناك أحد سوف يتأذى
    الكل قلوبهم صارت طبول حركه غريبه من اللعبه
    فيصل : اللي يحرك القطعه ترى ماله داعي
    حمود : والله ماأحركها قسم بالله
    عزوز : والله تتحرج بروحها
    هيم : خلاص أهدوا
    ميمو بخوف : انا بشيل يدي
    فيصل : لا ولا واحد يشيل صبعه لازم هي تنهي اللعبه
    ويجا تحرك المؤشر : لا أسأله فقط أجوبه
    حمود : وش قصدها ؟!
    فيصل : ماأدري ، بس إذا تبون تسألون صيغوها بشكل جواب
    حمود : حمود سوف يتأذى.
    ويجا : سوف يتأذى الكل
    ميمو : نريد إنهاء اللعبه
    ويجا : انا من ينهي اللعبه
    عزوز : هناك احدهم خانني
    ويجا : هيم
    هيم بصدمه : انا ماخنتك عزوز ....
    عزوز يقاطعه : بعدين ، خانني مع شخص قريب مني
    ويجا : صقر
    صقر كان مو حولهم لآهي مع وحده
    فيصل يناظر زوزي : خايفه؟
    زوزي ماسكه ذراعه : بقوه
    فيصل رجع يناظر صقر : صقر ممكن تركز معنا وتترك عنك اللي انت فيه
    صقر فوق البنت رفع رأسه : مشغول ي فيصل وأنت انشغل مع اللي عندج
    فيصل : صقر بعدين لاحق ع اللي عندك
    صقر قعد يعدل نفسه : هاه وش صاير
    ميمو يصرخ : يدي يدي ، يده صارت متشنجه وعروقه برزت وكان شي يدخل يده
    الكل صار يصرخ بالغرفه
    فيصل : أهدوا أهدوا خلونا نعرف تصرف
    تركي : فيصل في شيئ يدخل بجسمه شوف كيف يرجف
    عزوز وهيم وحمود لسى حاطين يدينهم ع المؤشر ويرجفون من الخوف
    فيصل : لا تشيلون اصبعكم كملوا اللعبه
    ميمو يصرخ : فيصل يدي
    فيصل : أهدى لا تصارخ أهدى
    فجأه انقلبت عيون ميمو بيضاء وصار فمه مفتوح و رقبته ع ورا
    طلال يصرخ : فيصل ميمو
    فيصل ارتبك مايدري شيسوي الكل يصرخ عليه : فيصل اسحبوا اللعبه بعيد عنه بس لا تشيلون أصابعكم
    سحبوا اللعبه بعيد عنه وهم لسى أصابعهم ع المؤشر
    صقر بخوف : وش اللي قاعد يصير
    ميمو رجع جسمه زي قبل بس عيونه ظلت بيضاء
    فيصل : ميمو تسمعني؟
    ميمو طلع منه صوت حاااد
    ويجا : game over ، عزوز وهيم وحمود شالوا أصابعهم ع طول وظلوا يرجفون من الخوف
    ميمو تكلم بصوت غريب : حمود صقر حمود صقر حمود صقر ...... وظل يكرر أسماءهم
    حمود : ميمو وش قاعد تخربط !!!
    ميمو لف عليه وبصراخ : انا نريمان مو ميمو
    حمود وصقر وجيهم صارت شاحبه
    فيصل : ليه تلبستيه؟
    نريمان : أبي انتقم من اللي ذبحوني
    فيصل : كيف قدرتي تتلبسينه؟؟
    نريمان : ويجا ساعدتني
    فيصل : تبين تنتقمين من مين؟
    نريمان لفت رقبتها بقوه وصار يطلع من الرقبه صوت طقات : حمود صقر حمود صقر حمود صقر حمود صقر ....... وظلت تكرر أسماءهم
    فيصل : ليه تبين تنتقمين منهم ؟؟
    نريمان : ذبحوني اغتصبوني ودفنوني وما يدري عني أي أحد ذبحوني اغتصبوني ودفنوني وما يدري عني أي أحد ........
    فيصل : والحين وش تبغين ؟؟
    نريمان تضحك بهستيريا : اذبحهم وادفنهم وماحد يدري عنهم ، الباب انفتح بشويش وتقفل بقوه وشافوا بقع دم وسط الغرفه
    فهاد : من وين هالدم ؟!!
    تركي : فوق ، ويأشر ع السقف
    فيصل : في كلام ينكتب بالدم ، ناظروا الأرضض وبقع الدم تكون كلمه " الانتقام"
    فيصل : مين اللي يسوي كذا؟
    نريمان : اللي تأذوا منهم
    فيصل : كم وحده ؟
    نريمان : 5
    فيصل يناظر صقر وحمود اللي مو قادرين يستوعبون اللي صاير معاهم : أحصدوا اللي زرعتوه
    حمود يبكي : والله غصبن عني والله غصبن عني
    صقر بخوف : انا ماسويت شي وماعندك أي إثبات
    نريمان : جثتي مدفونه ورا مزرعتك
    فيصل : راح أدق ع الشرطه
    نريمان بصراخ : لااااااااا
    فيصل بفزع : ليه؟!!!
    نريمان : انا راح انتقم منهم بنفسي عشان روحي ترتاح ، لكم 5 دقائق تطلعون من الغرفه واللي يقعد بيلقى مصيرهم ، بدأ جسم ميمو يرجع طبيعي وبعد دقيقه بدأ يصحصح
    فيصل : ميمو تسمعني؟
    ميمو يمسك رقبته : وش صارلي؟
    فيصل : بعدين أقولك يالله قوم معاي ، الكل طلع ماعدا صقر وحمود ظلوا بمكانهم مثل ماهم
    تركي : فيصل حمود وصقر فوق
    فيصل : تعال نطلعهم ، طلعوا الغرفه يبون يدخلون انصك الباب بقوه في وجيهم ظلوا يحاولون بس بدون فايده
    فهاد أخذ المايك وانهى البارتي وطلع كل اللي موجودين ، المكان صار فاضي
    فيصل : زوزي أرجعي بيتكم قعدتك مالها داعي
    زوزي تبكي : انـ أنا هني أنام
    فيصل : طلال خذها للشقه وخلك عندها
    طلال : أن شاءالله ، وقف وفجأه تكسر كل الزجاج اللي في الدور الثاني وطلع صوت صراخ حاد ومزعج !!!!
    الكل وقفوا مصدومين من الصراخ اللي يسمعونه
    فيصل : الحقوني بسرعه ، وراحوا ركض للغرفه اللي فيها حمود و صقر
    وصلوا ع الغرفه ولقوا الباب مكسور وصقر وحمود ع نفس الوضعيه اللي تركوهم فيها ، صقر قاعد وعيونه مفتوحه ومصدوم ، وحمود رافع رجوله وساند رأسه ع ركبته ويهز
    عزوز يهز صقر : صقر صقر وش فيك وش صار صقر .... صقر مايتحرك ولايرمش
    فيصل يحط اصبعين ع رقبة صقر يشوف نبضه : نبضه ضعيف دقوا ع الإسعاف بسرعه
    بعد ربع ساعه وصلت الأسعاف وأخذوا صقر
    فيصل وتركي وفهاد أخذوا حمود وميمو وراحوا المستشفى ، طلال وعزوز وهيم وسالم وزوزي الحقوهم بسياره ثانيه
    الكل ع أعصابه ينتظرون تشخيص حالة صقر وحمود

    " بعد ساعتين "

    طلع الدكتور : أنتوا بنات وإلا ؟
    فيصل : هاذي بنت وانا أخوها ، وش فيها ؟
    الدكتور استغرب : اعتذر ، للأسف أختج حالتها صعبه ونقلناها هالحين للعنايه عندها نزيف داخلي حاولنا نوقفه والحمدلله قدرنا بس دخلت غيبوبه و الأمل أنها تعيش 2 % ، أدعولها وراح
    عزوز وهيم وزوزي انهاروا يبكون وطلال وفهاد يهدونهم ، ميمو لسى تعبان ومو مستوعب اللي يصير
    فيصل لسى ينتظر خبر عن حمود
    تركي : كيف جاه النزيف فجأه ، وش صار في الغرفه تتوقع نريمان هاذي هي السبب؟
    فيصل ماسك رأسه : رأسي بينفجر من التفكير بهالموضوع ، لإزم نعرف حالة حمود وبعدين نطلع أنا وأنت المزرعه
    تركي : سلامات وش يودينا هناك؟
    طلعتت الدكتوره اللي عند حمود : أنتوا تقربون للمريضه اللي داخل؟
    فيصل وتركي : ايه
    الدكتوره : مين يقربلها فيكم ؟
    تركي : انا ، وش فيها ؟
    الدكتوره : للأسف عالجها مو هني
    تركي : وش قصدك ؟
    الدكتور : لإزم تودونها المستشفى النفسي ، حالتها النفسيه متدهوره جدآ ، وراحت
    تركي : فيصل لإزم نكلم أهليهم مايصير كذا
    فيصل يوقف : سالم روح عند فهاد وظلوا هنا واي شي يصير عطنا خبر ع طول ، وقول حق عزوز أو هيم يكلمون أهل صقر وأهل حمود ويعطونهم خبر انهم بالمستشفى ، طلال تعال
    طلال : سم
    فيصل : خذ زوزي وميمو شوف حالتهم كيف ودهم الشقه يرتاحون
    طلال : أوكي عطني سيارتك
    فيصل : لا خذ سيارة عزوز ، احتاج سيارتي
    طلال : طــيـب ، وراح
    فيصل : يالله تركي مشينا ، وراحوا للمزرعه


    وصلوا الساعه 3 ونص
    تركي : وين دفنوهم ؟
    فيصل : قالت ورا البيت ، راحوا ورا البيت گا? الجو بارد شوي
    تركي : تسمع هالصوت؟
    فيصل : أي صوت ؟
    تركي : شوف هناك المراجيح ...
    كانت المراجيح تتحرك بروحها كأن أحد يلعب فيها
    فيصل : عادي من الهوا
    تركي : هذا الهوا ؟! ، المراجيح كلها ترتفع فووق وتنزل مع بعض
    فيصل : الظاهر المزرعه مسكونه
    تركي : فيه ضوء في الأسطبل
    صهيل الإحصنه بدأ يعلى وكأن أحد دخل عندهم ويسمعون صوت اسوأط كأن أحد ينضرب بالسوط وصراخ بنات
    فيصل : تركي وش ذا تسمع اللي أسمعه
    تركي : أي والله أسمع ، ماعمري شفت كذا إلا بالإفلام
    فيصل : شوف النافذه اللي هناك
    نافذه تطل ع المطبخ في وحده واقفه تغسل صحون ولابسه أسود ومعطيتهم ظهرها
    تركي : فيصل يمكن شغاله
    فيصل : مااعتقد تعال نقرب من النافذه نشوفها زين ، وقفوا قدام النافذه مباشره وشوي البنت تلف عليهم بس بشويش وفجاه اختفت
    تركي : وين راحت فيصل
    فيصل : يناظر فيه قلتلك البيت مسكون ، رجعوا لفوا ع النافذه لقوها بوجههم لآزقه بالنافذه
    فيصل وتركي صرخوا ورجعوا ع ورا ، كان وجهها فيه آثار ضرب بالسوط
    تركي ماسك ع قلبه : خرعتني
    فيصل : وأنا بعد ماتوقعت نشوفها بهالشكل
    اختفت البنت والنافذه صار فيه تشققات وانكسرت وطار الزجاج بكل مكان
    تركي : فيصل تشم هالريحه الخايسه
    فيصل : ايه ، من وين تشمها
    تركي : من عندك
    فيصل : وش قصدك
    تركي : وشو وش قصدي ، أقصد من الناحيه هذا ماقصدي شي ثاني
    فيصل : ع بالي بعد ، تعال نشم لحد ما نقرب منها
    صار يمشون وكل ما قربوا الريحه بدت تزيد لحد ماوصلوا مكان مو مستوي مثل الباقي مرتفع ع خفيف وفيه حفر صغيره من الزجاج اللي تكسر
    تركي ماسك ع خشمه : كيف قطعة زجاج بسيطه قدرت تسوي هالحفره ؟!!
    فيصل يكح : هي قاصده تورينا مكان الجثث ، انا مو قادر اتحمل الريحه
    تركي : طــيـب والحين وش نسوي ؟؟
    فيصل : ندق ع الشرطه
    تركي : تبي توهقنا انت بيقولون وش عرفنا بمكانهم بتقولهم والله روحها دخلت بجسد واحد الربع وقالتلنا !!!!
    فيصل : انا راح اتصل فيهم وأنت روح السياره إذا جو بقعد أنا هنا وأنت روح قبل مايشوفونك
    تركي : أحلف بس ، لا ي حبيبي دامك بايعها أنا معك مستحيل إروح واتركك بروحك
    فيصل : تركي ماابي أوهقك معاي يالله روح
    تركي : يآخي وش الجديد في الموضوع دائما أوهقك وتوهقني ونطلع كلنا من الموضوع
    فيصل : بس هاذي جريمه مو أي كلام
    تركي : ربك معانا دق عليهم ووكلنا أمرنا لله
    فيصل : ونعم بالله ، دق فيصل ع الشرطه
    تركي : شوف في أحد جاي من ناحية الأسطبل
    فيصل يناظر مكان الاسبطل : معقوله شرطي بهالسرعه !!!
    كان واحد يمشي ويعرج وبعيد عنهم لسى مإشافوا ملامحه ...
    تركي : شعر جسمي وقف ي فيصل هذا مو آدمي
    فيصل : وأنا مثلك بعد ، الله يستر
    فجأه اختفى
    تركي : ي حبيبي احنا اليوم جينا للموت برجولنا
    فيصل : انا وأنت نحب أفلام الرعبب والحين عشنا شوي منها
    تركي : هاذي سيارة شرطه دخلت ، تعال
    فيصل : عشان كذا اختفى اللي كان جاي ناحيتنا ، الحين بنروح السجن هههههه
    تركي : بسم لله عليك وش فيك فيصل
    فيصل : ولا شي بس أول مره ادخل سجن مع مساجين وكذا
    تركي : أقول انطم
    نبشوا مكان الجثث وفعلآ كانوا 6 بنات
    الضابط أخذ فيصل وتركي قسم الشرطه للتحقيق
    الضابط"طارق" : مين قتل هالبنات ؟
    فيصل : صاحبة البيت وصديقتها
    طارق : وأنتوا وشلون عرفتوا مكانهم ؟
    فيصل : هم قالولنا
    طارق : وشلون قالولكم؟
    فيصل : كانوا سكرانين
    طارق : وأنتوا ماكنتوا سكرانين ؟؟
    فيصل : لا احنا مانشرب
    طارق : وشلون تعرفت عليهم؟
    فيصل : عن طريق واحد من ربعي
    طارق : اللي عرفته أنهم بالمستشفى
    فيصل : أيه فجأه تعبوا ووديناهم المستشفى
    استمر التحقيق مع فيصل وتركي بنفس الوقت
    طارق : بناخذ أفادتك وأفادة اللي معاك ونشوف
    فيصل : أوكي

    نفس الأسئله إنسألة حق تركي وعطاهم نفس الأجوبه

    فيصل : ممكن إسوي تليفون؟
    طارق : حق منو ؟
    فيصل : واحد من أصحابي
    طارق : تفضل
    فيصل دق ع خالد وقاله السالفه ، بعد ربع ساعه خالد وصل
    طارق : ليه المحامي إذا واثقين من أنفسكم
    فيصل : للضروره احكام ويا ما في سجن من مظلومين
    طارق طلع من عندهم وبقى فيصل وخالد
    خالد : وش هالمصيبه اللي انت فيها
    فيصل : ماعليك بنطلع منها
    خالد : الحين راح اطلعكم لأن ماعندهم أي شي ضدكم ، بس السالفه ماراح تنتهي بالساهل
    فيصل : انت طلعنا ؤبعدين أقولك كل شي

    الساعه 11 صباحآ طلعوا من قسم الشرطه

    تركي : حسافه ماحذفوك في السجن وأنت متحمس
    فيصل : أي سجن انت ووجهك ماعندهم سجن عندهم نظاره
    تركي : وش نظارته بعد
    فيصل : السجن يقولوله نظاره ي غبي
    خالد : تضحكون وتسولفون ومأكانكم متهمين بـ6 جرائم قتل
    فيصل : تركي ماحسيتها قويه بحقنا
    تركي : والله قويه
    خالد : أبي افهم بس كيف أفاداتكم نسخه من بعض
    فيصل : لما كنا بالسياره كان فوني معاي كتبت كل شي بالتفصيل شنو راح نقول وعطيت تركي
    تركي : وأنا بدوري حفظتها بلمح البصر لأني عارف أنا راح ننصاد
    فيصل : وفعلآ انصدنا والشرطي أخذ الفون
    تركي : ولكن سرعة البديهه تبعي اسرع من الشرطي مسحت الكلام قبل لا يسحب الفون
    خالد : أهاااا ، والحين تبون تقولولي وش السالفه
    فيصل : والله ي خالد شفنا شي يشيب الرأس
    تركي : يخلي رجولك تصفق في بعض من الخوف
    فيصل : زين إذا بقى فيك عقل أصلآ
    خالد : والله أشوف عقولكم لسى فيكم
    تركي : ي حبيبي احنا غير احنا قدها وقدود
    فيصل :تركي عطني فونك شوي أبي أكلم فهاد أسأل عن صقر وحمود ، فوني مافيه بتري
    تركي : هذا عندك خذه
    فيصل يدق ع فهاد
    فهاد : وينكم صارلي ساعه أدق ع فون فيصل مقفل فيصل : أنا فيصل وش صار ؟؟
    فهاد : صقر عطاك عمره
    فيصل : لا تقولها
    فهاد : والله توفى الساعه 8
    فيصل : لا حول ولا قوة إلا بالله ، أنا لله وإنا اليه راجعون ، أهله كانوا موجودين؟
    فهاد : أخته الكبيره بس ولما توفى أبوه جا
    فيصل : وحمود؟
    فهاد : الدكتوره تعطيه أبر مهدئه وتقول بعد يومين لإزم ينقولونه المستشفى النفسي لأن ماله علاج عندهم ، أخوه بس اللي جا للمستشفى حمود يتيم وأمه كبيره في السن ومريضه
    فيصل : عزوز وهيم لسى موجودين ؟
    فهاد : ايه وأنا وسالم معهم ، أنتوا وينكم؟
    فيصل : احنا بنروح مشوار وبعدين نرجع للشقه خذ عزوز وهيم وراحوا هناك الحين
    فهاد : أوكي صار ، انتبهوا لأنفسكم
    فيصل : أن شاءالله ، وأنتوا بعد ، وقفل
    خالد : مين اللي توفى ؟؟!
    تركي : صقر صح
    فيصل : ايه صقر اللي توفى ، خالد خلنا نروح الفندق ونحكيلك هناك كل شي وبعدها بنرجع الشقه
    راحوا الفندق وقالوا حق خالد كل شي صار من أول مادخلوا المزرعه لحد ما طلعوا من قسم الشرطه
    خالد : من جدكم أنتوا؟؟!!
    فيصل : والله هذا اللي صار معنا
    خالد : سالفتكم هاذي ماتتصدق أبد
    تركي : لو عشتها مثلنا كان كلامك تغير
    خالد : اللي عرفته أن كل جثه لقوها مدفونه ومعاها سوط ، أن شاء الله يلاقون عليها بصمات وتطلعون من السالفه


    الساعه 2 ظهرآ

    فيصل وتركي وصلوا الشقه ولقوا الكل موجود هناك
    فيصل : وين عزوز وهيم ؟!
    فهاد : نايمين هلكانين من التعب
    فيصل : ميمو كيفك ؟
    ميمو منزل رأسه : الحمدلله بخير
    فيصل : عظم الله أجرك في صقر
    ميمو : جزاك الله خير
    فيصل : راح تظل عندنا لحد ماترتاح نفسيتك
    ميمو : بكره برجع البيت
    فيصل : اللي يريحك ، بس متى ماحبيت تجي هنا حياك الله
    ميمو : مشكور
    فيصل : وين زوزي؟
    طلال : في الغرفه اللي تنام فيها ...
    فيصل : عن أذنكم بروح أشوفها ، وراح
    طق طق طق
    زوزي تمسح دموعها : تفضل
    فيصل دخل وماتوقع يشوفها بهذاك الشكل ، كانت قاعده ع الأرض وماسكه القرآن وتبكي ، فيصل وقف يناظرها ومو مستوعب أن هاذي زوزي
    زوزي : تفضل ي فيصل
    فيصل حس ع نفسه : أحم السلام عليكم
    زوزي بصوت مبحوح : وعليكم السلام
    فيصل : كيف صرتي أن شاء الله أحسن ؟
    زوزي : الحمدلله ع كل حال
    فيصل : أبي أتكلم معاك شوي ، ممكن ؟
    زوزي : أكيد
    فيصل قفل الباب وقعد مقابلها : ممكن نتكلم بصراحه ؟
    زوزي نزلت رأسها : كل اللي تبي تعرفه راح أقوله لك
    فيصل : إنتي من وين ؟
    زوزي : من المغرب
    فيصل : شنو اسمك ؟
    زوزي : زينب
    فيصل : كم صارلك بالكويت ، وكيف وصلتي للمرحله هاذي؟
    زوزي : صارلي 6 سنوات ونص ، كنت اشتغل في شركة صقر وبعدها صقر طردني وعطاني خيار واحد أني أقبل اشتغل في مزرعته ، ولما رحت مزرعته تفاجأة بالبنات اللي عنده كانوا كلهم مجبورين عشان لقمة العيش مالقوا وظائف ولقوا صقر الحل الوحيد
    فيصل : كلهم من المغرب؟
    زوزي : لا ، فيه من المغرب ومصر وسوريا وكثير دول ...
    فيصل : وين هم الحين ؟؟
    زوزي : كل وحده مدبره نفسها مع أحد
    فيصل : وانتي ؟
    زوزي : انا الوحيده اللي كنت أنام في المزرعه
    فيصل : ما لاحظتي شي غريب فيها ؟
    زوزي : في البدايه كان عادي بس بعدين صرت أسمع أصوات في المطبخ آخر الليل ، قلت لصقر بس مااهتم وأنا تعودت ع الأصوات والازعاج اللي يصير في المزرعه
    فيصل : تعرفين نريمان ؟
    زوزي بخوف : هاذي اللي دخلت في ميمو ، والله أنا مااعرفها بس سمعت حمود وصقر يتكلمون عنها لكن صقر سكت حمود أول ماشافني وبس
    فيصل ظل يسأل زوزي وهي تجاوبه بكل صراحه
    فيصل : زينب أنا راح أوظفك عند سالم وراح استأجرلك شقه بعد ، ومثل ماشفتك الحين ماسكه القرآن وتصلين أبي أشوفك كذا ع طول وماأبيك ترجعين لطريق اللي كنتي فيه ، مفهوم ؟
    زوزي تبكي : أن شاء الله ..
    فيصل : وماأبي أشوف هالدموع مره ثانيه ، يالله أنا بروح أشوف اللي برا ، طلع الصاله
    تركي : تعال هنا أبي إكلمك
    فيصل يقعد مقابل تركي : وين ميمو ؟
    تركي : راح ينام ، قولي كيف نفسيتها؟
    فيصل : الحمدلله نفسيتها أحسن
    فهاد : اللي مر علي أمس واليوم خلاني أفكر في أشياء كثيره ماكنت حاسبلها حساب
    طلال : معاك حق ، بس فيصل انت متغير هاليومين وش فيك ؟
    فيصل يتنهد : ماأدري وش فيني
    فهاد : أكثر شي استغربته لما رحنا البارتي كنت متضايق حدك مع أن أجواء البارتي مو غريبه عليك!!!
    تركي : انا بعد تضايقة من الأجواء البنات كانوا فلتانات ، والبار فيه كل أنواع الخمور صح أن البارتي اللي نسويه فيه بار بس كله ويسكي وكميه بسيطه ومعروف قانونا يحطون منه شوي مع عصير وكأس واحد بس ، انا ما شفت مثل هالبارتي إلا بأمريكا
    فيصل : تركي معاه حق ، وأنا ماكنت متضايق من البارتي كثر ماني متضايق من أصحاب البارتي
    طلال : وش قصدك ؟!
    فيصل : شفتوا يوم الافتتاح و أنا طالع من الشركه عند المدخل لقيت قطعة من الحلى اللي كانوا يوزعونه مرمي ع الأرض أخذتها ورميتها بالزباله وهنا سمعت صقر وحمود يخططون علي يبون يعملولي فضيحه وأنا سويت نفسي ماسمعت شي وقبلت أحضر البارتي عشان أقلب خطتهم عليهم بس قدر الله وما شاء فعل كل شي صار قضاء وقدر
    طلال : يبون يؤذونك ، ليه وش سويت لهم ؟؟!
    فيصل : ماأدري بس يمكن حسوا أني مو مرتاحلهم وراح ابعد سالم عنهم ، ع العموم كل شي انتهى الحين
    تركي بضيق : كان ودي اللعب ويجا مشتاق لريم
    فهاد : حاس فيك والله
    فيصل : أنتوا وشلون تفهمون أنا عرفت ناس ماتت بسبب هاللعبه لو أدري أنكم بتستفيدون وما تنأذون كان لعبة معكم بعد
    تركي : انا جوعان
    فهاد : هو انت بس كلنا جوعانين ع لحم بطننا من أمس
    طلال : أي والله
    فيصل : صرفوها بس ، خلاص شوفوا سالم خلوه يدق يطلب غدى وأنا بدفع ، و وقف يالله بروح أخذ شور ريحتي مخيسه
    تركي : من بعد اللي صارلنا أكيد بنخيس ، يكفي التحقيق اللي غثونا فيه
    فهاد : أي تحقيق ، أنتوا وين كنتوا ؟!
    تركي : أووووه قصه طويله نقولكم عنها بعدين ، وراح يأخذ شور


    بعد يومين

    تركي وفيصل طلعوا برائه من القضيه لأنهم لقوا بصمات وآثار جلد تحت أظافر الضحايا ترجع لصقر وحمود ، طبعآ ماحد منهم راح يتحاسب لأن واحد مات الله يرحمه والثاني في المستشفى النفسي وحسابهم عند رب العالمين



    الساعه 1 ظهرآ

    فهاد يجهز شنطته : بكره نمشي طائرتنا الساعه 9 الصباح
    طلال : لو أدري أن سفرتنا بتكون كذا ماكان جيت ، الحين الشغل لفوق رأسي
    تركي يدخل غرفتهم : متى رحلتكم؟
    طلال : 9 الصباح ، وين فيصل؟
    تركي يقعد : راح الشركه يخلص موضوع زوزي وبيجيب معاه غدى
    فهاد : وش رأيكم اليوم نطلع نفلها ومانرجع الشقه إلا آخر الليل
    تركي : ماعندي مشكله
    طلال : قدام



    الساعه 4 طلعوا الشله البحر وبعدها راحوا يتسوقون وتعشوا وشيشوا ورجعوا البيت الساعه 1 بعد آخر الليل



    الساعه 8 صباحآ الكل راح للمطار عشان يودعون فهاد وطلال


    طلال : أحس بإحساس غريب يعني أحس أني شخصيه مهمه والمعجبين جايين يودعوني وكذا يعني
    فهاد : الله يعيني عليك
    فيصل : هذا مو ميمو اللي جاي ناحيتنا ؟!
    طلال : أي والله ميمو
    ميمو يسلم عليهم : تبون تسافرون وماأودعكم
    طلال : الحين من جد تأكدت أن فيه معجبين
    ميمو : ههههههههه عزوز وهيم بعد راح يجون
    سالم : الشعب وصل ، يالله حيهم
    عزوز : خلاص بتتركونا ؟
    فهاد : المره الجايه أنتوا بتزورونا أن شاء الله
    هيم : أكيد أن شاء الله
    فيصل : لا أوصيكم انتبهوا ع أنفسكم ووصلوا الأغراض تبع دلع والأهل
    تركي : وسلموا عليهم
    طلال : حسستني أنا من أيام زمااااان
    تركي : لا يكثر
    طلال : أن شاءالله
    فهاد : رحلتكم بعدنا صح
    فيصل : ايه قلت نتطمن عليكم وبعدين نمشي

    الساعه 9 صباحآ سافروا فهاد وطلال لسعوديه وبعدهم بنص ساعه سافروا تركي وفيصل لأمريكا




    انتهى البــــــارت
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الجمعة مارس 22, 2013 2:28 pm

    اووووووووووووب تابعي ..* يا سوكره محد يجيباا غيركك كبيرهه ياعيني كبيرهه


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الجمعة مارس 22, 2013 3:13 pm

    zouuz كتب:اووووووووووووب تابعي ..* يا سوكره محد يجيبهاا غيركك كبيرهه ياعيني كبيرهه


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الجمعة مارس 22, 2013 6:27 pm

    يالمزيون وينكك ..* مابوه مبدع غيركك ..*


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الجمعة مارس 22, 2013 10:45 pm

    zouuz كتب:اووووووووووووب تابعي ..* يا سوكره محد يجيباا غيركك كبيرهه ياعيني كبيرهه


    ثانكس بعد عمري على حماسكم :$ انشاءالله الحين بنزلها
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الجمعة مارس 22, 2013 10:47 pm



    البــــــارت 20



    بأحد مطارات السعوديه


    جمانه : مو مصدقه أخيرآ بشوفه موت وآحشني صارله 3 أيام ما كلمني بس يرسلي مشغول و لما أرجع أقولك
    آنفال : وطلال بعد نفس الشي أمووت وأعرف وش الموضوع ، بس أسمعي بعدين نكلم بعض وأقولك وش قالي وانتي بعد قوليلي وش قالك ونشوف إذا يكذبون علينا والا لا
    جمانه : ههههههه بجد إنتي هبله
    آنفال : أكيد أجل تبينه يلعب بذيله وأنا ي غافلين لكم الله

    وصلوا فهاد وطلال الساعه 11 ونص
    جمانه تأشر بيدها : فهاااااد ، وراحت ناحيتهم
    آنفال : شف ع وحده نذله سحبت علي ، ولحقتها
    ضموا بعض وتحمدولهم بالسلامه وطلعوا فهاد وجمانه بسياره ، وانفال وطلال بسياره ثانيه

    فهاد ساند رأسه ع المقعد : تعبان حدي ي جمونتي
    جمانه : سلامتك من التعب ي روح جمونتك ، وش فيك حبيبي شنو متعبك ؟
    فهاد رفع رأسه ولف عليها : أبي أرجع البيت وأنام وانتي بحضني أبي أحس بحنانك وبدفاك مشتااااقلك بجنون
    جمانه تمسك يده : من عيوني ي بعد كلي
    ........
    آنفال : طلول ما وحشتك ؟
    طلال : الحين في أحد ينادي حبيبه بهالاسم ، يقلدها ، طلول
    آنفال طقته ع كتفه : يعني كل هالسؤال ومالفت انتباهك إلا هالكلمه؟!
    طلال ماسك مكان الطقه : إمزح معك حياتي وش فيك قلبتي علي ، بعدين أنا تعبان وبكره مدوام و اوووم الحاله لإزم تراعيني شوي
    آنفال : طــيـب حبيبي سلامتك من التعب ، الحين أوصلك بيتكم عشان تنام و ترتاح وبعدين يصير خير
    طلال : الله يستر ، دامك قلتي "بعدين يصير خير" أكيد بتصير كارثه ...
    آنفال تخزه : ليه ، خايف من شي أستاذ طلال؟!
    طلال : لا والله حشى ، بس يصير تنامين عندي اليوم؟
    آنفال استحت : أممممم ، رفعت كتوفها ، ماأدري
    طلال يمسك وجهها بيدينه : فديت اللي يستحووون ي ناس ، أسمعيني راح تنامين عندي وغصبن عليك بعد ، يناظر بشفايفها ، وآحشتني
    آنفال بدلع : طلاااااال بس عاد
    طلال يمسك ع قلبه : ي ويل قلبك ي طلال



    نرجع لفيصل وتركي اللي بالطائره باقي 9 ساعات ويوصلون أمريكا

    تركي : فيصل ممكن إسألك سؤال ؟
    فيصل : لا
    تركي : كل تبن والله إسألك
    فيصل : طــيـب دامك عارف انك راح تسأل كذا وإلا كذا ليه تستأذن ..
    تركي : يآخي أبي أصير ذوق بس انت ماينفع معاك إلا الدفاشه
    فيصل : أخلص بس وش تبي تسأل ؟
    تركي يعدل نفسه ويقعد تمام
    فيصل : انت تبي تسأل وإلا تآكل ؟!
    تركي : ههههههههه حلوه ، المهم أبي أعرف ليه مارضيت تقولنا عن السبب اللي خلى حمود وصقر يذبحون البنات ، وأنت وش عرفك بالسبب أصلآ ؟؟؟!
    فيصل : هذا مو سؤال صاروا سؤالين
    تركي : جاوب و انت ساكت
    فيصل : كيف أجاوب وأنا ساكت ، بالاشاره مثلآ !!
    تركي : فيصل والله أشيلك وأحذفك من النافذه الحين
    فيصل : ماتقدر أصلآ النافذه ماتنفتح وصغيره بالنسبه لحجمي
    تركي : خلاص من الباب
    فيصل : عادي أخذ معي مظله
    تركي : وأنا اطلق عليها
    فيصل : وأنا اسحب الاحتياط
    تركي : وأنا اطلق عليها
    فيصل : مايمديك
    تركي : ليه؟!
    فيصل : لأنه طلقه وحده بس
    تركي : مين قال
    فيصل : أنا أقول
    تركي : فيصل ...
    فيصل : هلا
    تركي : تكلم لآ العن جدفك الحين
    فيصل : وش فيك يآخي ماتحب المزح والاكشن وكذا يعني ..
    تركي يخزه
    فيصل : طــيـب طــيـب ، أحمم تذكر آخر استدعاء لنا وبعدها قفلوا القضيه ؟
    تركي : ايه ...
    فيصل : يومها أنا طلعت ابي اروح الباث وسمعت اثنين يتكلمون انهم لقوا دفتر يوميات حق صقر في مزرعته عاد وأنا هنا تأكدت أن السبب راح يكون مكتوب بالدفتر هذا رحت عند الشرطي اللي كان يتكلم بعد ماراح صاحبه من عنده

    فيصل : معليش أخوي ....
    الشرطي : هلا
    فيصل : أخوي وين الحمام؟
    الشرطي : تروح قدام تلاقيه مع أول لفه ع اليمين
    فيصل يبتسم : مشكور ماقصرت
    الشرطي : في الخدمه
    فيصل : ماتحس شغلكم صعب تحقيق بالجرائم وادله وزحمه
    الشرطي : أكيد صعب ويبيله حذر بس تعودنا ع الشغله هاذي خلاص
    فيصل : كيف تقدرون تحافظون ع الأدله عشان ماتضيع ، أحس صعب هالشي بصراحه
    الشرطي : لا مو صعب نخليها بمكان خاص وعليه حارس ماحد يقدر يدخله إلا المسؤولين عن التحقيق
    فيصل : ماشاءالله حلو ، طــيـب كيف مكان خاص يعني غرفه ؟
    الشرطي : ايه ، فيها كل الأدله
    فيصل : اهااا ، يالله أخوي مااطول عليك آخليك تشوف شغلك وأنا بروح الحمام ، ومشى
    .............
    تركي متحمس : طيب كيف عرفت الغرفه ؟؟!
    فيصل : والله قعدت افر بالقسم لحد ماشفت غرفه ينطبق عليها الوصف ، ورحت عند الحارس .....
    .............
    فيصل : السلام عليكم
    الحارس : وعليكم السلام
    فيصل : الله يعينك أكيد تعب عليك هالشغله؟
    الحارس : أي والله تعب ، صارلي نص ساعه أبي الحمام ومو لاقي الحارس الثاني يقعد مكاني
    فيصل استأنس : آفااا عليك روح أبوي وأنا اقعد مكانك لحد ماتخلص
    الحارس : لا ماله داعي شوي ويجي الحرس الثاني
    فيصل : ومتى بيجي مو زين تمسك نفسك كل هالوقت ، خلاص انت روح وأنا هنا بمكانك
    الحارس اقتنع : الله يجزاك خير بس يمكن إتاخر
    فيصل : لو تطلع بكره بتلاقيني انتظرك بمكانك ، اعتمد
    الحارس : مشكور أخوي ، ويبي يروح
    فيصل : لحظه لحظه ، إذا أحد يبي يأخذ شي ضروري من الغرفه وأنت مو موجود كيف بفتح الباب؟
    الحارس مستعجل عطاه المفتاح بدون تردد : انتبه عليه هاه ، وراح ركض
    فيصل يناظر المفتاح : ي لبى قلبي ، تأكد أن مافي أحد يشوفه وفتح الباب ودخل الغرفه كلها رفوف وفيها صناديق الأدله وكل صندوق مكتوب عليه اسم القضيه والمتهم ، يآربي وش هالوهقه كيف راح اطلع الصندوق بسرعه ، بسم لله وبدأ يدور .... طلع معاه الصندوق حق قضية حمود و صقر 4 صندوق ، غريبه يطلع قريب من الباب يمكن القضايا الجديده تكون قريبه من الباب والقديمه يحذفونها ورا ، المهم ظل يدور بالصندوق وطلع الدفتر ...
    ............
    تركي : كمل وش قريت ؟!
    فيصل يشرب مآي : أححح يآخي حبه حبه علي لسى قدامنا وقت طويل وراح تعرف الموضوع كله
    تركي : طــيـب كمل
    فيصل : "لولوه" كان اسم "صقر" كنت اقرأ مأساته اللي كان عايشها ، من الطفوله تعرض لتحرش جنسي من الشغاله لأنه شافها مع السايق ومرت عليه سنين ع هالوضع وأمه وأبوه لاهين عنه ما يدرون وش يصير معه وبعد فتره تعود وعجبه الوضع وصار يمارس الجنس مع الشغاله وهي تعلمه ع أشياء فظيعه بس الغريب أنها كانت تحافظ ع عذرية لولوه وهو كان مستغرب لأنه كان كاتب " مع أن الوضع ماكآن يفرق عندي إذا كنت بعذريه أو بدونها " يمكن كانت خايفه إذا أحد خطبها ورفضت تقول حق أهلها عن الشغاله وتروح فيها ماأدري ، المهم صقر في البدايه كان يمارس الجنس بشكل عادي مع البنات وبعد مااشترى المزرعه صار ساكن فيها و حمود معاه بعد وكانوا يتابعون سكس بس من النوع العنيف وبعد فتره حبوا يجربونه مع البنات وأول ضحيه كانت أجنبيه عشان يجربون مو أكثر اسمها " سنثيا " طبعآ دفعوا لها مبلغ كبير عشان توافق وفعلآ وافقت وقالولها كل شي عن الطريقه و شافت الفيديو عشان يتوضح لها الموضوع أكثر المهم صار اللي يبونه وكلهم الاثنين كانوا مع بعض يعني علاقه ثلاثيه وكان الوضع تماام في البدايه بس بعدين صقر طلع السوط وصار يضربها فيه كانت تصرخ من الألم وهو يتلذذ بصراخها وحمود يوقفه بين فتره وفتره عشان يأخذ منها اللي يبيه استمروا ع هالوضع ساعه وبعدها ماعاد سمعوا و لا صوت صقر قال أنه أغمى عليها وكملوا معاها وهي بالأساس ميته و بعد نص ساعه خلصوا أخذ صقر مآي وصار يرشه عليها بس ما تحركت صاروا يتحسسون نبضها و يسمعون دقات قلبها ماكأن فيه شي خافوا وظلوا ساعه يفكرون وش يسوون بمصيبتهم حمود قاله يدفنونها ولا من شاف و لا من درى لأنها أجنبيه وماحد بيسأل عنها وفعلآ دفنوها بعد أسبوع صقر كان وده يعيد التجربه وحمود أيده وصاروا كل أسبوع مع وحده وكلهم أجانب إلا نريمان كانت من أصل عربي مغربيه تشتغل بشركة صقر عجبت صقر وقالها يبيها وراح يدفعلها مبلغ كبير بس هي رفضت ، بعدها حب يستدرجها لمزرعته نهاية الدوام طلب منها تجهزله ملف ضروري وتجيبه له للمزرعه وافقت إجباري لأنها ماتبي تنطرد أكيد وجت المزرعه وربطوها في السرير اغتصبوها بشكل بشع و صقر عذبها من قلب يقول كيف تتجرأ ترفضه وصارت نهايتها مثل اللي قبلها كانت مخطوبه وخطيبها قدم بلاغ باختفائها وظلوا يحققون و يبحثون عنها والمشكله لما طلب منها صقر أنها تجيبله الملف للمزرعه ماكان في أحد معاهم وماقالت حق أحد عشان كذا استبعدوا صقر من القضيه كليآ وبعدها صقر وحمود خافوا لا ينفضحون واتفقوا أن نريمان تكون آخر ضحيه لهم وكانت هالحوادث قبل سنوات وماحد عرف عنها أي شي
    ............
    تركي : أعوذ بالله وش هالقلب اللي عندهم معقوله في ناس كذا!!!!
    فيصل : سبحان الله احنا عايشين و ماندري عن شي ربك هو الوحيد العالم بكل شي
    تركي : طــيـب انت كيف قدرت تقرأ هذا كله من غير لا تنصاد من الحارس ؟!
    فيصل : أسكت ي شيخ مين قالك ماأنصدت ....
    ..............
    الحارس رجع وما لقى فيصل ، شوي وفيصل طالع من الغرفه بوجه الحارس وتوهق
    الحارس : وش عندك داخل انت ماتدري أنه ممنوع وراح تتسبب بفصلي ....
    فيصل يده ع شعره من ورا : آ آ آ شسمه ذا ، أحم فيه واحد دخل يبي يأخذ صندوق حق قضيه وكان مستعجل وطاحت منه صندوقين وأنا دخلت ارتبها بس
    الحارس ارتاح : أهاا ، مشكور وأعذرني لأني رفعت صوتي عليك بس انت عارف هاذي مسؤوليه علي ولازم أحافظ عليها
    فيصل : لا عادي ي آخوي هذا شغلك ولازم تحافظ عليه ، يالله دامك رجعت أنا استأذن الحين وهذا مفتاحك
    الحارس : مشكور ماقصرت
    فيصل : العفو ، وراح
    .........
    تركي : و الله انك ذئب ي فيصل بس ليه ماقلت لشلته ؟
    فيصل : تخيل أني أقولهم هالكلام عن أصحابهم ، أذكروا محاسن أمواتكم وحمود فيه اللي يكفيه
    تركي : بس انت كنت تفكر بشي هاليومين ماانت خالي أعرفك ...
    فيصل بتفكير : تذكر البنت اللي كانت موجوده مع الشله؟
    تركي : أي وحده ، الايمو قصدك ؟
    فيصل : ايه الايمو " دارك " من وقت الحادثه اختفت ماعاد شفتها ابد حتى لما صار التلبس مع ميمو ، والله ماتحركة شعره فيها كانت ملامحها بارده و ظلت حاطه السماعات وتطقطق في فونها ، وبعد ماطلعنا من الغرفه ماعاد شفتها
    تركي : عادي فيه ناس ماتهزها المواقف هاذي أو يمكن ماسمعت شي لأنها حاطه سماعات ، ويمكن لما طلعنا من الغرفه هي طلعت من المزرعه وبس
    فيصل يتنهد : ما أدري حاولت الاقيها ماقدرت ولسى أحاول الاقيها ....
    تركي : كيف ؟؟!
    فيصل : وصيت واحد يدور عليها وإذا لقاها يعطيني خبر
    تركي : وشنو بتستفيد يعني؟
    فيصل : أبي أسافر لها أكلمها عشان ارتاح واقتنع
    تركي : والله أن أمرك غريب

    وصلوا المطار الساعه 8 مساء بتوقيت السعوديه ، الساعه 1 ظهرآ بتوقيت أمريكا

    فيصل : ي ليل الشقى ، و نزل من الطائره ، بسم لله الرحمن الرحيم
    تركي : ترى أنا حدي متوتر من هالسفره وأنت مو مقصر موترني زياده
    فيصل : هدي هدي ما راح يصير إلا اللي ربك كاتبه لنا ، خلك فري شوي ، سعد ماري عندها خبر بوصولنا؟
    سعد : لا طال عمرك
    فيصل : حلو ، بنريح شوي وبعدين تجيبلي مايك لازم أتكلم معاه اليوم بس بدون مااحد يشوفك ي سعد غير من شكلك مابي يوصلهم خبر أني وصلت تمام
    سعد : مثل ماتبي طال عمرك


    وصلوا الفيله بس ماكان في أحد يستقبلهم عند الباب كالعاده إلا البودي قارد واقفين ، دخلوا تركي و فيصل بشويش عشان ماحد يحس عليهم ، شافوا ماري بالصاله تشرب شاي وتقرا مجله ، فيصل يأشر حق تركي عشان يخرعون ماري ، وقفوا وراها و .......
    ماري : مرحبآ بعودتكم ، وقفت ولفت عليهم
    فيصل يناظر تركي : كيف شافتنا؟؟!
    تركي : رحنا فيها ماري معاها شيوخ
    ماري بعصبيه : لا تتحدثا باللغة العربيه
    فيصل يضمها : اشتقت لك ماري
    تركي يضمها من جهه ثانيه : كيف رأيتنا؟!
    ماري مبتسمه وتحرك نظارتها : بهذه
    فيصل : ألم أقل لك أن ماري عبقريه
    تركي : إلا معها شيوخ قال عبقريه
    ماري تمسك إذن تركي : ماذا قلت لكما؟
    تركي : حسنآ حسنآ ماري لن أتحدث العربيه أمامك
    فيصل : هههههههه ، ماري كيف حالك ؟
    ماري : أنا بخير ، انتما كيف حالكما ؟ ولماذا لم تخبرانني بمجيئكما؟
    فيصل : نحن بخير ، نريد أن نفاجئك ولكن يبدو أن إنتي من فاجئنا هههههههه
    ماري : أجلسا و آخبراني ماذا حدث معكما في الأسابيع الماضيه
    وظلوا يسولفون وكل واحد يقولها وش صار معاها ، بعد ساعه ونص دق سعد عشان يعطي فيصل خبر انه في الطريق مع مايك

    فيصل يوقف : ماري سوف نقوم باجتماع في مكتبي أريدك أن تطلبي من الخدم أن يحضروا الشاي و الكعك
    ماري : حسنآ ، سوف أحضره بنفسي
    فيصل : لا ارتاحي إنتي الخدم يقومون بكل شي
    ماري ابتسمت : اشعر بالسعاده إذا حضرتها لك بنفسي ، وراحت
    فيصل رايح المكتب : ي لبى قلبها و تبوني أنقل شغلي لمكان ثاني وماري وين تروح
    تركي : تنقل معك وش فيها ؟
    فيصل : أخليها تنقل من ديرتها لا ي تركي مستحيل
    تركي : طــيـب تظل هنا مو لآزم تنقل وأنت بيين فتره و فتره تزورها
    فيصل : خلنا نخلص من بلوتنا هاذي وبعدين نقرر وش نسوي

    بعد نص ساعه وصلوا سعد ومايك ، كانوا يدردشون ويشربون شاي ماعدا فيصل طبعآ


    فيصل : مايك لقد رأيت زعيم المافيا "الرأس المدبر"
    مايك بأستغراب : كيف ومتى وأين ؟؟؟
    فيصل : عند وقوع الحادثه اثناء محاولتهم الفاشله لقتلي ، لقد رأيته حينها
    مايك : هل تستطيع وصفه لنا؟
    فيصل : لا داعي لوصفه فأنا أعرفه شخصيآ
    مايك : ماذا ؟!!!
    فيصل : نعم ، وأريد منك تجهيزات سريعه لأنها كل شي
    مايك : كيف ؟
    فيصل : سأخبرك كيف سنقوم بالأمر .........

    بعد ما اتفقوا ع كل شي
    مايك وقف : حسنآ غدآ سيتم كل شي حسب اتفاقنا
    فيصل : شكرآ لك مايك
    مايك : الشكر لك انت من يساعدنا
    فيصل ابتسم : الشكر لله
    مايك : يجب أن أذهب الآن ، الى اللقاء
    فيصل : إلى اللقاء
    سعد راح يوصل مايك
    تركي : تبي تذبح روحك انت ، وش قصتك بالضبط
    فيصل : تركي بكره يبين كل شي ، يناظر ساعته ، الحين 6 المغرب يالله خلنا نطلع أبي أنام شوي رأسي بينفجر
    تركي : تبي تنام و الا تبي تشوف ليزا
    فيصل : لا يكثر ، وطلع غرفته لما دخل لقى ليزا ترتب ملابسه ، مرحبآ
    ليزا وقفت وابتسمت : مرحبآ سيدي ، سوف انتهي الآن
    فيصل خاق عليها مغيره اليوني فورم إسود وأبيض قصير لنص الفخذ ضيق إكمامه شبه طويله فاتحته من عند الصدر قصدآ رافعه شعرها كله ومنزله خصل
    ليزا : ما الأمر سيدي ؟!
    فيصل حس ع نفسه : لا شي ، أريد أن استحم
    ليزا : لحظات و سوف يكون جاهز
    فيصل : حسنآ ، أحم كيف حالك ؟
    ليزا في الحمام : بخير ، و انت ؟
    فيصل : لا بأس بحالي
    ليزا : ماذا تقصد ؟
    فيصل : لا شي متعب قليلآ
    ليزا : ما الذي يتعبك ؟
    فيصل يرمي جاكيته وينسدح ع السرير : كل شي
    ليزا : هل تحتاج الى مساج
    فيصل ابتسم : لا
    ليزا استغربت : لماذا أقصد .... حسنآ كما تريد ، وطلعت
    فيصل : جاهز ؟
    ليزا بزعل : نعم ، تفضل سيدي
    فيصل وقف : حسنآ شكرآ لك
    ليزا لمت أغراضها وتبي تطلع
    فيصل : انتظري
    ليزا لفت : نعم سيدي؟
    فيصل : هناك قطعة مرميه ع أرضية الحمام
    ليزا : اعتذر سيدي سأخرجها الآن ، ودخلت
    فيصل وراها : هل وجدتها ؟
    ليزا : لا لا يوجد شي سيدي
    فيصل مسك كتوفها : ألم أحذرك من قبل
    ليزا استغربت : ماذا بك سيدي
    فيصل : و مازلتي تكررينها حتى الآن
    ليزا نزلت رأسها : اسفه
    فيصل يرفع رأسه : لماذا ؟
    ليزا عيونها تدمع : لا أدري
    فيصل : إذا لما تعتذرين؟
    ليزا : لقد نطقتها لا إراديآ
    فيصل يقرب منها ونزل رآسه وناظر بعيونها : اشتقت لها
    ليزا : فقط
    فيصل يناظر شفايفها ويمرر اصبعه عليها : و شفتيك
    ليزا : فقط
    فيصل يشم شعرها : و رائحة شعرك
    ليزا : فقط
    فيصل يبوس رقبتها : ورائحتك
    ليزا : وماذا بعد
    فيصل ابتسم : اشتقت لك من رأسك الى اخمص قدميك
    ليزا : و أنا أيضآ اشتقت لك كثيرآ
    فيصل يبوس شفايفها و ينزل ملابسها ويضمها بقوه و يتحسس جسمها : هنا أو في الخارج
    ليزا : كما تشاء
    فيصل : انتظري قليلآ ، راح يقفل الباب الرئيسي و رجع شاف ليزا واقف بإغراء عند الباب ، ابتسم
    ليزا : تخاف أن يرانا أحد
    فيصل يمسكها من ورا و يضمها لصدره و يشفها : الكل يعلم
    ليزا : ماذا ؟!!
    فيصل يبوسها و يشيلها لسرير : و ماذا في الأمر ؟ ، وطلع فوقها
    ليزا يدينها ع صدره فيصل تمنعه يقرب : و هل ترى الأمر بهذه السهوله ؟!
    فيصل مسك يدينها و ثبتها و قرب من شفايفها وأبتسم : سوف تدفعين ثمن هذا التصرف ....

    الساعه 8 مساء
    فيصل يضم ليزا من ورا : ماذا بك ؟
    ليزا متضايقه : لا أريد أن يعلم أحد بهذه العلاقه
    فيصل باستغراب : لماذا؟!
    ليزا : كلانا يعلم انك لا تحبني بل أنها مجرد شهوه تقضيها معي و ينتهي كل شي
    فيصل يلبس البوكسر : هل تريدين الاستحمام معي ؟
    ليزا تقرب منه وتضمه من ورا : انا أسفه عزيزي ولكن لا أريد منهم أن يتحدثوا عني بكلام بذيء
    فيصل : أخبرني باسمه فقط وسوف ينتهي الى الأبد
    ليزا تبوس رقبته و تهمس بإذنه : أحبك
    فيصل سحبها بحضنه و يشفها : لنستحم معآ ثم نأكل و نعود لنكمل ما بدأناه ، وغمزلها
    ليزا توقف : ماذا ، لا هاذي يكفي فأنت تؤلمني كثيرآ
    فيصل : لأنني اشتقت لك كثيرآ ههههههههههه
    ليزا تلعب بشعرها : حسنآ بشرط
    فيصل خآق ع شكلها : انا موافق
    ليزا : ولكن لم أخبرك به بعد
    فيصل : ليس مهم
    ليزا ابتسمت : حقآ
    فيصل : يبدو أن الأمر جديآ
    ليزا : وأنت وافقت
    فيصل : حسنآ ماهو شرطك ايتها الحسناء
    ليزا : أريد أن تقضي معي يومآ كاملآ خارج هذه الفيله وبدون حراسه
    فيصل : حسنآ ولكن أنا سأحدد اليوم
    ليزا : اتفقنا



    الساعه 9 صباحآ


    فيصل يعدل شعره
    ليزا توها تصحى : لماذا لم توقظني ؟
    فيصل لف عليها : صباح الخير ، و لماذا أوقظك ؟
    ليزا : صباح الخير ، لكي لا يراني أحد ، ذاهب إلا العمل ؟
    فيصل : نعم
    ليزا : تناولت الفطور ؟
    فيصل : لا لا أريد
    ليزا توقف مقابله وتبوس شفايفه : لن تذهب دون تناول شي
    فيصل يضمها : سوف إتاخر
    ليزا : ليكن يجب أن تآكل ، و جابوا الفطور لغرفة فيصل وفطروا مع بعض وبعدها طلع فيصل وليزا ظلت تنظف الغرفه

    فيصل : صباح الخير ماري
    ماري : صباح الخير عزيزي
    تركي : تحرك ي كزانوفا تأخرنا
    فيصل : ألم تحذرك ماري بأن تتحدث الانجليزيه فقط
    ماري تخز تركي
    تركي ابتسم لماري : أحبك ي ماري أحبك ، وضمها
    فيصل : هيا بنا لقد تأخرنا كثيرآ ، طلعوا
    تركي يضرب فيصل ع رأسه : ي خايس ليه توهقني مع ماري وبعدين وش عندك متأخر وإلا الحب آخرتك
    فيصل ابتسم : الحب مره وحده ، تأخرت لأني فطرت بغرفتي
    تركي : أشوف وجهك منور والابتسامه ما تفارقك والأعصاب هاديه وأمورك تماام ، هذا وأنت ماتحبها أجل لو تحبها وش بيصير فيك
    فيصل : بتحسدني يعني
    تركي : لا حشى أن شاءالله دوم يآرب
    فيصل : ع بالي ، المهم اليوم جهز نفسك تماام زعيم المافيا بيجيني بس ماحد يعرفه غيري أنا
    تركي : و انت ليه ما تقولنا مين ؟
    فيصل : لأن كذا بيخرب علي كل شي وراح يعرف أننا عرفنا و ماراح نقدر نأخذ منه شي

    وصلوا الشركه 11 إلا ربع ، ظلوا بمكتب تركي يراجعون الملفات المتراكمه لأن مكتب فيصل يشتغلون فيه مايك والتيم تبعه

    مايك : لقد انتهينا كل شي جاهز الآن
    فيصل يناظر ساعته : حسنآ ، الآن موعد جاك يجب أن أكون بالمكتب
    تركي : و ماذا يريد ؟
    فيصل : سنتحدث في بعض الأعمال ، وراح
    تركي : مايك ليس لديك أدنى فكره عن شخصية زعيم المافيا
    مايك يقعد مقابل الآب : للأسف ، ولكن قريبآ سوف نعلم من هو ، الآن يمكننا رؤية من يدخل اليه وماذا يقولون أيضآ
    تركي : جميل جدآ

    مكتب فيصل

    فيصل : كيف تسير أعمالك
    جاك : لا بأس ، هناك بعض التعقيد في الأعمال ولكن قريبآ سوف نجد حل
    فيصل : نعم بتأكيد سوف تجد الحل ، ولكن كم خسرت في السنوات السابقه
    جاك : ماذا تقصد ؟
    فيصل : سوف أتحدث بكل صراحه ، آخر عملية قتل لم تنجح و الأن ماهي خطتك لقتلي
    جاك ابتسم : لقد تأخرت كثيرآ لمعرفتي ، ولكن كيف ستثبت ذلك دون دليل
    فيصل : انا لا أبحث عن الدليل هو من يأتي إلي
    جاك : هههههههههه ستٌقنعني بأن لديك دليل على أنني زعيم المافيا بعد أن اقنعتهم أن أدوارد هو زعيم المافيا وان كل الأعمال تأتي عن طريقه وان كل شي يستطيع تحريكه بأصبع واحده
    فيصل : نعم استطيع إثبات ذلك بكل الطرق وستحكم مؤبد ولكن لا تقلق سوف أوصي بك
    جاك يوقف : حسنآ سوف تجدني بانتظارك وانتظار دليلك
    فيصل : لن تذهب إلا أي مكان لا نريد أن نتعبك سوف يأتون إلا هنا من أجلك
    جاك : عن ماذا تتحدث
    فيصل : تستطيعون الدخول الآن
    دخلوا مايك و فريقه ....
    مايك : انت قيد الاعتقال لديك الحق بتوكيل محامي وكل شي تقوله يستخدم ضدك بالمحكمه
    فيصل : وداعآ ي "برينس"
    جاك : سوف نلتقي قريبآ
    فيصل : قريبآ !!! تقصد في الحياة الأخرى ههههههههههه
    أخذوا جاك وطلعوا من الشركه
    تركي : يعني خلاص الحين انتهينا منهم
    فيصل يتنهد براحه : انتهينا منهم الحمدلله ، الحين يالله نخلص شغلنا بسرعه
    تركي : انت كيف عرفت أن جاك هو زعيم المافيا ؟!
    فيصل : تذكر آخر محاولة قتل مو أنا شفت اللي حاول يقتلني كان جاك وبعدها عرفت من بعض اتصالات و أرسلت واحد يشوف الموضوع طلع جاك زعيم المافيا و الملقب " برينس "
    تركي : اهاااا يعني كنت تدري من أول
    فيصل : يب ، أسمعني بما أني انتهيت من موضوع المافيا و ما راح أتدخل في موضوعهم أبد لأن هم اللي كنت قاصدهم وخلصت منهم أبي أخذ يوم رااااحه و انت بعد معي وش رايك?
    تركي : و مين يقول لا ، أكيد قدام
    فيصل : حلوين ، أجل يالله خلنا نخلص شغلنا بسرعه .........

    الساعه 11 مساء طلعوا تركي وفيصل من الشركه
    فيصل : و الله يبيلي مساج ملعون كيف
    تركي : أي و الله وأنا بعد
    فيصل : بكره روح سوي مساج و روق وهدي أعصابك ، و خذلك كم فره و فلها
    تركي : وأنت ؟
    فيصل : انا بطلع مع ليزا تبي تأخذ أغراض ونتغدا برا و بعدين بنروح فندق نريح شوي ، ويغمزله
    تركي : هههههههههه و انت ما تفوت و لا لحظه
    فيصل : أكيد ي حبيبي كم صارلي فاقد حنان خلني استمتع
    تركي : وصلنا ، أنزل ي مستمتع
    لقوا ماري واقفه عند الباب تنتظرهم
    ماري : لقد تأخرتم كثيرآ
    فيصل يضمها : كان لدينا كثير من الأعمال
    ماري : أعمالكم لا تؤجل الى الغد
    تركي يبوسها : لا نؤجل عمل اليوم الى الغد لأنه سوف يتأجل للشهور القادمه
    ماري : هههههههههههههه ، هيا الى الداخل
    دخلوا تركي وماري
    فيصل : سعد بكره ماراح نداوم الشركه أبيك انت تروح مكاني و تشوف الشغل
    سعد : أن شاء الله طال عمرك
    فيصل : وقول حق البودي قارد أني أبي اطلع بكره بدون حراسه
    سعد : بس هذا خطر عليك
    فيصل : ماعليك أن شاء الله ماراح يصير شي واحنا انتهينا منهم
    سعد : طــيـب واحد بس وبدون ماحد يشوفه ولا تحس فيه حتى ، عشانك طال عمرك
    فيصل : خلاص اللي تشوفه بس واحد
    سعد : خلاص تم
    فيصل : يعطيك العافيه ، وراح


    الساعه 11صباحآ

    طق طق طق
    فيصل : تفضلي ليزا
    ليزا : لقد أخبروني انك تريد رؤيتي
    فيصل : نعم ، اذهبي لتغيير ملابسك ، سوف نخرج معآ
    ليزا تركض وتضمه و بفرح : حقآ ماتقول أم انك تمازحني
    فيصل : إذ لم تنهضي من حجري الآن فلن تخرجي من الغرفه
    ليزا نقزت وبعدت عنه : لا لا سوف اذهب الآن
    فيصل : هههههههه حسنآ ، سوف أنتظرك في الخارج
    ليزا : حسنآ ، وطلعت ركض

    الساعه 12 مساء

    فيصل " لابس شورت أسود وبلوزه كحليه فيها فيس رمادي و جاكيت رمادي وحزام بني فاتح والشوز والساعه بنفس درجة الحزام و شعره سبايكي ولابس نظاره من إرماني
    تركي " لابس بنطلون جينز كحلي وبلوزه لونها خمري وجاكيت أبيض وحزام أبيض وشوز أبيض وساعه بيضاء و شعره سبايكي ولابس نظاره من فندي

    فيصل واقف برا مع تركي ....
    تركي : تنتظر الحبيبه؟
    فيصل : يب ، ع بالي بس البنات عندنا يتأخرون طلعوا هم بعد نفس الشي
    تركي : هههههههه الله يقطع إبليسك حتى بهاذي ماحد يسلم منك
    فيصل : وأنا صادق ، لحظه بس خلني أدق ع الشعب حقنا

    دلع : هلا و غلا
    فيصل : صباح الورد ، شخبارك دلوعه
    دلع : الحمدلله بخير ، وأنت كيفك وكيف تركي
    فيصل حط سبيكر : كلنا بخير وتركي يسمعك
    تركي : وحشتيني دلوعه
    دلع : وأنتوا أكثر فديتكم
    فيصل : وصلتك أغراضك ؟
    دلع : ايه وصلتنا مشكورين ي بعد قلبي الله يخليكم لي و تجيبونلي من امريكا بعد
    تركي يناظر فيصل : ماتنعطى وجهه
    فيصل : من جد ، أقول دلع
    دلع : سم
    فيصل : سم الله عدوك ، أقول لا يكثر هرجك
    دلع : آفااا ي فصول أنا دلـ...
    فيصل يكمل : دلوعتك حبيبتك ماترضى علي ، حفظت السيناريو عن ظهر غيب لا تحاولين أبد
    تركي : هههههههههه خسرتينا يآخي القطعه بألف وفوق
    دلع : ماتغلى علي ي تروك
    تركي : خلاص اللي تامرين فيه
    فيصل : يآخي قلبك هرن ماتقدر تقسى
    دلع : فصول خلك من تركي فديته ذوق جعلني فدوه لعيونه
    فيصل : دلع خلاص خسرتيني ، سلمي ع الشله و يالله مع السلامه
    دلع : بخيل مالت عليك ، مع السلامه
    فيصل يدق ع دينا سكرتيرته
    دينا : الو مرحبا
    فيصل : السلام عليكم
    دينا : أهلين أستاذ فيصل وعليكم السلام
    فيصل : كيفك دينا ?
    دينا : بخير الحمدلله ، شخبارك أستاذ
    فيصل : الحمدلله ، معليش داق عليك بهالوقت بس عارفه فارق الوقت بينا وأنا مشغول
    دينا : لا عادي أستاذ أنا أصلآ اقعد بدري مافي مشكله
    فيصل : هاه بشري كيف الشغل؟
    دينا : كل شي تمام لا تشيل هم أبد
    فيصل : أميره إذا جت الشركه اليوم عطيني خبر ..
    دينا : أن شاء الله أستاذ مثل ماتبي
    فيصل : يالله تامرين ع شي
    دينا : سلامتك أستاذ مشكور
    تركي : هاذي سكرتيرتك ؟
    فيصل : ايه ، أبي أكلم أميره أشوف وش صار ع الشغل
    تركي : يآخي ودي ادخل برأسك وأشوف بشنو تفكر بساعه وحده بس
    فيصل : ههههههههههه والله اخاف عليك تضيع وماعاد نلاقيك
    تركي : والله من جد ، أكيد الشباب نايمين الحين
    فيصل : أكيد عشان كذا مادقيت عليهم دلع الوحيده تقعد بهالوقت إذا مو تعبانه

    طلعت ليزا " لابسه بنطلون سكيني بنفسجي وبلوزه لونها أبيض فيها صورة ليندزي وجاكيت أحمر وكعب أحمر و شنطه لونها بيج شعرها كيرلي

    فيصل : هلا والله ، يالله اقلب فيسك حبيبي
    تركي : أصولها ي أبو السحبات ، يالله أنا بروح
    فيصل يفتحلها الباب : تفضلي
    تركي دق هرن حق فيصل وأشر بيده يودعه : باي يالخروف هههههههههههههه ، وطلع
    فيصل : ههههههه حيوان ، و مشى بعده
    ليزا : أين سنذهب ؟
    فيصل : أين تريدين الذهاب ؟
    ليزا : أريد أن أذه
    ب للتسوق
    فيصل
    : حسنآ لنذهب للتسوق
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الجمعة مارس 22, 2013 10:48 pm


    البــــــارت 21




    في أحد الاحياء ... تركي واقف قدام بيت له ذكريات غاليه و عزيزه ع قلبه
    ريم واقفه عند الباب وتصارخ : تروك يالله بسرعه تأخرنا الحين تفوتنا المحاضره
    تركي يركض : يالله يالله خليني أقفل الباب ، قفل الباب ونسى المرتفع اللي بعد الباب و طآآآآآآخ
    ريم تشهق بخوف : تركي حياتي صارلك شي ، وتساعده يوقف
    تركي بألم : ركبتي تعورت شوي
    ريم : ليه ماتنتبه حبيبي كم صارلنا ساكنين هنا ولسى تنسى هالرفعه
    تركي : أكيد بنساها ي قلبي وانتي بس تصارخين كل صباح علي
    ريم : هههههههههه وش إسوي حبي انت تتأخر ع طول حتى فيصل سبقنا
    تركي : خلاص ي الله مشينا
    ريم تناظر بنطلونه : بنطلونك انقطع من الركبه
    تركي يناظره ويتنهد : خلاص روحي إنتي تأخرتي وأنا أبدل والحق المحاضره الثانيه
    ريم : لا مستحيل اروح من دونك ، يالله ندخل بدل بسرعه ونطلع مع بعض
    تركي : مثل ماتبين ، دخلوا مع بعض وراح تركي يبدل وطلع بسرعه ، يالله ريمي
    ريم : يالله مشينا
    عند الباب
    ريم : تركي شوف الدرجه قدامك تشوفها ، يالله أنزل وأنا بقفل الباب
    تركي ابتسم ونزل : يالله قفلي الباب
    ريم تقفل الباب : يالله بسرعه ، و كانت بتطيح مكان تركي بس لحق عليها وحضنها قبل لا تطيح
    تركي : هههههههههههههه حياتي العجله من الشيطان وانتي بس مستعجله
    ريم متفشله : تأخرنا يالله
    تركي : لو حضنتيني مثل ما انا حضنتك الحين كان ماتاخرنا هههههههههه
    ريم : ههههههههههههههه كان رحنا فيها كلنا
    وظلوا يسولفون ويضحكون لحد مآوصلوا الجامعه
    تركي يتنهد بحزن ويمسح دمعته ويكمل طريقه ...

    نروح حق ليزا و فيصل

    ليزا بغرفة التبديل
    رن فون فيصل : هلا دينا
    دينا : استاذ فيصل الأستاذه أميره موجوده بمكتبك الحين
    فيصل : أوكي حلو ، حولي المكالمه ع مكتبي
    دينا : أن شاء الله دقائق ، أستاذه أميره الأستاذ فيصل ع الخط
    أميره : مشكوره دينا ، الــو
    فيصل حس بشعور غريب و سكت
    أميره : الـــو ، أستاذ فيصل معاي؟
    فيصل حس ع نفسه : أحم ، السلام عليكم
    أميره ابتسمت : و عليكم السلام ، هلا
    فيصل : كيفك أميره؟
    أميره : الحمدلله بخير ، انت شخبارك ؟
    فيصل : نحمدالله ، كيف الشغل معاك ؟
    أميره : كل شي تمام لسى المدخل ماانتهى ، والحين نشتغل ع مكتبك مع المدخل
    فيصل : يعطيك العافيه ، أميره تقدرين تجين امريكا بكره ؟
    أميره باستغراب : ليه ، صاير شي ؟؟
    فيصل : لا بس أبي أخذ رايك في كم شغله بخصوص الديكور تبع شركتي لأن شغلك عجبني بصراحه
    أميره : بس انا لسى ماخلصت شغلي هنا
    فيصل : مو مشكله شوفي أي أحد يكون مكانك وانتي تمشين اليوم أرسلت الطائره أمس تنتظرك بالمطار
    أميره وقلبها ناغزها : أوكي مثل ماتبي
    ليزا طلعت : ما رايك بهذا الفستان؟
    فيصل أشر لها تسكت : أوكي أميره انتظرك بكره في المطار ، تمام؟
    أميره سمعتها : أوكي آخليك شكلك مشغول
    فيصل : شوي مشغول ، انا راح أرجع إكلمك عشان أقولك متى رحلتك
    أميره : خلاص ، يالله مع السلامه
    فيصل : مع السلامه ، وقفل
    ليزا : مع من كنت تتحدث ؟؟
    فيصل : إحدى الموظفات في شركة أبي
    ليزا : ماذا تريد منك ؟
    فيصل : لا عليك ، هذا الفستان ليس جميل أريد رؤيتك بهذا ، وعطاها فستان أسود لنص الفخذ بدون اكمام من تحت واسع و ضيق من عند الصدر
    ليزا لبسته و طلع شكلها خقق بالفستان
    فيصل ابتسم : كما توقعت ، سوف تلبسينه الليله للعشاء
    ليزا : حسنآ ، أخذوا الأغراض اللي تبيها وطلعوا للفندق يتغدون


    الساعه 6 مساء

    ليزا طالعه من الحمام لافه شعرها و لابسه روب الحمام ، فيصل قاعد ع الآب يشتغل
    ليزا : نحن هنا لنستمتع بيومنا ، وقفلت الآب
    فيصل : هذا عملي يجب أن أقوم به بسرعه
    ليزا : لا ، غدآ سوف تذهب إلا العمل وتقوم بكل شي
    فيصل رفع يدينه بأستسلام : حسنآ حسنآ كما تريدين ، وقف يبوسها بشفتها ، سوف اذهب للاستحمام ، وراح



    الساعه 7 نزلوا للعشاء

    بعد ماتعشوا وصل طبق التحليه فيصل قدم هديه حق ليزا
    ليزا : ياإلهي ، فتحت العلبه كان طقم الماس
    فيصل : هل أعجبك؟
    ليزا تمسح دموعها : أنه رائع جدآ ، شكرآ لك حبيبي

    و انتهوا من العشى ورجعوا للبيت الساعه 10 مساء



    غرفة تركي

    طق طق طق
    تركي : نعم
    فيصل دخل : مررررحبآ
    تركي ابتسم : أهلين حياك
    فيصل يقفل الباب : كيف يومك ؟
    تركي : حلو
    فيصل : قضيته مع أحد و إلا بروحك ؟
    تركي : مع ريم
    فيصل ابتسم : كنت أدري انك بتروح مكان شقتنا وكل مكان كنتوا تروحونه مع بعض
    تركي يتنهد وبحزن : اشتقتلها
    فيصل : لسى تفكر هالتفكير
    تركي : الحين لينا صارت بحياتي بس ريم لسى بقلبي و تجي ببالي كثير ولما أكون هنا كل ذكرياتي معاها تمر قدامي
    فيصل : عشان كذا حبيت انك تطلع اليوم تغير جو لأني عارف لو رحت تشوف شقتنا وكل مكان كنتوا تروحونه راح تعرف أنها راحت ومابقى إلا ذكراها
    تركي : أدري ، ماعلينا قولي كيف يومك ، ويغمزله
    فيصل : والله أبد ليزا فرت فيني السوق بعدين رحنا نتغدى بالفندق وأخذت حق الفراره هههههه وبعدين تعشينا ورجعنا البيت
    تركي : يلعن شكلك هذا هو يومك أكل و شفشفه وبس
    فيصل : وش تبيني إسوي يعني ، نروح الالعاب مثلآ
    تركي : ليش لا كثير يحبون الالعاب يستانسون عليها وبالذات إذا لعبة وفزتلها ب دبدوب تصير عندها شي عجيب ماحد مثلك
    فيصل : من جد !!
    تركي : قسم ، إلا تعال الحين ليزا تدري انك ماتحبها
    فيصل ينسدح : يب تدري
    تركي : و عادي عندها
    فيصل : أهم شي أكون معاها هذا اللي تبيه
    تركي : وأنت عادي عندك
    فيصل : تركي انت عارف نظامي من زمان أكيد عادي عندي
    تركي : عارف نظامك بس هاذي كم صارلك معاها
    فيصل : مو مهم أهم شي تكون عارفه أني مااحبها عشان ماتقول أني استغلها
    تركي : يآخي انت ماعندك قلب بذمتك ولا مره حبيت
    فيصل ابتسم : امبلا
    تركي مو مصدق : أوووما فصول ي مخيس تحب و ماتقولي ، مين هاذي اللي كسرت خشمك
    فيصل : تخسي وحده تكسر خشمي ، أحب الجوهره يآخي أمي أحب أمي
    تركي : هذا اللي طلع معاك أحب أمي ، قوم أنقلع من وجهي يالله
    فيصل : تطردني ي تروك
    تركي : بدأ بالإفلام الهنديه
    فيصل : صح نسيت أقولك بكره أميره توصل هنا أرسلتلها متى موعد رحلتها
    تركي : طــيـب .....
    فيصل : يعني اختار وحده من الثنتين ي تقعد عند أمها وتتكلم معاها بخصوص جاك أو انك تروح تستقبلها من المطار و تمهد لها الموضوع
    تركي : يعني هالخيارين سهله بنظرك
    فيصل : انا ماتفرق معاي
    تركي : اقعد عند أمها أحسن ، لأن أكيد عندها خبر الحين وسهل أني أواسيها
    فيصل : اتفقنا ، بكره نروح نشوف الشغل وبعدين أوصلك بيت جاك وأنا أروح المطار استقبلها
    تركي : أوكي ، يالله فارق
    فيصل : الناس تقول تصبح ع خير مو فارق
    تركي : طــيـب تصبح ع خير فارقني
    فيصل : يعني لسى مصر أني آفارقك واللي كان بينا بتنساه بهالسهوله ي تروك
    تركي : هههههههههه أنقلع عن وجهي يلعن شكلك
    فيصل : خلاص خلاص يالله تغطى تماام وتصبح ع خير ، وطلع


    الساعه 8 صباحآ


    فيصل يفطر مع ماري ، وتركي توه نازل
    ماري : صباح الخير تيتو
    تركي : صباح الخير ماري ، ويبوسها بخدها ويقعد مقابل فيصل
    فيصل : صباح الخير ي المفارق
    تركي : هههههههههه لسى ببالك ، صباح النور
    فيصل : ماري لن نحضر ع الغداء اليوم
    ماري : والعشاء ؟
    فيصل : لا أعلم سوف اتصل لأخبرك
    ماري : حسنآ
    تركي : هيا لتذهب
    فيصل يوقف : الى اللقاء ماري ، ويبوسها برأسها وخدها ويضمها
    تركي : الى اللقاء عزيزتي ماري ، ويبوسها برأسها ويضمها
    ماري ابتسمت : انتبهوا لأنفسكم
    تركي : حسنآ

    وطلعوا للشركه

    فيصل : سعد كيف الشغل ؟
    سعد : الشغل حلو ، عندك اجتماع اليوم مع مدراء الأقسام ..
    فيصل : الساعه كم ؟
    سعد : 9 ونص
    فيصل : حلو ، راح تكون موجود طبعآ
    سعد : أن شاء الله

    وصلوا الشركه الساعه 9 ، رتبوا وضعهم للاجتماع و الساعه 9 ونص بدأ الاجتماع .........
    الساعه 11 و ربع إنتهى الاجتماع
    فيصل : وش ذا والله تعبت
    سعد : خلاص أنا راح أكمل عنك الشغل
    فيصل : لا يكفي اللي عندك ، بأخذها معاي البيت
    تركي يناظر الساعه : يالله فيصل تأخرنا
    فيصل : أوووه لسى ورانا مشاوير يالله يالله
    سعد : أوصلكم و إلا يأخذكم "دين"
    فيصل : لا انت خلك في مكتبي دين يوصلنا
    سعد : أوكي ، انتبهوا ع أنفسكم


    طلعوا من الشركه 11 ونص ، وصلوا تركي بيت جاك الساعه 12 ، فيصل وصل المطار 12 ونص ورحلت أميره توصل 1 ظهرآ

    تركي : برنسيس سوف تصل اليوم
    ريبيكا : هل تعلم بما حدث لـ جاك
    تركي : لا ولكن فيصل سوف يخبرها
    ريبيكا : لقد كانت تقول لي أن جاك يعمل مع أشخاص مشبوه بهم ولكن كنت أقول لها بأنه ليس كما تعتقد ، لقد وثقت به كثيرآ
    تركي : لا بأس فما يزال أخيك
    ريبيكا : نعم أخي الذي دمر حياتي
    تركي باستغراب : ماذا تقصدين ؟!!
    ريبيكا : هو من تسبب بطلاقي
    تركي : لماذا؟
    ريبيكا : لأنه لا يحب زوجي وكان رافض أن اتزوجه ولكن والدي كان يقف بجانبي وبعد وفاته قام جاك بتهديد زوجي إذا لم يطلقني سوف يقوم يقوم برفع قضيه بمحكمة هنا لكي يأخذ نصف أملاكه مع الطلاق
    تركي : لا تقلقي سينتهي كل شي بأحسن حال

    في المطار ، أميره وفيصل في السياره

    أميره : قولي الصدق ، أمي صايرلها شي ؟
    فيصل : لا امك بخير الحمدلله ، بس خالك ...
    أميره : وش فيه ؟؟
    فيصل استغرب برودها : جاك في السجن طلع من المافيا
    أميره : كم حكموه؟
    فيصل : لسى ماانحكم بس أكيد مؤبد
    أميره : الله يعينه ، كيف وضع أمي ؟
    فيصل : تركي عندها ، ممكن إسألك سؤال
    أميره : أدري تبي تعرف ليه أنا مو مهتمه بموضوع جاك ، انا أقولك لأني كنت حاسه أن وراه شي مو تماام ، و يكفي أنه سبب فراق أمي و أبوي
    فيصل سكت ماعلق ع شي

    وصلوا بيت جاك الساعه 2 ظهرآ


    طلوا يتكلمون بخصوص جاك و بعدها فيصل فتح لأميره موضوع أبوها

    فيصل : انا أقول تعطين أبوك خبر لأنه لو عرف بيرجعها ع ذمته
    أميره : و ليه واثق كل هالقد ؟
    فيصل : من جدك إنتي ، أبوك لو ما يحب امك ماكان ظل بدون زواج للحين
    أميره تفكر
    فيصل ضربها ع رأسها بخفيف : وش تفكرين فيه ؟
    أميره : ههههههههه لا بس أفكر بكلامك
    فيصل : وشنو طلع معاك ؟
    أميره : معاك حق أبوي لو مايحب ريبيكا ماكأن ظل بدون زواج
    فيصل : والحين يجي دورك تجمعينهم مع بعض
    أميره : كيف ؟!
    فيصل : أول شي لازم أبوك يكون هنا و بعد مايعرف بكل شي راح يردها ع ذمته بدون تردد
    أميره ابتسمت : ووووآي مو مصدقه برجع أعيش معهم مع بعض ، و ضمت فيصل
    فيصل مو مصدق و ما بادلها نفس الحماس ، أميره انحرجت و بعدت عنه
    أميره : أسفه بس تحمست شوي
    فيصل : لا عادي ، يالله احنا لازم نمشي و عطيني خبر بكل جديد أبي أسمع أخبار حلوه تماام
    تركي : فيصل يالله نمشي تأخرنا ، أميره نشوفك ع خير
    أميره : أن شاء الله ، مشكورين ع كل شي ماقصرتوا
    تركي : واجبنا يالله مع السلامه
    أميره : بحفظ الله



    الساعه 9 صباحآ

    مكتب دلع
    طق طق طق
    دلع مشغوله ترتب ملفاتها لأن عندها اجتماع : تفضل
    ...... : السلام عليكم
    طاح ملف من يد دلع "معقوله هو ، هذا صوته أنا متأكده " ..........



    مكتب طلال


    طلال : الدنيا مو فوضه ي حمود إذا مالقيت المدير فيه نائب المدير ما تتصرف بهواك
    حمود : أعذرني طال عمرك بس انا شفت هذا أحسن حل للشركه
    طلال : ي حمود ي حمود افهمني انت ع أي أساس تتصرف هالتصرف ، يتنهد بتعب ، طيب قولي كم بنخسر في هالمشروع ؟
    حمود : مليونين
    طلال : وش اللي خلاكم توافقون ع مشروع فاشل يخرب ميزانية الشركه
    حمود : ما درسنا المشروع عدل و هذا اللي خلانا نغلط هالغلطه
    طلال : خلاص أنا بشوف حل بإذن لله ، تقدر تروح الحين بس ما أبي و لا أحد يعرف بهالموضوع مفهوم
    حمود : تامر طال عمرك ، وطلع
    طلال : مافيه غيره بيساعدني ، دق ع سالم
    سالم : هلا والله
    طلال : هلا بك ي بعدي ، شخبارك؟
    سالم : الحمدلله تمام، انت وش علومك ؟
    طلال : ماشي الحال ، سلوم بغيتك في خدمه
    سالم : أمرني حبيبي عيوني لك
    طلال : تسلم ماتقصر ، جتنا صفقه و المسئولين درسوا المشروع غلط و راح يكلفنا خساره مليونين و أبي حل للمشكله
    سالم : طــيـب أنتوا الشركه الوحيده اللي انعرض عليها هالمشروع؟
    طلال : احنا أول شركه انعرض عليها
    سالم : حلووو ، وما حد يدري عن موضوع الخساره
    طلال : لا أنا نبهتهم ماحد يدري
    سالم : زين سويت ، أجل أسمع شوف الشركات اللي متلهفه ع هالصفقه و حاول تبيعها ع أحد هالشركات بطريقه ذكيه
    طلال : كيف ؟؟!
    سالم : لازم تشترك بمشروع ثاني ناااجح في هاليومين وأدرس المشروع عدل ، وبعدها أعرض المشروع الأول للبيع لأحد الشركات بحجة انك مكتفي بمشروعك الجديد وانه لواحد من أصحابك وحاب تدعمه و قولي وش يصير معاك
    طلال : أوكي راح إسوي مثل ما قلتلي ، مشكور سالم أعذرني عطلتك عن شغلك
    سالم : لا تشكرني الحين إذا انحل الموضوع يصير خير ، تامر ع شي بعد
    طلال : لا سلامتك فديتك
    سالم : يالله أجل انتظر منك خبر حلو
    طلال : بإذن لله


    بيت جمانه

    فهاد قاعد ع السرير و يلبس ساعته
    جمانه توها طالعه من الحمام : حبيبي بروح أجيب الفطور
    فهاد : لا حياتي تأخرت ع الدوام لازم أروح
    جمانه : مستحيل تروح بدون ماتفطر دقائق و يكون عندك ، وراحت بدون ماتسمع أي رد منه
    فهاد شاف صورتها ملزقتها بالمرايا راح يشوفها و يبي يأخذها بدون ما تحس انتبه ع دفتر مذكراتها تردد قبل يفتحه بس فتحه و ظل يفر بالأوراق بسرعه يعني فضاوه مو أكثر بس لفت نظره اسم " سالم " و قرأ كل شي مكتوب .......



    نرجع لدلع

    دلع : لك وجهه تجيني المكتب بعد !!!
    هاني : أسمعيني قبل لا تتصرفين أي تصرف الله يخليك أسمعيني
    دلع تناظر شكله كيف متغير و نحفان وتحت عيونه هالات سودا دليل قلة النوم و الإرهاق : أسمعك
    هاني : ممكن اقعد ؟
    دلع : تفضل
    هاني يقعد : مشكوره ، شوفي أنا بقولك كل شي عشان إنتي بعدين تحكمين بالحق
    دلع : اختصر
    هاني : أوكي راح اختصر ، شلتي تحدوني أجيب رأسك و أنا قبلت التحدي كالعاده حاولت آخليك تميلين لي في البدايه بس ماقدرت كنتي تصديني و ماتعطيني فرصه و هالشي خلاني أتعلق فيك وأحبك وبعدها صرتي تطلعين معاي و تكلميني و ملتيلي و ماتقدرين تنكرين هالشي
    دلع ارتبكت : أقول أخلص علي » تصرفها
    هاني : بعدين سمعتي شلتي وش قالولي يوم البارتي اللي سويتيه ، بس ما سمعتيني وش قلت ، انا أحبك و أعشقك ي دلع والله أعشقك شوفي حالي من بعدك كيف صار
    دلع : انا سمعت اللي عندك ، شنو مطلوب مني الحين ؟
    هاني : أبيك تكونين معاي
    دلع : بصفتي ؟
    هاني : حبيبتي و حياتي و كل دنيتي
    دلع : أسفه جيت متأخر
    هاني بصدمه : وش قصدك ؟!
    دلع : انا تيكن الحين
    هاني مو مصدق : مستحيل أنا أعرف كل شي يصير معاك مستحيل تكونين تيكن مع غيري
    دلع : هاني مافي شي مستحيل و إنتهى الموضوع
    هاني : كيف إنتهى وش تقولين إنتي
    دلع : يعني إذا ماعندك شي تقوله تقدر تتفضل ورأي شغل
    هاني ابتسم و نزل رأسه : ماتوقعت تكونين بهالقساوه علي ، و وقف ، مشكوره ع وقتك لي ، وطلع
    دلع انهارت وظلت تبكي ، دخلت عليها آنفال بعد ماشافت هاني طالع من عندها وقعدت تواسيها و أجلت اجتماع دلع لبكره


    نرجع لبيت جمانه

    جمانه تدخل و بيدها صينية الفطور : و هذا احلى فـ .... ، وينه ذا اختفى .. فهاد فهاد ، انتبهت ع دفتر مذكراتها مفتوح ع السرير طاحت الصينينه من يدها و ركضت للدفتر و أنهارت تبكي و تصرخ ، لا مو كذا مو كذا لازم تسمع مني أنا ....



    طلعوا تركي و فيصل الساعه 3 ونص و طول الوقت فيصل ساكت ماتكلم
    تركي : يآخي وش فيك من وقت ماطلعنا و انت ساكت
    فيصل : هاه
    تركي : لاااااا الأخ فاهي ع الآخر
    فيصل : وشو ؟!!
    تركي : أقول شخبارك
    فيصل : بخير
    تركي : ههههههه لا أشك فيك بصراحه ، صار شي معاك
    فيصل : لا وش بيصير يعني
    تركي : ي خبر اليوم بدراهم بكره ببلاش


    قضوا باقي اليوم عادي بدون أي شي يذكر ، بس في السعوديه فيه شي يذكر .....



    الساعه 8 مساء في السعوديه


    بيت دلع

    دلع تبكي في غرفتها : انا أحبك ايه أحبك بس انت ماتستأهل حبي لك أنت واحد حقير وأنا مستحيل اغلط و أكون معك ..... وظلت طول الليل ع هالوضع


    بيت فهاد

    فهاد قاعد بالصاله ع أعصابه
    أو فهاد : وش فيك معصبه ؟
    فهاد : مافيني شي
    أبو فهاد : سمعتك تقولين بتسافرين ، وين بتروحين؟
    فهاد : بكره مسافر الكويت
    أبو فهاد باستغراب : ليه وش عندك هناك ، توك رجعتي من الكويت ؟!
    فهاد بعصبيه : 24 سنه ماتدري أنا حي أو ميت والحين تجي تحاسبني و تسألني وين و ليه ....
    ابو فهاد بحزن : معاك حق ، ووقف يبي يمشي
    فهاد حس أنه جرح أبوه : يبه أنا أسف بس متضايق و مخنوق شوي عشان كذا أبي أسافر بكره
    أبو فهاد : إذا وجودي مضايقك أنا بسافر
    فهاد : لا يبه مو انت اللي مضايقني بالعكس وجودك مالي البيت علي ، متضايق من واحد من الشله
    أبو فهاد : قصدك وحده
    فهاد ابتسم : المفروض تتعود ع هالشي واحد أو وحده ماتفرق
    أبو فهاد : الحمدلله أهم شي أني شفت ابتسامتك ، يالله خلنا نتعشى
    فهاد : لسى ماتعشيت ؟!!
    ابو فهاد : وشلون أكل و انت جوعان
    فهاد : خلاص يالله نتعشى .......



    شركة أبو طلال

    طق طق طق
    طلال باله مشغول بالمشروع : ادخل
    أبو طلال : ما انت ناوي ترجع البيت
    طلال : هلا يبه ، شوي و اخلص شغلي و اطلع
    أبو طلال : يعطيك العافيه ، يالله أنا طالع
    طلال : بحفظ الله



    بيت جمانه

    جمانه : وش اسوي يآربي مين يطلعني من هالمصيبه ، مافي إلا فيصل لازم أدق عليه بس الحين أكيد نايم ، بكره أدق عليه والله يستر ......




    الساعه 9 صباحآ


    فيصل وتركي في السياره طالعين للشركه ، رن فون فيصل

    فيصل ابتسم : هلا ياسر
    ياسر : كيف الحال ؟
    فيصل : بخير الحمدلله ، وش عندك من علوم ؟
    ياسر : أبشرك لقيتها و طلعت سعوديه بعد
    فيصل مو مصدق : لا لا مو من جدك
    ياسر : والله من جدي ، أمرني وش تبيني إسوي الحين ؟
    فيصل : خلك وراها بس ، اليوم أجيك الكويت
    ياسر : انتظرك ي بوس
    تركي : مين ياسر ذا ، و خير بتسافر الكويت و تسحب علي !!
    فيصل : لا ما عليك ماراح اسحب عليك ، أصلآ احنا مخلصين شغلنا و أمس طول الليل سهران ع الملفات و كل شي تقريبآ جاهز الحين نوصل و نخلص باقي الشغل و سعد يضبط موعد الرحله و نطلع الكويت و من الكويت للسعوديه
    تركي : ما عندك مشكله ، قدام
    فيصل : سعد حاول تكون الرحله الساعه 1 الظهر عشان نوصل بوقت
    مناسب
    سعد :
    مثل ما تبي طال عمرك

    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الجمعة مارس 22, 2013 10:50 pm




    البــــــارت 22




    الساعه 12 ظهرآ

    بعد ما ودعوا فيصل و تركي ماري ، طلعوا للمطار رحلتهم الساعه 1 ظهرآ

    .............

    الساعه 9 صباحآ

    في السعوديه "بيت فهاد "

    أبو فهاد : ما راح تروح الدوام ؟
    فهاد : لا
    أبو فهاد : متى رحلتك ؟
    فهاد : 8 بالليل
    أبو فهاد : مالقيت غير هالرحله متأخره
    فهاد : لقيت بس بكره وأنا أبي أسافر اليوم
    أبو فهاد : تروح و تردلي بالسلامه

    .............

    مكتب دلع

    دلع : آنفال رأسي يعورني عندك بندول أو أي شي يخفف الألم
    آنفال : عندي بس إنتي مانمتي أمس كله شوفي شكلك كيف صاير
    دلع : مو بيدي و الله حاولت أنام بس ما قدرت
    آنفال : الله يعين ، انا بروح أجيبلك الحبوب و أرجعلك ، و طلعت

    ...............


    مكتب طلال

    طلال : هاه حمود وش صار ؟
    حمود : قدرنا ندخل بالمشروع اللي درسته الحمدلله
    طلال براحه : الحمدلله ، يالله الحين تعرض المشروع الأول لشركه اللي قلتلك عليها
    حمود : حاضر طال عمرك

    ..............


    الساعه 8 مساء

    فهاد في المطار ينتظر موعد الرحله بس تأخرت بسبب عطل في الطائره

    أبو فهاد : هلا فهاد ، وش فيك ؟
    فهاد : هلا يبه ، الرحله تأجلت الساعه 11
    أبو فهاد : ليه ؟
    فهاد : يقولون عطل في الطائره
    أبو فهاد : يالله خيره يبه ، الحين وينك؟
    فهاد : قاعد بالكوفي
    أبو فهاد : بتظل عندك لساعه 11 ؟!!
    فهاد : ايه لأنهم يقولون يمكن تجي بدري
    أبو فهاد : الله يعين

    ..........

    بيت جمانه

    جمانه تدق ع فيصل : ليه مقفل فونه يآربي مو وقته أبد ...

    ........

    بيت دلع

    دلع تكلم طلال : متى سافر ؟؟
    طلال : اليوم الساعه 8 رحلته
    دلع باستغراب : غريبه وش عنده بالكويت وأنتوا توكم رادين منها
    طلال : هذا اللي محيرني ، أحس فهاد صاير غير عن قبل
    دلع : و أنا بعد لاحظت هالشي بس للأحسن أحسه أقوى من قبل و ما صار يمرض الحمدلله
    طلال : أي و الله الحمدلله

    ........


    في الطائره

    فيصل : تركي لما لينا تضمك تحس بشنو ؟
    تركي باستغراب : نعم ؟!!
    فيصل : يآخي ماعليك جاوبني بس
    تركي ابتسم وناظر لبعيد : أتذكر ريم لما كانت تحضني و تشم رقبتي و أحس بدقات قلبها من قوتها أحس كأنها دقات قلبي أنا و أضمها أكثر لصدري كأني أبي ادخلها جواتي ما أبيها تبعد عني أبد أبيها تدوم لي أنا تدوم لتركي و بس
    فيصل ابتسم : ما ألومك لو ظليت تفكر فيها انت مجنون بعشقها
    تركي : أعشق ترابها ي فيصل أذكر أدق التفاصيل بملامحها بس لو تسألني عن تفاصيل لينا مااذكرها لأني إذا شفتها أشوف ريم ، صح لينا تشبه من ريم بس تفاصيل ريم غير مالها شبيه أبد
    فيصل : طــيـب أقولك شي ؟
    تركي : قول
    فيصل : كلامك هذا كله سجلته عندي
    تركي مو فاهم : ليه
    فيصل : أي غلطه تسويها معاي راح أوصل التسجيل حق لينا هههههههههههههههههههههه
    تركي ملامحه اختفت : أوم النذاله ي فصول مالك داعي ، انا خويك ليه حركات النص كوم هاذي
    فيصل : تذكر الصوره و أنا لابس فستان
    تركي تذكر شكل فيصل و فقع ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فيصل : أضحك أضحك
    تركي : ذكرتني فيها والله ، عادي أنا ابتزك بالصوره و انت بالتسجيل
    فيصل : هههههههههه إذا لقيت الصوره ي ثور
    تركي : وين بتروح يعني هههههههههه
    فيصل : تذكر لما طلعنا من قسم الشرطه في الكويت و قلتلك أبي جوالك أكلم فهاد ، بعد ماكلمته مسحت الصوره هههههههههههههه
    تركي : يلعن شكلك يعني بهاذيك الظروف و انت تذكرت صورتك
    فيصل : أجل شنو ي بابا هاذي هيبه تبيني أضيعها بلحظه
    تركي : و الله انك مصيبه ، طيب شسمه ذا التسجيل أحذفه ي الحبيب
    فيصل : هههههههههه كم تدفع
    تركي : كم تبي ؟
    فيصل : هدية عزيز لنجاح ع حسابك
    تركي : كم قيمتها ؟
    فيصل : تقريبآ بتاخذ ثلاثة أرباع حسابك
    تركي : سياره أكيد
    فيصل : يب
    تركي : شنو ؟
    فيصل : بنتلي
    تركي : كثر منها عاد ، شوفلك غيرها
    فيصل : مو حق 2012 أبي حق 2013
    تركي : ي سلام و هاذي كم قيمتها إذا الأولى ب أكثر من 700.000
    فيصل : 810.000 بس
    تركي : يصير خير إذا مات جدي عبداللطيف شريتها
    فيصل : استغفرالله لهدرجه موته مستحيل بنظرك هههههههههههههه
    تركي : عمره فوق 100 صدقني و لسى يمشي و يهاوش ع عياله
    فيصل : يعني ينفع في متحف من التراث
    تركي : بقوه بعد ، إلا تعال قولي وش عندك تسأل عن الإحضان و الاحساس ليكون حبيت ليزا
    فيصل : لا مستحيل ، كذا بس مو عشان شي
    تركي يخزه : وراك شي و أنا متأكد ، بس ماردك بتقول ...


    ..........


    الساعه 11 مساء في السعوديه

    فهاد طلع ع رحلته أخيرآ ، وجمانه لسى تحاول توصل لفيصل ، دلع تحاول تشغل بالها بأي شي عشان ماتفكر في هاني ، طلال مرهق من المسؤوليه اللي التزم فيها ، آنفال تحاول تنام بس شوقها لطلال اللي مشغول عنها بهالفتره مانعها ، لينا تدعي ربها يردلها تركي بالسلامه و تنام .....


    فهاد وصل الكويت الساعه 2 و ع طول راح الفندق اللي حجز فيه قبل يوصل للكويت ، و ما قدر ينام لحد ما صلى الفجر و ناااااام


    الساعه 6 المغرب وصلوا فيصل و تركي وصلتهم رسائل كثيره كالعاده
    فيصل باستغراب : غريبه هاذي جمانه تتصل علي الله يستر ليكون فهاد مريض
    تركي : دق عليها بسرعه طيب
    فيصل يدق ع جمانه
    جمانه ردت بسرعه : الو فيصل الحق علي
    فيصل : أهدي أهدي وش فيك
    جمانه : فهاد عرف كل شي و سافر حق سالم أكيد ذبحه الحين فيصل تكفى سوي أي شي
    فيصل : متى سافر ؟
    جمانه : أمس الساعه 8 الليل
    فيصل : خلاص خلاص أنا بالكويت الحين بتصرف بطريقتي
    جمانه : الحمدلله يأرب تكفى بسرعه و طمني الله يخليك
    فيصل : طــيـب و لا يهمك راح اطمنك
    جمانه : انتظرك ، يالله مع السلامه
    فيصل : سعد ع الشركه ع طول بسرعه تكفى
    تركي : وش صاير ؟؟!
    فيصل : بعدين تفهم خلنا نوصل أن شاء الله ماصار شي .....



    شركة سالم

    سالم يكلم السكرتيره : لا تدخلين أحد و لا تحولين اتصالات مشغول ...

    ..............

    فهاد في السياره : وش اللي خلاني أنام كل هالوقت ، أن شاء الله يكون بالشركه و الله راح آخليك تندم اليوم ي سالم ي حيوان

    وصل فهاد الشركه بعد نص ساعه

    فهاد : ممكن اقابل المدير
    السكرتيره : أسفه المدير مشغول الحين بس إذا حاب تنطره تفضل
    فهاد : عنده أحد يعني ؟
    السكرتيره : لا بس عنده شغل و .....
    فهاد طنشها و دخل مكتب سالم ........

    ...................

    فيصل : استعجلك شوي ي سعد
    سعد : زحمه طال عمرك فيه حادث هنا
    تركي : أركد يآخي صرقعتنا ، وش قصتك
    فيصل : فهاد هنا يبي سالم و أكيد الحين تمشكلوا و تذابحوا و انتهوا
    تركي مو فاهم شي : و ليه طيب وش صاير بينهم ؟!!
    سعد : وصلنا طال عمرك
    فيصل يفتح الباب : أنزل بسرعه ، وراح ركض
    تركي وراه و هو ما يدري عن شي
    وصل فيصل عند مكتب سالم ويسمع صراخ و السكرتيره واقفه عند الباب ماتدري وش تسوي
    فيصل : لا تدخلين أي أحد ، ودخل عليهم
    فهاد حاط ركبته ع بطن سالم و ماسكه من رقبته و يضربه بقوس و يسبه ، فيصل يسحب فهاد عن سالم و يلزقه بالجدار و تركي توه يدخل و يآخذ سالم ع جنب
    تركي : أهدوا ي شباب وش صاير ؟!!
    فهاد بعصبيه : مافي شي ، بس أبي أربي الحيوان اللي عندك
    تركي : طيب ليه وش مسوي الحيوان اللي عندي ؟!!
    فيصل : خلونا نهدأ و هذا مو مكان مناسب نتفاهم فيه ، يالله نروح أي مكان ثاني
    تركي : نروح الفندق
    فيصل : تبي تفضحنا أكثر ، سالم مفتاح شقتك معك ؟
    سالم : بدرج المكتب
    فيصل : تركي جيب المفتاح و الحقونا ، سحب فهاد من يده لسياره ، و تركي و سالم بسياره



    الساعه 8 مساء

    في الشقه
    فيصل : فهاد قول اللي عندك ..
    فهاد : ماعندي شي غير أنيي أبي أربي هالزباله اللي قدامك
    سالم منزل رأسه و ساكت
    تركي : طيب ي آخ فهاد داق مشوار من السعوديه للكويت عشان تربيه فضاوه يعني ..
    فيصل : فهاد انا أعرف الموضوع كله
    فهاد بعتب : و ليه ما قلتلي ي فيصل مخليني مثل الأطرش في الزفه و أنتوا تضحكون علي
    فيصل : فهاد الموضوع مو مثل ما انت متخيل أنا بعد ماعرفت بالموضوع بعدت سالم عنك و سفرتي لأمريكا هي اللي آخرتني كنت بقولك لما أرد من السفر بس ربك ماكتب تمشي الأمور مثل ما أنا أبي ، انت مريض وأنا اخاف عليك من نسمة الهوا ي فهاد والله ماكنت أبي يصير فيك شي عشان كذا منعت جمانه تتكلم أبي أقولك كل شي بهدوء و ماحد يدري عن الموضوع غيرنا الثلاثه
    سالم : والله ماكنت أدري أنها حبيبتك والله ماكنت أدري
    فهاد بحقد : و إذا مو حبيبتي ي حيوان تسوي اللي سويته فيها غصب عنها ي واطي ، وقف يبي يروحله مسكه فيصل
    فيصل : أهدى ي فهاد مو كذا بتنحل
    فهاد : و لا راح تنحل أبد ، أسمعني زين من هاللحظه بالذات لا أعرفك و لا تعرفني واللي سويته في جمانه بأخذه بأيدي منك و قدام فيصل و تركي
    فيصل : وش قصدك ؟!
    فهاد : إذا كنت قد اسمك تعال قابلني
    سالم وقف قدامه : فيصل وخر عنه ما راح يرتاح إلا إذا أخذ حقه
    فيصل ابتعد عن فهاد ، فهاد ع طول ضرب سالم كف قوي سالم رجع ع ورا من قوته و فهاد طاح فيه ضرب بدون أي مقاومه من سالم ، تركي يناظر فيصل يبيه يتدخل ، فيصل أشرله بعد 5 دقائق .... و بعدها أخذوا فهاد بعيد عن سالم
    فهاد يتنفس بسرعه : و هذا شي قليل ي حشره ، و طلع من الشقه
    فيصل : تركي خلك عند سالم أنا بلحق فهاد ، وطلع



    الساعه 9 صباحآ


    فيصل : فهاد لسى مانمت من أمس ؟
    فهاد : نمت شوي ، اليوم برجع الديره
    فيصل : كلنا بنرجع معك ، وش بيكون وضعك معها ؟
    فهاد : هي مالها ذنب يكفي أنها تعذبت بسكات عشان صحتي
    فيصل : و الله انك كفو ، غيرك يسحب عليها و لا يفكر بإللي سوته عشانه ، أنا بطلع الحين عندي مشوار ساعه و أرد ، رحلتنا 12
    فهاد : أوكي لا تتأخر و انتبه ع نفسك
    فيصل : أن شاء الله ، وطلع


    في السياره
    فيصل : ياسر وينك ، انا عند الكوفي اللي قلتلي عليه
    ياسر : انا أشوفك الحين أجيك ، التقوا
    فيصل : هلا ياسر ، شخبارك ؟
    ياسر : الحمدلله بخير ، البنت قاعده ع الطاوله اللي ع اليمين
    فيصل : أوكي ياسر مشكور ، ودخل الكوفي يدور ع " دارك " مالقاها ، حس بيد ع كتفه لف و تفاجئ
    دارك : سمعت انك تدور علي ، وقعدت ، ناسي شي عندي ؟!
    فيصل يقعد مقابلها : عندي كم سؤال ابيك تجاوبيني عليها و بس
    دارك : تفضل ....
    فيصل : إنتي كنتي تعرفين شي عن موضوع البنات اللي انقتلوا ؟
    دارك : ايه
    فيصل : ردت فعلك كانت بارده لما تلببس الروح ميمو ؟!
    دارك : لأني كنت أدري أن هالشي راح يصير
    فيصل بفضول : كيف ؟!
    دارك ابتسمت : راح أقولك كل شي عشان ترتاح ، أنا صديقة نريمان و كنت حاسه أن صقر له يد بأختفائها لأنه تعرض لها كثير و كانت تقولي ، قررت أكون من شلته عشان أوصل لكل شي بالساهل و أنا اللي جبت لعبة " ويجا " عشان نريمان تقدر تدخل منها و تقول كل شي وصار اللي أبيه ، وجودك اختصر علي باقي الأشياء البلاغ و الجثث و كل شي
    فيصل : إنتي ورا كل هذا !!!!
    دارك : ايه ، عندك سؤال ثاني
    فيصل : ستايل و إلا ؟
    دارك : لا ستايل بس
    فيصل : كيف عرفتي أني أبيك ؟
    دارك : ههههههه مو شي صعب أني أعرف هالشي ، خلصت أسئلتك وقتك إنتهى ، ووقفت ، أشوفك ع خير ، وراحت
    فيصل : غريبه هالبنت ، ظل نص ساعه بعالم ثاني و بعدين حس ع نفسه و رجع للفندق

    ......................


    تركي : وين فيصل ؟
    فهاد : يقول عنده مشوار ساعه
    تركي : ماقالك متى رحلتنا ؟
    فهاد : يقول الساعه 12
    تركي : كيف النفسيه ؟
    فهاد : تمام
    تركي : نمت زين ؟
    فهاد : يب
    تركي : والله وضعك غريب اللي يشوفك أمس مايقول هذا انت رايق و ماحد مثلك
    فهاد : اللهم لا حسد
    تركي : لا يكثر ، قولي وش راح تسوي مع جمانه ؟
    فهاد : و لا شي هي مالها ذنب بإللي صار ، صح في البدايه راح يكون تعاملي شوي رسمي لأني ماراح اقدر أقرب منها أحس أني أشوف اللي صار قدامي بس مع الوقت راح يرجع كل شي أوكي
    تركي : أن شاء الله ....
    ....... دخل فيصل
    فيصل : السلام عليكم
    فهاد و تركي : و عليكم السلام
    تركي : شفتها ؟
    فيصل : ايه ، و قعد مقابل تركي و فهاد
    فهاد : مين اللي شفتها ؟
    فيصل : البنت الأيمو اللي من شلة صقر الله يرحمه
    فهاد : وش تبي فيها ؟!
    فيصل : فضول ذبحني و لقيت أجوبه ع أسئلتي ، هاه جهزتوا أغراضكم
    تركي : أكيد جاهزه من متى الأغراض طلعت من الشنطه أصلآ
    فيصل : و انت صادق و الله ، كيف الجو بجناح واحد مو أحسن ؟
    تركي : منتاز
    فهاد يخزهم : مثل وجهيكم
    فيصل : الله يسلمك ، من ذوقك
    تركي : مثل وجه مين أكثر ، عشان نعرف قد شنو عاجبك الوضع؟
    فهاد : نص نص
    تركي : أفحمتني

    ......................................

    رحلتهم 12 ظهرآ و صلت طائرتهم 4 العصر
    رجعوا السعوديه بعد ما انحلت مشكلة و
    وضحة أجوبه




    إنتهى البــــــارت
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في السبت مارس 23, 2013 12:35 am

    تسلمينن يا سوكرهه جميلهه جدا ..*


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في السبت مارس 23, 2013 4:59 pm

    تاااابعي ياملكتي ..*


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في السبت مارس 23, 2013 6:02 pm

    اميرتي .. اين انتِ .. اخبريني عن حالكك .. خخخخخ


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الأحد مارس 24, 2013 9:31 pm

    هههه فديتج زوز، تمام بس اتغلى :$$
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الأحد مارس 24, 2013 9:54 pm

    اليوم بنزل البارت الاخير انشاءالله :-)
    avatar
    DoOoDy

    عدد المساهمات : 16
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف DoOoDy في الأحد مارس 24, 2013 10:45 pm

    يﻵآ ي قلبي بإنتظارك »~


    ________التوقيع__________








    ​​ أترنّح تبلداً ، لِذلكَ لا تتعب نفسك ˘˘̯ ♡'

    $ !​​ بِ اسّتفزازِي ♡̷̷ * !​​ لِ كي لا تُستَفَز , ​​ 


    ب صوت ضَحكَآتِي العَاليّہ (
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الإثنين مارس 25, 2013 12:49 am

    Weweyita'h كتب:هههه فديتج زوز، تمام بس اتغلى :$$

    دامكك بخير يكفيي يا اميرتي ..*
    بسس طمنيني عليكك بين حين وحين ..
    انتظركك يا جميلتي


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3
    avatar
    Weweyita'h

    عدد المساهمات : 130
    تاريخ التسجيل : 18/02/2013
    العمر : 22
    الموقع : http://ask.fm/Gotchii

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف Weweyita'h في الإثنين مارس 25, 2013 8:49 pm



    البــــــارت 23 (والاخير)




    مزرعة فيصل

    فيصل : هاه وش رأيكم نشوف أول شي غرفة أمول ؟
    أمل تناقز : ايه ايه غرفة أمول أول
    عبدالمجيد : يالله غرفة أمول
    فيصل يفتح غرفة أمل " كان ألوانها بنك مع اصفر و أورنج و أخضر و رسومات باربي وسبونج بوب و غيرها أثاثها أبيض اللي اختارته هي قبل ....
    أمل مو مصدقه : أحلف هاذي كلها لي أحلف
    فيصل : هههههه و الله لك
    أمل تشهق : سمعت ي مجودي هاذي كلها لي أنا بس
    عبدالمجيد : و أنا بعد عندي غرفه مثلها
    أمل : صدق عنده مثلي كل شي
    فيصل مستانس فيهم : ايه صدق عنده كل شي مثلك
    أمل : يالله نشوفها ، و تمسك يد فيصل و تسحبه
    راحوا غرفة عبدالمجيد ...
    فيصل : هاه أفتح؟
    أمل متحمسه : يالله أفتح أفتح
    فيصل : عبودي أفتح ؟
    عبدالمجيد : أفتح
    فيصل يفتح الغرفه " ألوانها أزرق و أحمر و بيج و أبيض و الأثاث بيج اللي اختاره بعد و رسومات بن 10 و سبايدر مان و نجوم في السقف .....
    عبدالمجيد مستانس حده : هاذي اللي كنت أبيها حلوه مره ، مشكور فيصل ...
    فيصل : العفو ، أهم شي عجبتكم الغرف مثل ماكنت أتمنى ، والحين بقى آخر غرفه
    أمل : غرفة مين ؟!
    عبدالمجيد :غرفتك ؟
    فيصل : الحقوني عشان تعرفون
    مشوا وراه وهم متحمسين يعرفون غرفة مين ،،،،
    فيصل : وصلنا
    أمل : يالله أفتح الغرفه
    فيصل فتح الغرفه " كانت كلها العاااااااااااب و الغرفه كبيره حيل "
    عبدالمجيد يركض : سياره كبيره
    أمل تركض : فروووحه كبيره
    فيصل يتنهد براحه : هاذي الغرفه لكم ، عجبتكم ؟
    عبدالمجيد و أمل يركضون و يضمونه
    أمل : احنا نحبك أكثر كثير
    عبدالمجيد : نحبك حيل
    فيصل يضمهم بقوه : و أنا بعد أحبكم

    .........

    بيت تركي

    أبو تركي : غريبه من المطار للبيت !!
    تركي : ليه غريبه ؟
    أبو تركي : بالعاده تنام عند فيصل ، و بعدين تذكرنا
    تركي ابتسم : أنتوا الخير و البركه طال عمرك ، و طفشت من وجه فيصل اسبوعين مقابلين بعض
    أبو تركي : هههههههه خلني أشوفه و أقوله
    تركي : ي ليل مع ذا التهديدات اللي ما تخلص
    أبو تركي : أقول بلا كثرة حكي ، جهزت للمشروع
    تركي : ايه كل شي جاهز بس التنفيذ
    أبو تركي : يعطيك العافيه


    ............................


    بيت فهاد

    أبو فهاد : وش ذا السفر ليله و ترجع
    فهاد : لقيت فيصل و تركي و رجعت معهم
    أبو فهاد : متأكد هذا هو السبب
    فهاد : أيه هذا هو السبب ، دق ع جمانه
    جمانه بلهفه : الو فهاد حبيبي تكفى أسمعني لـ....
    فهاد يقاطعها : السلام عليكم
    جمانه ردت بعد دقيقتين بهدوء : و عليكم السلام
    فهاد : شخبارك ؟
    جمانه : مو تمام
    فهاد : تعالي عندي الحين ندردش شوي
    جمانه : حاضر
    فهاد : مع السلامه
    جمانه : مع السلامه
    ابو فهاد : جمانه أكيد
    فهاد : ايه راح تجي بعد ربع ساعه ، عن أذنك يبه أخذ شور سريع ع بال ما توصل
    أبو فهاد : خذ راحتك ، انا طالع عندي مشوار
    فهاد : انتبه ع نفسك
    ابو فهاد ابتسم : و انت بعد

    ...............................


    بيت دلع

    أم دلع : تروحين الصالون قبل لا تردين البيت
    دلع بطفش : حاضر
    أم دلع تفكر : انتظري أتذكر وش بعد ...
    دلع : ماما تأخرت
    أم دلع : طيب طيب بس تردين البيت بدري فاهمه
    دلع : حاضر ، أوامر ثانيه
    أم دلع : انتبهي ع نفسك
    دلع : إن شاء الله ، باي

    .........................


    شركة أبو طلال


    طلال : بشرني ؟؟؟
    حمود بفرح : الحمدلله اللي نبيه صار ..
    طلال براحه : الحمدلله يآرب ، خلاص كل شي صار لهم ؟
    حمود : أيه ، و أزيدك من الشعر بيت آخذنا منهم فايده
    طلال : ليه ، انا قلتلك مانبي منهم فايده
    حمود : هم أصروا يعطونا طال عمرك
    طلال : طيب أسمع الفايده تحولها ع حسابي الخاص ، عشان إذا طاحوا أرجعه لهم ، فاهم
    حمود : حاضر طال عمرك
    طلال : أهم شي مشروعنا الجديد وين وصل ؟
    حمود : المشروع ناجح و مثل مادرسته بالضبط
    طلال : اللهم لك الحمد ، الوالد لسى ما وصل?
    حمود : وصل قبل شوي
    طلال يوقف : أجل روح كمل شغلك و أنا بروح أكلمه
    حمود يوقف : إن شاءالله
    طلع طلال لمكتب أبوه
    طق طق طق
    ابو طلال : تفضل
    طلال يدخل : السلام عليكم
    أبو طلال : هلا و عليكم السلام و الرحمه ، حياك
    طلال : الله يحييك ، و يقعد
    أبو طلال : انت وش سالفتك هاليومين ، لا ترد البيت بدري و لا تطلع من الشركه وقت البريك وش عندك ؟!!
    طلال : أبد كان فيه شويات شغل لإزم انتهي منه و انتهيت الحين الحمدلله ، بغيت أخذ أذنك طال عمرك
    أبو طلال : آمر
    طلال : ما يآمر عليك عدو ، أبي يوم أجازه يبدأ من الحين
    أبو طلال : اوكي خذلك يوم أجازه شوف وجهك وشلون صاير ريح عمرك شوي
    طلال يوقف : يالله أجل انا بطلع بس ماراح أرد البيت
    أبو طلال : انتبه ع نفسك
    طلال : إن شاء الله ، وطلع يدق ع آنفال
    آنفال : الو
    طلال : وينك ؟
    آنفال : بدوام أكيد
    طلال : جهزي نفسك بمرك الحين
    آنفال باستغراب : وين تمرني عندي شغل
    طلال : ما عليك كلمتلك دلع ، ربع ساعه وأكون عندك ، بآي
    آنفال تناظر الفون : وش قصته ذا ، لمت أغراضها و قعدت تنتظره

    .......................


    بيت فهاد

    فهاد : ابي تفهمين شي واحد أنا مستحيل أظلمك أو أشك فيك أو أحملك ذنب اللي صار ، أدري سكوتك و تحملك كان عشان خوفك ع صحتي و أنا مستحيل أرد لك جزاك برفضك ، انا حبيتك أكثر بعد هالموضوع أنا فهاد ماراح اتخلى عنك ي جمانه مستحيل اتخلى عنك أبد
    جمانه مو مستوعبه اللي ينقال ، مسكت وجه فهاد : أقرصني عضني عطني كف سوي أي شي عشان أصحى من هالحلم
    فهاد عضها بشفتها ع خفيف : صحيتي؟
    جمانه تلمس شفتها : مو بحلم أنا ؟!!!
    فهاد : دامك معآي ما راح تشوفين أحلام كل شي حقيقه
    جمانه تبكي و تضمه بقوه

    ............................


    الساعه 9 صباحآ

    بيت أبو فيصل

    أبو فيصل : منيره اليوم بكلم العيال و اوضحلهم كل شي
    منيره : اللي تشوفه ، فيصل بيجي ؟
    أبو فيصل يناظر الساعه : ع وصول
    بعد 5 دقائق ....
    فيصل : السلام عليكم
    ابو فيصل و منيره : و عليكم السلام
    فيصل يحب رأس أبوه و خده و منيره كذلك
    أبو فيصل يناظر مجود و أمل ابتسم : تعالوا حبايبي ، عبدالمجيد حب رأسه و أمل ظلت واقفه و مستحيه ، ي حليلهم مآشاءالله روحوا سلموا ع جدتكم
    منيره تبتسم : كبرتنا ي فيصل ، و تبوسهم
    فيصل : آفاااا مهما قالولك جده ماراح تكبرين أبد بالعكس تحلوين أكثر
    أبو فيصل : هههههههههه ماحد يعرف للكلام الحلو مثلك
    فيصل يمغزله : و منكم نستفيد
    سمعوا صوت صراخ عزيز : يبـــه يمـــه فيصــــل
    منيره تضرب ع صدرها : يمه ولدي وش فيه
    عبدالعزيز وقف عندهم و يأخذ نفس : نـ نـ نجحت أنا نجحت و يناقز و يرقص
    فيصل : هههههههههه ع البركه ع البركه
    عبدالمجيد و أمل حاطين يدهم ع فمهم و يضحكون ع شكل عزيز
    أبو فيصل : كم النسبه؟
    عبدالعزيز : 96 ي أبو فيصل 96 %
    منيره تضم ولدها : ألف مبروك يمه أخيرآ ي عزيز
    عبدالعزيز : الحمدلله يآرب
    أبو فيصل : ألف مبروك ي ولدي
    عبدالعزيز يحب رأسه : الله يبارك فيك
    فيصل : وصلني خبر أمس انك جبت هالنسبه ، و بهالمناسبه جبنا لك هديه
    عبدالعزيز توه يستوعب وجود عبدالمجيد و أمل : مين الحلوين؟!
    فيصل : بدري ، هذولا الحلوين عيالي
    عبدالعزيز مصدوم : من متى عندك عيال ؟!!
    أبو فيصل : عزيز بعدين ...
    أمل وقفت قدام عزيز و مدت علبه مخمل لونها أسود : ألف مبروك
    عبدالعزيز يشيلها و يبوسها : الله يبارك فيك ي قمر ، بس قوليلي شنو هاذي ؟
    أمل : ما أدري ، ميما قالي إعطيك إياها
    عبدالعزيز : ميما ؟!!!
    فيصل : أحم ، قصدها أنا يعني تناديني ميما
    أبو فيصل و عبدالعزيز كاتمين ضحكتهم
    عبدالعزيز يفتح العلبه : لا لا لا عاد لا قولها
    فيصل : أقولها و نص بعد
    سمعوا صوت هرن عند الباب
    عبدالعزيز يناظر فيصل : من جدك ؟!
    فيصل : روح أفتح الباب استقبلها
    عبدالعزيز راح ركض للباب ورفع يده : يآرب لا تخيب رجآي ، و فتح الباب و وقف حط يده ع رأسه
    فيصل و مجود و أمل و أبو فيصل و منيره وآقفين وراه
    أبو فيصل : من جدك تهديه هالهديه غاليه
    فيصل : يستآهل أبو منصور
    طبعآ الهديه " سياره بنتلي حق 2012 "
    عبدالعزيز يحب رأس فيصل : والله أموت فيك ، ورجع لسياره مو مصدق

    ........................


    شركة أبو تركي


    تركي مشغول بالمشروع اللي مسؤول عليه
    طق طق طق
    تركي : تفضل
    لينا تدخل و تقفل الباب بالمفتاح
    تركي رفع رأسه ع صوت المفتاح : لينا !!!
    لينا ابتسمت : ي روحها ، وحشتني
    تركي : هلا حبي ، وقف وضمها
    لينا يدها ع صدره : مو حرام عليك توصل و لا تشوفني و تسلم علي
    تركي سحبها لحضنه : و الله كنت بمرك اليوم بعد ما اخلص من شغلي
    لينا تأشر ع الملفات و الآب : هذا ماراح ينتهي ، بس انا انتهي
    تركي بخوف : بسم لله عليك لا تقولين كذا تكفين و الله أروح فيها من بعدك ، وضمها بقوه
    لينا حست أنها غلطت بكلامها لأنها ذكرته بريم : ماكان قصدي حبيبي
    تركي يبوس شفتها : مشتاقلك ، دق ع السكرتيره ، لا تحولين مكالمات ولا تدخلين أحد ، وسكر من غير لا يسمع ردها
    لينا تلف يدينها ع رقبته و بدلع : مو مبين أني وحشتك
    تركي يمص شفتها و يعضها ع خفيف : و الحين ؟
    لينا : آآح عورتني حبيبي
    تركي : فديت الآآآآح ، ترى أتعذب كذا
    لينا بغنج : ليه
    تركي ذآيب بدلعها : يعني مشتهيك و احنا بمكتب و الله ما يصير
    لينا : هههههههههههههه شفقة عليك
    تركي بنظرات خبث : تضحكين هاه
    لينا تبي تهرب بس تركي مسكها وشالها لجهة كنبه كبيره
    لينا : لا تتهور تركي احنا بشركه مو بالبيت
    تركي : مالي شغل إنتي أجبرتيني
    لينا : تكفى تركي ، آخر مره
    تركي وقف و ناظرها : عشان قلتي تكفى رحمتك ، بس راح تظلين عندي لحد ماانتهي من شغلي و بعدين نطلع ، و يغمزلها
    لينا : أوووكي من عيوني ، بس نزلني
    تركي ينزلها : يالله اقعدي قدامي و ساعديني

    ...............................


    مركز فهاد

    جمانه صارت تشتغل معاه و بنفس المكتب
    فهاد يناظرها و هي مشغوله مو حوله : جمونتي
    جمانه : هممممم
    فهاد : أحبك
    جمانه طاح القلم من يدها
    فهاد ابتسم و رجع يكمل شغله ما كأن شي صار

    ............................


    في الشاليه

    طلال : حبيبي يالله أصحي
    آنفال بكسل : بس شوي أبي أنام
    طلال : كفايه نوم خلاص أبي اقعد معك قبل لا نرجع
    آنفال تستوعب و فتحت عيونها بسرعه : احنا لسى بالشاليه
    طلال : بسم لله عليك أجل وين بنكون
    آنفال : لا أنا مذبوحه اليوم ، و تقوم من السرير تبي تروح للحمام
    طلال مسك يدها : وش فيك إنتي حلمانه شايفه كابوس
    آنفال : أمي ماتدري أني هنا و من أمس مارديت البيت
    طلال ابتسم : لا تخافين أنا قلت حق دلع تقولها. انك نايمه عندها و راح تداومين من عندها
    آنفال : من جد ؟!!
    طلال سحبها بحضنه وباس شفتها : من جد و عم و خال بعد
    آنفال تبعد عنه : بروح أخذ شور و أرسلتله بوسه في الهوا
    طلال : ي ويل قلبك ي طلول ، بعدين أستوعب ، تبي تأخذ شور و أنا قاعد هنا ، بصراخ ، لحظه حبي أنا معك ، وراح لها ركض .....

    .......................



    بيت فيصل

    الكل قاعدين مع بعض و فرحانين بنجاح عزيز ..
    فيصل : يالله شدوا حيلكم أبي أشوف نسب تبيض الوجه
    ملاك : من ناحيتي لا حد ينتظر مني شي أبي اتزوج و إنتهى ، وشو له الدراسه
    جنى : إنتي ماتستحين ع وجهك تقولين كذا قدام ابوي
    ملاك : عادي وش فيها ، خليك ديمقراطيه يآخي
    عبدالعزيز : يالله يبه قول وش عندك ؟؟
    أبو فيصل : هههههههههه مستعجل ع السياره
    فيصل : تطلع امك و البنات معك يباركون السياره
    عبدالعزيز : ي ليل ، طــيـب امري لله
    أبو فيصل : الحين أسمعوني كلكم ، أول شي منيره ماتصير أم فيصل ، أم فيصل زوجتي الأولى الجوهره صارت مشاكل و طلقتها و فيصل قبل فتره بسيطه عرف بالموضوع و شاف أمه
    ملاك بصدمه : أوما عاد ، و لا تقول إن ذولا عيالك و متزوج من ورانا بعد !!
    فيصل اكتفى بابتسامه
    أبو فيصل : ذولا لهم أسامي " أمل و عبدالمجيد " و هو متبنيهم يعني صاروا بمثابة عياله و أنتوا خوالهم
    جنى : ي لباهم وربي يخليهم لك
    فيصل : تسلمين ي قلبي
    عبدالعزيز : ع البركه ي شيخ ، هاه طلعنا
    الكل فقعوا ضحك عليه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    طلعوا كلهم ماعدا فيصل و أبو فيصل و بعد حنه و زنه ع فيصل رضي إن عبود و أمول يروحون معهم

    ..............................


    بعد أسبوع

    ?آ في أي جديد بالنسبه للشله ، خوات فيصل طلعت نتائجهم ناجحين و تحدد موعد ملكتهم بعد أسبوع

    ملاك : فصول نجحنا و ما شفنا الهدايا ؟!
    فيصل : هديتكم تجهزون شنطكم اليوم بكره ورانا سفره لباريس
    ملاك تصارخ : أحبك وربي أحبك و تضمه بقوه و تبوس رأسه ، جنــــــــون جنــــــــون بنسافر ، وراحت ركض
    فيصل : هههههههه خبله ، دق ع تركي
    تركي : هلا صولي
    فيصل يتنهد : ينعل دلعك الماصخ ي شيخ
    تركي : هههههههههه و الله وحشتني صارلي يومين ماشفتك
    فيصل : عشان كذا دقيت أقولك بكره بنسافر
    تركي : لا تقول امريكا قسم بالله مااروح
    فيصل : هههههههههه لا مو امريكا باريس
    تركي : ايه كذا أنا معك ، مين بيروح معنا؟
    فيصل : العروستين و أمول و مجود و انت و دلع و الباقي مأسالتهم لسى
    تركي : سألت دلع يعني ؟
    فيصل : لا بس بتروح ماعليك
    تركي : أوكي ، الساعه كم ؟
    فيصل : 6 الصباح
    تركي : أوووما 6 صولي وش تحس فيه
    فيصل : لا يكثر 5 ونص و انت بالمطار مفهوم ؟
    تركي : يجيب الله مطر
    فيصل : قلت شي ؟
    تركي : أقول ان شاء الله
    فيصل : أوكي أجل أشوفك
    تركي : أوكي
    فيصل يقفل من تركي و يدق ع طلال ....
    طلال : يالله حيهم
    فيصل : هلا حبيبي ، وش الاخبار ؟
    طلال : نحمدالله ، انت كيفك ؟
    فيصل : الحمدلله ، يمديك تسافر يومين و نرجع
    طلال : ع وين ؟
    فيصل : باريس
    طلال : ع حسابك ؟
    فيصل : هههههههههه أكيد
    طلال : هههههههههه لا والله مايمديني
    فيصل : يعني مسوي زحمه و تسأل ع حسابي وآخرتها ماراح تجي ، طــيـب ليه ؟
    طلال : الاسبوع اللي فات مأخذ أجازه والحين مايمديني أخذ أجازه ...
    فيصل : أجل يالله أقلب وجهك خلني أشوف فهاد
    طلال : أوكي حبيبي
    فيصل يقفل من طلال و يدق ع فهاد
    فهاد : أرررحب
    فيصل : بعدي والله ، شخبارك ؟
    فهاد : بخير يأرب لك الحمد ، وش علومك ؟
    فيصل : نحمدالله ، أسمع يمديك تسافر يومين
    فهاد : ع وين ؟؟
    فيصل : باريس
    فهاد : مين بيروح ؟
    فيصل : انا وتركي و دلع و خواتي و عيالي
    فهاد : خلني أشوف وضعي واردلك خبر ، متى مسافرين ؟
    فيصل : بكره 6 الصباح
    فهاد : أوووما بدري يآخي
    فيصل : مشكلتكم عاد ، هذا أنسب وقت
    فهاد : خلاص الساعه 8 أردلك خبر
    فيصل : أوكي انتظرك

    ...............................


    بالمطار الساعه 5 ونص

    أمل بتعب و نوم : ميما أبي أنام
    فيصل يحضنها : حاضر ي قلب ميما إنتي شوي و نطلع الطائره و تنامين براحتك ، تمام
    أمل : طيب
    تركي و عيونه حمرا : متى بنمشي يآخي شوف شكلي اللي يشوفني يقول مدمن مخدرات أهله بيرسلون يتعالج في الخارج
    فيصل : هههههههههه والله معاك حق ، انتظر دلع تأخرت ، قلتلها أمرها مارضيت
    ملاك : فيني نووووووم يآخي مالقيت إلا 6 الصباح نسافر
    فيصل : أحمدي ربك انك بتسافرين أصلآ
    ملاك : ي ليل المذله
    دلع تركض ووقفت قدامهم تأخذ نفس : أسفه تأخرت عليكم بس كان فيه حادث و كذا المهم يالله
    فيصل : ماعندها وقت ، يالله مشينا

    طلعوا الطائره و الكل ناااام ع طول إلا دلع و فيصل

    دلع : كم ساعه الرحله
    فيصل : 6 ساعات و نوصل بإذن لله
    دلع تتنهد : ان شاء الله ، ابتسمت و ناظرت فيصل ، عيالك حلوين بسم لله عليهم الله يخليهم لك
    فيصل ابتسم : أمين يآرب ، طالعين علي
    دلع : هههههههههه أقول لا يكثر قال طالعين علي
    فيصل ناظر بعيونها : وش صاير معك دلوعتي
    دلع ابتسمت بحزن : و لا شي بس هاني جاني المكتب و خليته يقول اللي عنده و انهيت كل شي
    فيصل : و إنتي مقتنعه بإللي سويتيه؟
    دلع حابسه دموعها ماتبيها تنزل : ايه مقتنعه
    فيصل يأشرلها تقعد بحضنه ، دلع فزت من مكانها و ضمته و ظلت تبكي بحضنه ..... بعد ربع ساعه
    فيصل : صاير شي ثاني بعد ؟
    دلع تشاهق : فيه بس مو الحين راح أقولك بوقته
    فيصل : اللي يريحك ي قلبي ، يالله نامي
    دلع : مو الحين ، أول شي قولي وش علاقتك بأبو أميره و أمها و كيف خليتهم يرجعون حق بعض
    فيصل مصدوم : مين قالك هالكلام ؟!!
    دلع تناظر بخبث : حبيبي إخبارك توصلني ، والحلوه ميته عليك كل شوي تدعيلك ولما نجيب طاريك تبتسم ، قول قول وش وضعكم ؟؟
    فيصل : عادي يآخي بس حليت مشكله بسيطه صارت لأهلها لأني أعرف خالها من قبل و التقينا هناك و لأنها تشتغل عندي حاليآ و بس لا أكثر
    دلع : شوف وجهك قلب الوان و هذا عادي ههههههههه
    فيصل : أقلبي وجهك أقول ، يالله نوم
    دلع : صرفها بس ، و غمزتله


    وصلوا 10 الصباح بتوقيت باريس و 11 الصباح بتوقيت السعوديه

    تركي : ع الفندق ؟
    فيصل : لا ، الجوهره عندها عنها بيت و قالتلي نسكن فيه
    ملاك : حركات ي فصول انت بطران و الوالده بطرانه وش هالعز ، ي حظك
    جنى : الحين اللي يسمعك يقول جوعانه و تنامين بالشارع ، قولي الحمدلله ي ما ناس تتمنى يكون عندها ربع اللي عندك بس
    ملاك : خلاص خلاص أكلتيني بقشوري ماقلت شي الحمدلله

    وصلوا فيلة الجوهره الساعه 11 و استقبلتهم مدبرة المنزل "جينا" من أصل امريكي ، الكل انبهر بتصميم الفيله و ذوق الجوهره الغريب ....
    تركي : انا مافيني نوم بطلع أخذ جوله سياحيه ، مين بيروح معي ؟
    ملاك بحماس : انا معاك أكيد
    دلع : انا بنام هلكانه حدي
    فيصل : روحوا و انتبهوا ع أنفسكم بس أمل و مجود لا أبيهم يأكلون و يرتاحون من السفره ..
    أمل مدت بوزها : ميما أبي أروح معهم
    عبدالمجيد : و أنا بعد أبي أروح
    فيصل : انا قلت مافي تآكلون و تنامون و العصر أوديكم أي مكان تبون تروحونه ، اتفقنا
    أمل : أبي أروح الالعاب
    عبدالمجيد : أبي أروح البرج الكبير
    فيصل : حاضر من عيوني ، جنى بتروحين معهم ؟
    جنى : لا بقعد مع أمول و مجود
    فيصل : لا تربطين نفسك فيهم جينا موجوده ماعليك
    جنى : لا أنا أبي اقعد معهم
    فيصل : براحتك ، تركي لا تأخذون سعد خلوه يرتاح ، يالله أنا طالع أنام



    ظلوا في باريس يومين و قضوها سوق و العاب و مطاعم و رجعوا اليوم الثالث الصباح الساعه 6 ....

    .................................


    بعد أسبوع

    تمت ملكة " جنى و ملاك " و تحدد موعد زواجهم بعد اسبوعين ...



    مزرعة فيصل

    طلال : طفشت ي شباب ودي أسافر
    فيصل : آفاااا بس طلول يطفش و أنا موجود ، أمر وين تبي تروح ؟؟
    طلال : أي مكان أهم شي مو الكويت
    تركي : هههههههههه توبة من بعد آخر مره
    طلال : و بقوه بعد
    فهاد : فيصل وش رايك نسافر عند امك ؟
    فيصل : أوكي ، بس بعد زواج الحلوات هي راح تحضر و نسافر معها جميع
    تركي : قداااااام ، شباب أمه خقه قسم جررررح
    فيصل يطقه ع رأسه : متى شفتها ي نصاب
    تركي : شفت صورتها بفونك
    طلال : يعني امك لسى شابه ؟
    فهاد : خير انت بعد وش عندك تسأل عن أمه ؟
    فيصل : ايه عندك إياه
    فهاد : ي حبيبي الجوهره لي أنا
    فيصل يخزه : يلعن شكلك طلبتك عون طلعت فرعون
    الكل فقع ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


    بعد اسبوعين و 4 أيام ...


    بيت أبو فيصل

    فيصل : يبه أنا مسافر اسبوع و أرد ماراح أطول ان شاءالله
    أبو فيصل : الله يحفظ يبه ، البيت صار خالي
    فيصل : سنة الحياه ي أبو عبدالعزيز
    أبو فيصل : عقبال ما تزوج أمل و عبدالمجيد
    فيصل سكت و لا مره فكر بهالشي
    أبو فيصل : هاه وش فيك صفنت كذا و إلا ماكنت متوقع ان هالشي بيصير ؟
    فيصل : ما كنت أفكر بهالشكل بس زين فتحت عيوني ع أشياء كنت ناسي أفكر فيها
    أبو فيصل : الله يعينك تربية العيال مو سهله


    اليوم الثاني


    في المطار الساعه 12 ظهرآ

    الجوهره : الحين أبي افهم ليه مانسافر بطائرتي
    فيصل : عشان أرد بطائرتي
    الجوهره : وش الفرق بين طائرتي و طائرتك حلالي حلالك ي فيصل
    فيصل : خلاص ماصار شي ي الغاليه ، و حب يدها
    أمل شافت حركته و أخذت يده و باستها : ميما أحبك
    فيصل هنا قلبه صار يدق بسرعه حس بشعور غريب شعور بالسعاده عمره ما حس فيه
    الجوهره تأخذ أمل بحضنها : اللي تحس فيه الحين أنا أحس فيه معاك
    فيصل ما استوعب إلا ع أحد يطق كتفه التفت لقاه عبدالمجيد
    عبدالمجيد : الشباب وصلوا
    فيصل وقف يأشر لهم ، و بعدها طلعوا ع الطائره و فيصل بعالم ثاااااني


    وصلوا فيلة الجوهره الساعه 2 ظهرآ

    الجوهره : خذوا راحتكم البيت بيتكم و كل واحد يختار الغرفه اللي تعجبه
    فيصل : و عيالي وين غرفهم ؟
    الجوهره : هههههههههه لا تخاف عيالك سويتلهم غرفتين خاصه ، يالله أوريكم إياها
    أمل : يالله ماما ، وراح عبدالمجيد معهم
    فهاد : تعلم بنتك تقولها ماما و انت الجوهره مالت عليك
    فيصل : لا يكثر انت بعد ، يالله كل واحد يشوف غرفته و ينطق فيها
    طلال : متى نطلع ؟
    فيصل : بعد المغرب ان شاءالله ، انا طالع ارتاح

    بعد ساعه ....

    غرفة فيصل

    فيصل يطقطق بالفون و جت أميره ع باله : لازم أقولها اللي أحس فيه لمتى بظل ساكت و اكتم بصدري ، و دق عليها
    أميره : الو مرحبآ
    فيصل قلبه بدأ سامري : أ أ السلام عليكم
    أميره ابتسمت : و عليكم السلام ، هلا و الله
    فيصل : شخبارك ؟
    أميره : الحمدلله بخير ، و أنت كيفك ؟
    فيصل : عايش نحمدالله ، ان شاءالله مااكون أزعجتك
    أميره : لا لا بالعكس فاضيه
    فيصل : حبيت اتطمن عليك و ع أهلك ، عارفه من بعد ماانهيتي شغلك عندنا ماعاد شفناك و لا سمعنا عن اخبارك
    أميره : تسلم و مشكور ع سؤالك ، الا شخبار أمول و مجود؟
    فيصل ابتسم : الحمدلله بأحسن حال
    أميره : دوم يآرب الله يخليهم لك
    فيصل : تسلمين ، أميره ...
    أميره : سم
    فيصل : سم الله عدوك ، بغيت أقولك شي مهم بالنسبه لي بس الحين فكرت أخليها بعد ما أرد من السفر ..
    أميره : ليه وين مسافر ؟!
    فيصل : عند الوالده الجوهره
    أميره : ترد بالسلامه يآرب
    فيصل : الله يسلمك ، يالله آخليك الحين ، تامريني ع شي ؟
    أميره : سلامتك
    فيصل : سلمي ع الأهل ، ومع السلامه
    أميره : يوصل ، بحفظ الرحمن

    ..............................


    الساعه 6 المغرب

    الكل قاعدين بالصاله مع الجوهره يدردشون و أمل و عبدالمجيد يلعبون


    الجوهره : وين بتطلعون اليوم ؟
    طلال : إنتي تعرفين كل الأماكن اللي هنا يعني لإزم إنتيي تطلعينا ...
    فهاد : صح كلام طلول إنتي لإزم تطلعينا
    تركي بهمس : امك بتروح عليك ي فيصل
    فيصل : أقول انت وياه اهجدوا لا أجيب الخيزارنه تأدبكم
    الجوهره : وش فيك عليهم يمه خلهم يأخذون راحتهم بالكلام
    فيصل يخزهم : ماعليك منهم ماعندهم سالفه ، بعدين الوالده عندها شغل و أنا أدل كل شبر بهالمدينه زرتها أكثر من مره ....
    كلهم ساكتين يناظرون فيصل و الجوهره
    فيصل استغرب : وش فيكم قلت شي غلط ؟!!
    تركي : هاه لا لا بس ، و يأشرله بعيونه ع الجوهره يبيه يفهم
    فيصل يناظر الجوهره بخوف : يمه وش فيك تصيحين تعبانه تحسين بشي يوجعك أوديك المستشفى ؟؟!
    الجوهره : أول مره أسمعك تقول الوالده و يمه ، و ضمته و ظلت تبكي
    أمل لما شافتهم بكت و راحت تضم فيصل
    الجوهره تمسح دموعها و تبتسم : تغار عليك كثير هههههههه
    فيصل و أمل بحضنه : ايه أفداها ، قاطعهم صوت فون فيصل و كانت أغنية "ماجد المهندس"
    أحبك موت كلمه مالها تفسير
    و لين اليوم مدري كيف افسرها
    لأني من عرفتك و أنا أحسك غير
    مثل روحآ لقت روحآ تدورها ....
    دلع : غررررررييبه فيصل نغمته رومنسيه و أحبك موت بعد ، بالله مين المتصل
    فيصل يحاول مايبين شي : أبد مخليها للكل عادي يعني و أنتوا عارفين كيف أحب أسمع حق المهندس ، وقف ، عن أذنكم شويات
    تركي : طيب كلم عندنا ي الأخو
    فهاد : خلنا نسمع مين تكلم ي الحبيب
    طلال : أقول شكلنا طحنا ي شباب
    الجوهره : أقول أركدوا عن فيصل و خلونا بطلعتكم ، وين ودكم تروحون ؟

    .......................

    عند فيصل

    فيصل : لا لا عادي لا إزعاج و لا شي ، آمري ؟
    أميره : أمي تسلم عليك و تبيك تزورنا بعد ماترد من السفر
    فيصل : اهااا ، أن شاء الله أشوف أي يوم أكون فاضي و أجيكم
    أميره : أوكي ، مااطول عليك
    فيصل ابتسم : مع السلامه
    أميره : بآي
    فيصل : ههههههه أقص يدي لو ما كانت تحس بإللي أحسه ، و إلا هذا سبب يخليها تتصل الحين ، تنهد و رجع عند الشله
    طلال يغني : اللي لقى إحبابه نسى أصحابه ي دنيا ي غرابه ي دنيا غرابه .....
    تركي يكمل : حظي عجاجه و الحبايب قراطيس ، قهر ماكنت أنا أدري تعيش بقلبي كذابه قهر توني عرفت أنك ع الحبلين لعابه .. التفت عليهم البدايه كان موال .....
    فهاد يشطح : سحرني حلاها و قلبي هواها و ابتلى أراكض وراها و أدور رضاها ي ملأ أنادي ي حصه منيره جواهر ي مها ع بالي تضرب و يطلع معآيا اسمها ....
    كلهم يخزونه ...
    فهاد : بس تحمست و الأغنيه تعجبني و كذا
    فيصل : هههههههههه لباك حبيبي ماعليك منهم
    دلع : انا أنا أحم أحم ، كأني روضتك وانته سحابة خير وصوتك لا هما روحي ابشرها معك صار الغلا اجمل بلا تبرير لان الناس للناس الله سخرها ، كبير انته في قلبي وفي عيوني كبير تغار العين من قلبي واصبرها واهم بأسمك اساسا ماغلو تقدير ونفسي في حلالك كيف اخيرها
    فيصل : لبى هالصوت
    الجوهره : لكلن وصف وعندك يعجز التعبير تعبت اتخيل أوصافك واصورها في قلبآ من طبع مينك افالي الخير وانا الفرحه مع انفاسي اكررها ، كلامك عذب ولحروفك علي تأثير مثل ياعونك الآآمن تعبرها احس من شوقي ودي اخذك واطير وألف الدنيا بأحساسك واعطرها
    فيصل كمل : نعم لعيونك اللي مايصير يصير اجيب النجمه لو بالك تصورها وحتى النجمه لو جاتك بها تفصير اسافر للسما لجلك واغيره
    الشله تصفير و يصفقون و متحمسين .....
    دلع : أخيرآ عرفنا من وين فيصل جايب هالصوت الخورافي
    الجوهره : هههههه مو لهدرجه عاد ، صوته احلى بسم لله عليه
    فيصل يبوس رأسها : بالعكس صوتك حده يخقق ، يالله أبي أسمع منك أغنيه تحبينها ...
    الجوهره : أممممم أوكي ، حبيب الحب ي الحب و حبيبي نفس روحي بعد روحي و حاله عسى دائم بشمسك ماتغيبي عن أعيوني و عن روحي وحالي .........

    قضوا وقتهم كله أغاني و إللي جاب ألغيتار و إللي جاب العود و كنسلوا الطلعه

    .........................


    بعد يومين

    الساعه 6 الصباح الكل نايم

    تركي قعد مفزوع من النوم : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، هاذي 3 مره أحلم بحلم مايصير كذا ، وراح حق كل واحد وقعدهم كلهم من النوم و طلعوا بحديقة البيت ....
    كلهم قاعدين حولين الطاوله و يناظرون تركي
    تركي وجهه شاحب : انا حلمت حلم صارلي 3 أيام يتكرر معآي نفس الحلم
    فيصل : شنو الحلم ؟
    تركي و عيونه تناظر لبعيد : شفت ان فيه ناس كثير و شفت الجبال تذوب قدامي و ان الساعه قامت وأنا أنهرت أبي أتوب ع اللي أنا فيه
    الكل سكت و بعد 5 دقائق
    فيصل : أدق ع الشيخ و يفسره ؟
    تركي بخوف : لا يقولك الحلم ع جناح طير إذا فسرته وقع
    رجعوا سكتوا و بعد نص ساعه
    فيصل : أدري ان اللي بقوله كان لإزم يصير من زمان و احنا كلنا عارفين ان اللي احنا نسويه غلط ، احنا لإزم نتوب
    طلال : كيف يعني ؟؟
    تركي : يعني نبطل شغل البويات و حركاتنا مع البنات
    فهاد : صح لازم نتغير للأحسن ..
    طلال : بس احنا ماسكين شركات و نسافر و نسوي مشاريع و قلق مانقدر نسويه واحنا مثل باقي البنات
    فيصل : مين قالك ي ما بنات نجحوا في شركات عالميه و سافروا و صاروا مشهورين و ???ر مثال عندك الوالده الله يطول بعمرها ..
    دلع : و عندك أنا بعد أنوثه و شغلي ماشي و أسافر و مشاريع تجيني لعندي ...
    فيصل : أنا عندي حل يرضينا كلنا
    فهاد : شنو؟
    فيصل : نصير سبورتيات ، يعني لوك بس أما حركات البنات لا لازم نتركها ع طول لو بتدريج
    تركي : فيصل معاه حق ، عجبني الوضع
    طلال : و أسامينا تظل مثل ماهي ؟
    فيصل : أكيد لا ، كل واحد يختار اسم غير هالأسم أو نناديه باسمه الحقيقي
    تركي : انا تيكو
    فيصل تذكر أمل وابتسم : انا ميم
    طلال : و أنا طيب
    تركي : انت طيط
    كلهم يخزونه ...... و بعدها فقعوا ضحك ع الأسم » للحين أضحك ع هالأسم هههههههههه
    فهاد : انا فيفا
    فيصل : احلى ي كورة قدم ي شركة الاتصالات بالكويت
    فهاد : لا يكثر
    فيصل : ان شاء الله
    طلال : انا تومي
    دلع : وش جاب تومي حق طلال ؟!!
    طلال : اسمي تلال بالانجليزي يعني يجي تومي
    تركي : هههههههههه و الله جابها
    دلع : الحين خلاص وضعكم إنتهى ، تيكو و ميم و فيفا و تومي
    الكل ماعدا فهاد : يب
    فهاد : لا أنا غيرت "فوف"
    دلع : أجل الحين أسمعوني ، انا انخطبت و وافقت
    كلهم بحالة صدمه و بذات فيصل "ميم "
    فيصل : و ليه ماقلتيلي من البدايه طيب بعد مأوافقتي تقولين؟!!
    دلع : لحظه لحظه افهمك السالفه ، بعد ماصارت معي سالفة هاني وضعي كان مو تماام و جاني هالعريس و لما ماما ظلت تحن علي وافقت وقلت ماراح أقولكم لأن ببالي ماتتم هالزواجه بس لما شفته ارتحت بصراحه
    فيصل : وش اسمه ، يشتغل ؟؟
    دلع : كلكم تعرفونه
    الكل باستغراب : مين ؟!!
    دلع : الدكتور أحمد
    فيصل"ميم" براحه : من جدك ، هذا اللي كنتي تبينه سبحان الله
    تركي "تيكو" : ع البركه ي شيخه أخيرآ بنفتك من خشتك و طلباتك
    طلال "تومي " : أحس شكلك غلط و إنتي متزوجه ههههههههه
    فهاد "فوف" : لا و تجيبين بزران و إنتي بكبرك بزره ههههههههه
    فيصل "ميم" : أقول لا كثر انت وياه كله و لا دلوعتي ، ع فكره الورد بينقطع عشان ماتصير بينكم مشاكل
    دلع : من أولها عاد ، خلاص بطلت مابي اتزوج ..
    تركي "تيكو" : ي غبيه زوجك بعدين يجيبلك ورد و حركات
    فهاد "فوف" : و العاب لو تبين ههههههههه
    طلال "تومي" : و إذا سافر يأخذلك هدايا

    و ظلوا يطقطقون عليها .....

    .............................................


    " بعد مرور سنه "


    فيصل "ميم" استقر في المزرعه و الجوهره تزوره بين فتره و الثانيه و هو بالمثل و صاروا حيل قريبين من بعض ، أمل و عبدالمجيد تعلقوا فيه لدرجة أنهم ما يردون من المدرسه إلا معه ....

    "أبو فيصل" وضعه ماتغير لسى قلبه متعلق في الجوهره و مايقدر يوصلها و مكتفي بوجود قطعه منها بحياته اللي هو فيصل

    "ملاك" صار عندها بنت و فيصل"ميم" هو اللي سماها "غيوض" و ملاك مستانسه مع نواف و أكتملت وناستهم بغيوض

    "جنى" حامل بالشهر 9 و مرتاحه مع خالد اللي شخصيته قريبه من شخصيتها

    "عبدالعزيز" يدرس بنفس الجامعه اللي درس فيها فيصل بأمريكا

    "دلع" تزوجت الدكتور أحمد و حامل بالشهر 9 مع جنى و لسى الورد يوصلها يوميآ بس من زوجها

    تركي "تيكو" لسى عشقه لريم مدفون بقلبه و لينا صارت صديقه مقربه له

    "لينا" تزوجة و حياتها مستقره و عندها ولد سمته "تركي"

    فهاد"فوف" وضعه الصحي سليم و شغله بدأ يتوسع و فتح فرع ثاني لمركزه و نجح بكل جداره ، وضعه مع جمانه صداقه مقربين من بعض حيل و لسى تشتغل معه

    طلال"تومي" واجه صعوبه بتحول علاقته مع آنفال لصداقه بس آنفال ساعدته و أخيرآ صارت بينهم صداقه مثاليه

    "آنفال" انخطبت و عاجبها وضعها الحالي

    "أميره" لسى تكن مشاعر بقلبها حق فيصل وهو بالمثل بس ماحد قدر يقول اللي داخله ظلوا حابسين مشاعرهم جواتهم بس بينهم صداقه حلوه ، شغلها تماام و أمها جابت لها أخت اسمها "ساره"

    "سعد" لسى يشتغل مع "ميم" و بعض الأحيان يسافر بروحه لشركة فيصل اللي بأمريكا إذا كان فيصل مشغول حيل وهو مساعد ميم الوفي ، احتفظ بأمنيته لنفسه و هي " زواجه من ميم "


    ...................................


    الساعه 2 بعد منتصف الليل

    فون ميم يرن
    ميم و صوته كله نوووم : هممم
    دلع بتعب : ميم أنا تعبانه أحس أن عندي ولاده و أحمد مسافر ي ميم الحقيني ، آآآآه
    ميم بخوف : أوكي أوكي الحين أجيك لا تخافين ، صكت الفون و لبست الثوب و الشماغ و أخذت المفتاح و طلعت

    الساعه 2 ونص وصلت بيت دلع ، أخذتها لسياره و أخذت الشنطه تبع البيبي و ع طول للمستشفى وصلوا الساعه 3 أخذوها من الطوارئ لقسم الولاده و بعدها بنص ساعه وصلت جنى عندها ولاده بعد ........

    الساعه 5 الفجر
    ولدت جنى و جابت ولد ، و بعد نص ساعه طلعوها لجناحها ترتاح ...

    الساعه 6 الصباح
    ولدت دلع أخيرآ وجابت بنوته و كان ميم معاها بغرفة الولاده بطلب منها و يده كلها دم من العض ، و طلب نقلها ع نفس جناح جنى و بينهم ستاره


    الساعه 3 ونص العصر
    الكل بالجناح يتحمدون لهم بالسلامه "طبعآ الحريم بس"

    جنى : ميم ولدي اسمه فيصل
    ميم ابتسمت : الله يخليه لكم و يجعله صالح و بار فيكم
    جنى : أمين تسلمين ي قلبي
    دلع : و بنتي اسمها عليك قلتلك من زمان ..
    ميم : اسمها "غرور"
    تيكو : ي سلام الأم دلع و البنت غرور عايله خربانه
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    تصوروا معاهم و احتفلوا بعد أسبوعين من خروجهم من المستشفى بالمواليد ................



    تغيرت أسماء الشله بس صداقتهم و حبهم لبعض ماتغيرت و كل يوم حبهم و تعلقهم ببعض يزيد أكثر من اللي قبله ..
    بالنسبه حق سالم رفض يغير اسمه و ظل ع وضعه بس ترك موضوع لعبه ع ألبنات علاقته مع فوف صارت عاديه بس مايحتكون ببعض كثير و لحد الحين مدير الفرع و شغله تمام التمام ..





    إنتهى البــــــارت


    أتمنى تعجبكم النهايه مع أني أتوقع ماتعجب الأغلب و ماتوقعتوا هالنهايه أبد ...
    أشكركم ع صبركم علي لأني إتأخر بتنزيل البارتات
    و أشكركم ع الردود و الحماس اللي كان السبب الأول أني أكمل هالروايه



    تيكو " الله يخليك لي ي احلى خوي بحياتي ..
    دلع " الله يوفقك بحياتك و جعل حياتك سعاد بسعاده يأرب ..
    تومي " لباك ي داشر ههههههههه ، حياة الشله بدونك و لا شي ..
    فوف " يكفي ان أغلب المتابعين معجبين بشخصيتك ، فديتك ..
    سالم " يعطيك ألف عافيه ع تعبك معنا صح عليك طلعات موتمام بس انت تظل من الشله حتى لو غلطت احنا بنرقعلك ولا يهمك ههههههههه


    أخيرآ ....

    نانا "حب تيكو "
    أعذريني إذا كتبت شي من الخصوصيات و مشكوره ع تشجيعك لي ..

    غموض f "هاذي تبعي أنا"
    اكتفي أني أقول
    ك ... أحبك و مشكوره لصبرك علي ...
    avatar
    zouuz

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013
    العمر : 24
    الموقع : @zox_r

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف zouuz في الثلاثاء مارس 26, 2013 2:51 am

    king


    ________التوقيع__________








    جميل ان تبدع في التعامل مع من حولك من دون تصنع يكون شي من شخصيتك #قلمي

    http://ask.fm/xzoozx3

    @xzoozx3

    lkx

    عدد المساهمات : 3
    تاريخ التسجيل : 17/02/2013

    رد: رواية بويـــات-عشــق-جنــون-إنتقـــام

    مُساهمة من طرف lkx في الثلاثاء مارس 26, 2013 4:54 pm

    جميله الروايه تسلم يدككك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 5:25 pm